ثمة سؤال يطرح نفسه بالحاح متصل علي المهنيين والاكاديميين المشتغلين في المجال الاعلامي هل يمكننا صياغة تعريف محدد جامع مانع كما يقال لهذا الشكل القالب الصحفي؟




في الواقع ينبغي التاكيد علي ان التعامل مع مفاهيم تتصل بدوائر الابداع الاجتماعي والانساني لابد وان يكون تعاطيا من النسبي relative فتلك المفاهيم في تكوين عناصرها لاتخضع لمعادلات صارمة مطلقة كما هي الحال مثلا مع العلوم الطبيعية Physical Sciences بل انها تتاثر بحزمة متراكمة ومتفاعلة من العوامل والمؤثرات الحضارية والسياسية والاجتماعية والثقافية .
وهكذا فالباحث عن تعريف للخبر الصحفي سيصافح في الحقيقة اجتهادات عديدة بادر اصحابها بوضع تعريفات "محتملة"لهذا الشكل الصحفي وهي تعريفات تناولت_مع تقاطعها او تنافرها_الخصائص المفترضة للخبر الصحفي والمعايير المعمول بها عند تقويم موضوع الخبر وترشيحه للنشر مما يعرف بعناصر الخبر News Elements فضلا عن الوظيفة الغعلامية والاجتماعية للخبر ودوره المفترض داخل المجتمع الانساني ومع وجود تباين بين اصحاب التعريفات وبين مدارسهم الصحفية وبين الانظمة السياسية والاجتماعية التي ينظرون في اطارها في تحديد هذه الخصائص وتلك المعايير التقويمية العناصر الخبرية وفي النظر الي وظائف الخبر وادواره وتاثيراته يظهر التباين بالتبعية في صياغات التعريفات المطروحة للخبر ولتوشيح ذلك يمكن الاشارة الي بعض التعريفات definitions التي تنتمي الي خبرات صحفية مختلفة عربية او اجنبية وتنتظم-ابداعا وطرحا ضمن انظمة اجتماعية سياسة متباينة