الزواج من جدة

جدة: جمعية للمساعدة على الزواج تسجل 1500 طلب خلال 6 أشهر
قالت إن بين المتقدمين أُسراً تطلب تزويج بناتها ونساء ذوات مؤهلات
الزواج من جدةالجمعية ساهمت في تزويج نحو 4 آلاف شاب وفتاة العام الماضي (تصوير: أثير السادة)
جدة: علي شراية
دفعت طلبات الزواج من الجنسين بجمعية متخصصة في مساعدة الشباب على الزواج في جدة إلى إنشاء قسم خاص للتوفيق بين الشباب والفتيات وتعيين 8 موظفين وموظفات للقيام بهذه المهمة، وسط إقبال تجاوز 1500 طلب في أول 6 أشهر من عمل هذا القسم. وأوضحت الجمعية الخيرية لمساعدة الشباب على الزواج في جدة أنها أطلقت برنامجا للتوفيق بين الشباب والفتيات الراغبين في الزواج، وعينت 8 موظفين وموظفات مختصين للقيام بهذه المهمة، مشيرة إلى أن عدد الطلبات المقدمة من الجنسين نحو 1500 طلب.
وأوضح فهد البشري المشرف على القسم أن «القسم أنشئ منذ نحو 6 أشهر للتوفيق، واستقبل طلبات للزواج، ويتلقى يوميا كمّا كبيرا من الاتصالات من الجنسين لطلب المساعدة في الحصول على شريك العمر، ويقوم الفريق بالتوفيق بين الطلبات وتذليل بعض العقبات بين الطرفين».
وبيّن أن «بعض الطلبات مبالغ فيها من قبل البعض، ويسعى الفريق إلى تذليلها من خلال التوفيق بين الأشخاص في الأعمار والظروف الاجتماعية ومساعدة البعض الآخر في التنازل عن بعض الطلبات التعجيزية».
وبيّن البشري أن «البرنامج يحظى بقبول كبير، حيث تتقدم بعض الأسر بطلبات لتزويج كافة بناتها، ومنها أسرة مكونة من خمس فتيات، وهناك سيدات تجاوزن الثلاثين والأربعين ومنهن من يحملن مؤهلات».
وأكد المشرف على المشروع «وجود رقم اتصال للفتيات لتسجيل رغباتهن، بينما يشترط المشروع تقدم الرجل شخصيا لتقديم أوراقه، وقد تم تزويج عدد كبير من المتقدمين بعد دراسة كافة أوراقهم والسؤال عنهم، حيث يشترط المشروع أن يكون الشاب ذا خلق حسن».
وعن أبرز الحالات التي يتذكرها العاملون في القسم أكد البشري أن «الحالات كثيرة، ولكن أبرزها قصة الشاب الذي رفض أقرباؤه تزويجه بسبب ضعف نظره في الوقت الذي تقدمت فيه إحدى الأسر لتزويج ابنتهم، وتم التوفيق بينهم وقدم والد العروس للشاب شقة نظرا لظروفه المادية، وزوّجه ابنته بمهر ألف ريال». وفي ذات السياق استقبل الأمير مشعل بن ماجد بن عبد العزيز، محافظ جدة، في مكتبه يوم أمس أعضاء مجلس إدارة الجمعية الخيرية لمساعدة الشباب على الزواج والتوجيه الأسري بجدة، يتقدمهم عبد المحسن بن عبد الله الخيال، رئيس محكمة التمييز بمكة المكرمة، والشيخ داود بن أحمد العلواني، والشيخ أنس بن عبد الوهاب زرعة، والدكتور محمد الشنقيطي، والمدير التنفيذي للجمعية عبد الله أبو حسين.
واستعرض الشيخ عبد المحسن الخيّال جملة من الإنجازات والأعمال الاجتماعية في مجال مساعدة الشباب والفتيات على الزواج، التي حققتها الجمعية خلال العام المنصرم، إذ استطاعت الجمعية الإسهام في تزويج 3950 شابا وفتاة، كما بلغ عدد الشباب والفتيات 2720 ممن قامت الجمعية بتأهيلهم للحياة الزوجية تأهيلا نفسيا واجتماعيا وفق أسس علمية وتربوية مدروسة، إضافة إلى تقديم مساعدات مالية وصلت إلى 22 مليونا و854 ألف ريال، وأثاث خيري بقيمة 5.8 مليون ريال.
الجدير بالذكر أنه بلغ عدد الشباب والفتيات الذين قامت الجمعية بالإسهام في تزوجيهم منذ قيام الجمعية وحتى الآن 48158 شابا وفتاة.

تعليقات فيس بوك facebook