مشاهدة : 3783
النتائج 1 الى 2 من 2
  1. #1
    بيسان7 غير متصل صعب اننا نوصفه
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    الدولة
    مدينة
    المشاركات
    3,269
    Thanks
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات
    هل تعرفون المراه التي وقفت تدافع عن الرسول بالسيف في غزوة احد ؟




    </i>
    ام عمارة
    نسيبة بنت كعب بن عمرو بن عوف بن مبذول .
    الفاضلة المجاهدة الانصارية الخزرجية النجارية المازنية المدنية .
    كان اخوها عبد الله بن كعب المازني من البدريين . وكان اخوها عبد الرحمن ، من البكائين .
    شهدت ام عمارة ليلة العقبة حيث
    كان من بني الخزرج اثنان وستون رجلا وامراتان، منهم تسعة نقباء، . وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يصافح النساء، انما كان ياخذ عليهن، فاذا اقررن قال: "اذهبن فقد بايعتكن". والمراتان من بني مازن بن النجار: نسيبة واختها ابنتا كعب بن عمرو بن عوف بن مبذول بن عمرو .

    وشهدت احدا ، والحديبية ، ويوم حنين ، ويوم اليمامة . وجاهدت ، وفعلت الافاعيل .

    روي لها احاديث . وقطعت يدها في الجهاد .
    وقال الواقدي : شهدت احدا ، مع زوجها غزية بن عمرو ، ومع ولديها .
    خرجت تسقي ، ومعها شن ، وقاتلت ، وابلت بلاء حسنا . وجرحت اثني عشر جرحا .
    وكان ضمرة بن سعيد المازني يحدث عن جدته ، وكانت قد شهدت احدا ، قالت : سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول : لمقام نسيبة بنت كعب اليوم خير من مقام فلان وفلان .
    وكانت تراها يومئذ تقاتل اشد القتال ، وانها لحاجزة ثوبها على وسطها ، حتى جرحت ثلاثة عشر جرحا ; وكانت تقول : اني لانظر الى ابن قمئة وهو يضربها على عاتقها -وكان اعظم جراحها-، فداوته سنة . ثم نادى منادي رسول الله -صلى الله عليه وسلم- : الى حمراء الاسد . فشدت عليها ثيابها ، فما استطاعت من نزف الدم -رضي الله عنها ورحمها .
    ابن سعد : اخبرنا محمد بن عمر : اخبرنا عبد الجبار بن عمارة ، عن عمارة بن غزية قال : قالت ام عمارة : رايتني ، وانكشف الناس عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ، فما بقي الا في نفير ما يتمون عشرة ; وانا وابناي وزوجي بين يديه نذب عنه ، والناس يمرون به منهزمين ، وراني ولا ترس معي ، فراى رجلا موليا ومعه ترس ، فقال : الق ترسك الى من يقاتل . فالقاه ، فاخذته . فجعلت اترس به عن رسول الله . وانما فعل بنا الافاعيل اصحاب الخيل ; لو كانوا رجالة مثلنا اصبناهم -ان شاء الله .
    فيقبل رجل على فرس ، فيضربني ، وترست له ، فلم يصنع شيئا ، وولى ; فاضرب عرقوب فرسه ، فوقع على ظهره . فجعل النبي -صلى الله عليه وسلم- يصيح : يا ابن ام عمارة ، امك ! امك ! قالت : فعاونني عليه ، حتى اوردته شعوب .


    قال : اخبرنا محمد بن عمر : حدثني ابن ابي سبرة ، عن عمرو بن يحيى ، عن امه ، عن عبد الله بن زيد ، قال : جرحت يومئذ جرحا ، وجعل الدم لا يرقا . فقال النبي -صلى الله عليه وسلم- : اعصب جرحك .


    فتقبل امي الي ، ومعها عصائب في حقوها ; فربطت جرحي ، والنبي -صلى الله عليه وسلم- واقف ، فقال : انهض بني ، فضارب القوم! وجعل يقول : من يطيق ما تطيقين يا ام عمارة!.


    فاقبل الذي ضرب ابني ، فقال رسول الله : هذا ضارب ابنك . قالت : فاعترض له ، فاضرب ساقه ، فبرك . فرايت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يبتسم ، حتى رايت نواجذه ، وقال : استقدت يا ام عمارة ! .


    ثم اقبلنا نعله بالسلاح ، حتى اتينا على نفسه . فقال النبي -صلى الله عليه وسلم- : الحمد لله الذي ظفرك .




    اخبرنا محمد بن عمر : حدثني ابن ابي سبرة ، عن عبد الرحمن بن عبد الله بن ابي صعصعة ، عن الحارث بن عبد الله : سمعت عبد الله بن زيد بن عاصم يقول : شهدت احدا ، فلما تفرقوا عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ، دنوت منه انا وامي ، نذب عنه . فقال : ابن ام عمارة؟ قلت : نعم . قال : ارم. فرميت بين يديه رجلا بحجر -وهو على فرس- فاصبت عين الفرس . فاضطرب الفرس ، فوقع هو وصاحبه ; وجعلت اعلوه بالحجارة ، والنبي -صلى الله عليه وسلم- يبتسم.


    ونظر الى جرح امي على عاتقها ، فقال : امك امك! اعصب جرحها. اللهم اجعلهم رفقائي في الجنة . قلت : ما ابالي ما اصابني من الدنيا .



    وعن موسى بن ضمرة بن سعيد ، عن ابيه ، قال : اتي عمر بن الخطاب بمروط فيها مرط جيد ; فبعث به الى ام عمارة .



    شعبة ، عن حبيب بن زيد الانصاري ، عن امراة ، عن ام عمارة ، قالت : اتانا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ، فقربنا اليه طعاما ، وكان بعض من عنده صائما ، فقال النبي -صلى الله عليه وسلم- : اذا اكل عند الصائم الطعام ، صلت عليه الملائكة .




    وعن محمد بن يحيى بن حبان ، قال : جرحت ام عمارة باحد اثني عشر جرحا، وقطعت يدها يوم اليمامة ; وجرحت يوم اليمامة سوى يدها احد عشر جرحا . فقدمت المدينة وبها الجراحة ، فلقد رئي ابو بكر -رضي الله عنه- ، وهو خليفة ، ياتيها يسال عنها .
    وابنها حبيب بن زيد بن عاصم هو الذي قطعه مسيلمة. وابنها الاخر عبد الله بن زيد المازني ، الذي حكى وضوء رسول الله -صلى الله عليه وسلم قتل يوم الحرة وهو الذي قتل مسيلمة الكذاب بسيفه .

    الله المستعان

    </b>


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المشاركات
    55
    Thanks
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات
    جزاك الله ااااااااااااالف خير وجعله في موازين حسناتك

الدورات التدريبية جامعة نجران
يشرفنا اعجابك على فيس بوك facebook