ان من اقذر ما لطخ بعض الناس صفحة البشرية و اكثرها اشمئزازا انهم حادوا عن الفطرة التي فطر الله الناس عليها فهم لم يكتفوا باقامة علاقة سوية مع الجنس الاخر وفق قواعد الدين و الفطرة لكنهم تركوا انفسهم تاتمر باوامر الشيطان و مضوا يمارسون نزواتهم على غير هدى
و يقومون بممارسات من علاقات جنسية شاذة سواء مع زوجاتهم كالاتيان في الدبر او بولعهم مع اناس من جنسهم اللواط و السحاق او بلغوا حدا اكبر من الانحطاط ليمارسوا الجنس مع الحيوانات او مع الميتة والعياذ بالله


و قد حرم الله سبحانه كل هذه الاشكال من الممارسات الجنسية الشاذة



اللواط:
قال تعالى اتاتون الذكران من العالمين و تذرون ما خلق لكم ربكم من ازواجكم بل انتم قوم عادون سورة الشعراء
وقال تعالى و لوطا اذ قال لقومه اتاتون الفاحشة ما سبقكم بها من احد من العالمين انكم لتاتون الرجال شهوة من دون النساء بل انتم قوم مسرفون الاعراف 80 81



السحاق
شذوذ تمارسه بعض النسوة و هو لقاء جنسي بين امراتين كما يحصل بين الازواج من احتكاك جسدي و هو محرم لقول النبي صلى الله عليه وسلم " سحاق النساء زنا بينهن " رواه الطبراني و قال صاحب الخفاء بانه حديث حسن




تحريم الوطء في الدبر


قال تعال فان تطهرتن فاتوهن من حيث امركم الله
ملعون من اتى امراته في دبرها
الراوي: ابو هريرة المحدث: الالباني المصدر: صحيح ابي داود الصفحة او الرقم: 2162
خلاصة حكم المحدث: حسن


ومع الاسف اصبحنا نشاهد هذه الافات القذرة في مجتمعاتنا الاسلامية وبكثرة نسال الله السلامة