السيول في جدة تقتل 44شخصاً وتسقط كباري وأسقف منازل وتحتجز السكان






احد المنازل وقد غمرته السيول
جدة – علي الفارسي-وليد العمير-ياسر الجاروشة تصوير-ناصر محسن
تم الإعلان عن وفاة 44 شخصاً جراء الأمطار الغزيرة التي هطلت على مدينة جدة يوم امس وتبعتها سيول اجتاحت المدينة، إضافة إلى انقاذ 351 حالة محتجزة.
وجاء في البيان الذي وزع على وسائل الإعلام برئاسة صاحب السمو الملكي مشعل بن ماجد محافظ جدة، وحضور جميع مديري الجهات ذات العلاقة.
إن غزارة الأمطار تركزت على المناطق الجنوبية والشرقية ومركز بحرة حيث بلغت في معدلها العام (90ملم) وقد تسببت هذه الأمطار في إحداث سيول منقولة عبر الاودية داهمت الأحياء الشرقية والجنوب شرقية من محافظة جدة، وأدى ذلك إلى انهيار بعض المنازل الضعيفة وقطع الطرق الرئيسة والفرعية وجرف عدد من السيارات وارتفاع منسوب المياه داخل الأحياء السكنية، ونتج عن ذلك عدد من الإصابات ووفاة (44) شخصاً حتى وقت إعداد هذا الخبر، وقد باشرت فرق الدفاع المدني الارضية والجوية انقاذ وانتشال الأشخاص المحاصرين والمحتجزين وتم انقاذ (351) حالة بواقع (181) حالة انقاذ جوي و(170) حالة انقاذ أرضي وإنقاذ مائي كما وقد تم دعم موقف عمليات الإنقاذ بفرق جوية اضافيه وفرق أرضيه وإنقاذ مائي من العاصمة المقدسة وحرس الحدود.
وقد عقدت على الفور لجنة الدفاع المدني الفرعية برئاسة صاحب السمو الملكي محافظ جدة وحضور جميع مدراء الجهات ذات العلاقة لبحث الموقف واتخاذ الإجراءات الفورية واللازمة للتعامل مع الوضع ومعالجة الأضرار ، ومازالت الجهات المعنية تقوم ميدانياً باتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لمعالجة الوضع وتقديم العون والمساعدة والاغاثة والمأوى للمواطنين كما شكل عدد من اللجان الميدانية من الجهات ذات العلاقة لإعادة الخدمات الضرورية وكل مايتطلبه الوضع من إجراءات لإعادة الوضع إلى حالته الطبيعية. كما هطلت أمطار غزيرة على بعض المحافظات في منطقة مكة المكرمة شملت محافظة رابغ وضواحيها والعاصمة المقدسة وتشكلت على إثرها سيول منقولة داهمت الأحياء السكنية داخل المحافظات مما أدى إلى قطع بعض الطرق الرئيسة والفرعية وحدوث انهيارات لبعض المنازل القديمة وانقطاع التيار الكهربائي في بعض المواقع وجرف عدد من السيارات وأدى ذلك إلى وفاة شخصين في العاصمة المقدسة وقد تم انقاذ (461) حالة كما توفي شخصان في محافظة رابغ، وتم انقاذ (90) حالة وبذلك فإن إجمالي عدد الوفيات التي سجلت في منطقة مكة المكرمة بلغ (48) حالة وأنقذت فرق الدفاع المدني ما يفوق (902) حالة حتى وقت إعداد هذا الخبر.




تحويل جزء من الخزان إلى زورق للتنقل


ونظراً للظروف الطارئة وانقطاع الطرق وسريان السيول في بعض المسالك والأحياء أهاب البيان بالمواطنين والمقيمين عدم التجوال والحركة في عموم المواقع المتضررة وكانت صحة جدة قد أعلنت عن حالة الاستعداد والتأهب" اللون الأصفر" في كل المستشفيات وبكامل الطاقم الطبي والإداري لاستقبال الحالات، وأكد مصدر مسؤول في غرفة العمليات بمحافظة جدة والتي تضم الدوريات الأمنية والمرور والدفاع المدني والصحة والكهرباء والأمانة عن وجود إصابات وقد ينتج عنها وفيات أخرى، مضيفا إلى أن كافة الجهات الرسمية قد أعلنت حالة الطواري تحسبا لأي تطورات أخرى على الموقف، مشيرا إلى فرق الإنقاذ من الدفاع المدني بمشاركة الهلال الأحمر تباشر أعمال رفع الأنقاض وإسعاف المصابين.
وكانت قد هطلت امطار غزيرة على مدينة جدة يوم أمس منذ ساعات الصباح الباكر، اندفعت معها السيول صوب المدينة.
وأدى ارتفاع منسوب المياه في الطرق الرئيسية إلى عرقلة حركة المرور، فيما تسربت كميات من المياه إلى بعض المنازل، خصوصاً التي تقع في الأحياء الشعبية.




الشوارع تحولت إلى أودية


وتعطلت حركة السير في عدد كبير من شوارع جدة.
و قال النقيب عبدالله العمري المتحدث الاعلامي لمديرية الدفاع المدني في منطقة مكة المكرمة، تلقت غرفة العمليات الكثير من البلاغات غلب عليها الماس الكهربائي او احتجاز نتيجة تجمع المياه، إضافة الى تأثر كثير من المنازل. ومعه استنفرت جميع الفرق ومع العمل الميداني الأرضي تم تحريك طائرتي إنقاذ استطاعت ان تنتشل العديد من المحتجزين. واستخدمت القوارب المطاطية للوصول إلى المحتجزين.
وصرح العمري أن السيول داهمت قرية كليه وقرية صعبر، تم معها اخلاء سكان تسعين منزلاً واسكانهم في قاعة افراح.
واضاف العمري الأمطار التي سقطت على محافظة رابغ سال على إثرها وادي رابغ مما ادى الى اغلاق طريق المدينة القديم وكذلك اغلاق طريق جدة ينبع. كذلك تسببت الأمطار في انقطاع التيار الكهربائي لمدة اربع ساعات. إضافة إلى اخماد سبع حرائق في منازل شعبية وإخلاء خمس عوائل محتجزة.
هيئة الأرصاد وحماية البيئة وصفت الأمطار بالغزيرة وتوقعت أن تكون هناك أمطار في اليومين القادمين، ولكن بشكل اقل، وأضافت انها توقعت هذه الأمطار منذ أسبوعين، وأبلغت الجهات المعنية حتى تستعد.



العبارات طمرت بالكامل




اختفاء معالم الشوارع










محتجزون بانتظار المساعدة