مشاهدة : 2526
صفحة 1 من 2 12 الاخيرةالاخيرة
النتائج 1 الى 10 من 11
  1. #1
    صورة shimoododo
    shimoododo غير متصل طالب متوسط
    تاريخ التسجيل
    Jul 2006
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    198
    Thanks
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات
    الاطار الديني والبعد الايماني لصحة المراهقات اولا ان الغرض الاساسي لهذا المقال هو رعاية المراهقات وفي ذلك تعني الصحة ما ذهبت الية منظمة الصحة العالمية في ديباجة دستورها " الصحة هي حالة من المعافاة الكاملة بدنيا ونفسيا واجتماعيا ، لا مجرد اتقاء المرض او العجز. ولعله من دواعي الفخر للمسلمين الذين يمثلون اغلبية في هذا الاقليم ، ان يذكروا ان الاسلام قد سبق العالم كله منذ قرون عديدة بمفهوم شامل جامع للصحة السواء ، ثم جاء اطباوه في عهد الحضارة الاسلامية بتعريف للصحة تنبئ عن مفاهيم ايجابية لم يكد العالم يقترب منها الى في القرن العشرين الميلادي. فالاسلام يري ان الاصل في الاشياء الصحة و السواء والمعافاة ، ففي القران الكريم: ( الذي خلق فسوي ) سورة الاعلى : 2 ( خلقك فسواك فعدلك ) سورة الانفطار :7 ( ونفس وما سواها ) سورة الشمس والاسلام يضع الصحة بعد اليقين في المنزلة اذ يقول رسول الله صلي الله عليه سلم : "سلوا الله المعافاة ؛ فانه لم يعط احد مثل اليقين بعد المعافاة" [صححه الالباني كما في صحيح الموارد 2053] اي ان اليقين او الايمان هو اعلي مراتب الكمال ويتبع ذلك فورا الصحة والمعافاة وقال صلي الله عليه وسلم "لا باس بالغنى لمن اتقى، والصحة لمن اتقى خير من الغنى، وطيب النفس من النعيم" [صحح الالباني كما في السلسلة الصحيحة 174 ] () وبمعني اخر هناك بعدان للسواء البعد الايماني ( او البعد الروحي) وبعد المعافاة . ومن دواعي الارتياح ان نجد ان منظمة الصحة العالمية تنبهت الى اهمية البعد الروحي في الصحة ، فعدلت تعريفها للصحة علي النحو التالي : الصحة هي حالة من المعافاة الكاملة بدنيا ونفسيا واجتماعيا وروحيا ، لا مجرد انتقاء المرض والعجز . اطباء الاسلام : وقد عرف الاطباء الاسلام منذ الف سنة المفهوم الشامل للصحة فقد قال الطبيب علي بن العباس في كتابه "كامل الصناعة الطيبة " ان الصحة حال للبدن تتم بها الافعال التي في المجري الطبيعي. وقال الطبيب ابن النفيس في الموجز في الطب " قبل سبعمائة عام" هي هيئة بدنية تكون الافعال بها لذاتها سليمة ، والمرض هيئة مضادة لذلك. .... المراهقات و المعلومات البيولوجية الجنسية من الضروري تزويد المراهقات في الوقت المناسب بمعلومات صحيحة ومحسوبة بعناية حول الجوانب البيولوجية والجنسية لتكون لديهن معرفة افضل حول اجسامهن ، ووظائف جهازهن التناسلي ، وذلك في اطار القيم الثقافية والدينية للاقليم ، مع بيان ان اي خروج علي هذه القيم يعتبر اساءة لاستخدام هذه الجاز . ولما كانت المراهقة تمثل ذلك العقد من الزمان الذي يتم فيه النصح البيولوجي والجنسي ، ولما كانت المراهقات لا يمكنهن استيعاب ما يطرا عليهن من تغيرات سريعة او التعامل معها بانفسهن ‘ فلابد من تزويدهن بالمعلومات والارشادات اللازمة لمراهقة صحية . ومع ذلك ، فاننا نجد ان بعض الاباء يرون ان تترك المراهقات لانفسهن ، مع حمايتهن من التعرض لاي معلومات حول امور الجنس يمكن ان تفتح عيونهن علي امور توقظ فيهن ، ما لا يحسن ايقاظه . وتراهم اذا اتاهم الاطفال باسئلة حول الجنس يشعرون بالارتباك ، ويغيرون الموضوع بسرعة او يصرفون الطفل لانه لا يجب ان يسمع عن هذه الامور. وقد يجدي هذه الاسلوب مع صغار الاطفال ، ولكنه لا يجدي مع المراهقات اللائى تمر بتغيرات تصل بهن الي البلوغ والنضج الجنسي ، وهي تغيرات تصدم الكثيرات من المراهقات اللائى تاخذهن هذه التغيرات علي غرة ودون سابق استعداد فتوقعهم في حيرة . وقد ظهر ذلك واضحا في دراسة اجريت موخرا في احدى دول الاقليم بين المراهقين والمراهقات في سن الخامسة عشرة فما فوقها ، فقد اوضحت اجاباتهم عن اسئلة طرحت عليهم في مقابلات شخصية معهم ، انهم ودوا لو كانت عندهم معلومات صحيحة عن الامور الجنسية ( فيزيولوجية البلوغ ، والسلوك الجنسي ، والامراض المنقولة جنسيا ، والزواج ) . واعترف 15% من الفتيان و14 % من الفتيات ان بوادر البلوغ كانت مفاجاة لهم ( اي انهم لم يكونوا معدين لها) ، علي حين شعر 36 % من الفتيات و11% من الفتيان ، ان التغيرات التي طرات عليهم قد صدمتهم واخافتهم ( اذ انهم لم يعدوا لها الاعداد الكافي ولم يتلقوا المساندة اللازمة في وقت هو بالنسبة لهم من اوقات الشدة) وينبغي للاباء ان يدركوا ان هنالك مصادر اخري كثيرة لمد المراهقات بمعلومات حول الجنس ، يمكن ان توثر فيهن ، وكثير منها غير مناسب ، بل غير صحيح وقد يغري المراهقة باتباع سلوكيات محفوفة بالمخاطر . تزويد المراهقات والمعارف البيولوجية والجنسية : نظرا لتعاقب مراحل مختلفة من النضج الجنسي والنمو النفسي والاجتماعي ، اثناء المراهقة ، واختلاف نوعية المعلومات اللازمة لارشاد المراهقات في كل من هذه المراحل ، يمكن لهذا الغرض تقسيم المراحل المعنية الي اربع : مرحلة ما قبل البلوغ : 10 – 12 سنة ( مرحلة المراهقة المبكرة ) مرحلة البلوغ : 13 – 14 سنة مرحلة ما بعد البلوغ : 15 – 17 سنة (مرحلة المراهقة المتوسطة) المرحلة الاخيرة للمراهقة : 18 – 19 سنة (مرحلة المراهقة المتاخرة) مرحلة ما قبل البلوغ (10 – 12 سنة ) : هذه هي سن المسوولية . والمعلومات اللازمة لهذه المرحلة بسيطة ‘ اذ يخبر الطفل بانه قد بلغ سن التكليف ، ومن ثم ، فعليه ان يودي الصلاة لوقتها كما يفعل الكبار ويفرق في هذه السن بين الاطفال في المضاجع . ويعلم الطفل في هذه السن ان عليه الاستئذان ، في اوقات معينة من اليوم قبل الدخول علي البالغين وهم في مضاجعهم يستريحون . وتنتهز كل مناسبة سامحة لتعريف الطفل بدور العائلة في لم شمل الاقرباء ومعاونة افرادها بعضهم البعض ، وان واجبه ان يحب والديه ويبرهما ويحترمهما ، وان واجب الوالدين حب ابنائهما وارشادهم ورعايتهم واعالتهم . ولعله من الخير ان تنتهز الفرص ، دون تكلف ، لتعريف الاطفال ان الاسرة تتكون من رجل وامراة متزوجين . وينبغي تهدئة روعهم بشان ما يظهر مبكرا من خصائص جنسية ثانوية ، مثل ظهور شعر العانة لدي الفتيان والفتيات ، وبدء نمو الثدي لدي الفتيات . ومن المفيد في هذه المرحلة اعطاء الفتاة بعض المعلومات عن الجهاز التناسلي في كل من الجنسين وعن الغاية النبيلة من وجود هذا الجهاز . ولعل افضل من يقدم هذه المعلومات هم مدرسو التربية الدينية في المدارس ، لجعل هذه المعلومات تفسيرا لعديد من الايات القرانية الكريمة التي تتحدث عن هذه الامور . مرحلة البلوغ (13 – 14 سنة ) ينبغي عندما تصل المراهقات الي هذه السن ان يكن قد اعددن وتهيان للبلوغ وعلاماته . ومن المناسب ان يناقش الاب او الام مسالة الاحتلام مع الفتيات . والام او احدى سيدات العائلة هو خير من يناقش موضوع بدء الحيض مع الفتيات ، واعلامهن انه يمثل جزءا من نموها الطبيعي وان كل الاناث البالغات يبدان بالغيتهن علي هذه النحو . ولا بد من توجبه الفتيات بشان نظافتهم الشخصية في المحيض ، واعلامهن ان الدين قد رفع عنهن الصلاة والصيام والذهاب الي المساجد تخفيفا عليهن ، وان عليهن الغسل عقب انتهاء دورة الحيض ، حتى يطهرن ويستانفن الصلاة والصيام ودخول المسجد. والغسل واجب كذلك علي الفتيان والفتيات بعد الاحتلام . ويجب ان تطمئن الفتيات في حالة اضطراب مواعيد العادة الشهرية ، او كثرة دم الحيض او قلته . ويجب استشارة الطبيب اذا تاخر بدء الحيض عن الثامنة عشرة من العمر ، ولا سيما اذا لم تكن الفتاة تعاني من نقص واضح في التغذية وكذلك يستشار الطبيب في حالات المغص الشديد والمتلازمة السابقة للحيض . قد يكتشف المراهقون والمراهقات العادة السرية بطريق الصدفة او عن طريق زملائهم . وهذه العادة وان كان لا يوجد نص شرعي قاطع بحرمتها ، فان جمهور العلماء يقولون بكراهية ممارستها علي الاقل . وقد يختار بعض الاباء التحدث مع ابنائهم بشانها ، علي حين يحجم اباء اخرون عن مناقشتها مع ابنائهم ، وقد يلزم في مثل هذه السن مناقشة العلاقات الجنسية مع المراهقين والمراهقات وكيفية حدوث الحمل . والمهم هو ان يعرف احد الوالدين او احد المدرسين المراهق والمراهقة انه مع البلوغ يصبح الحمل ممكنا . وان علي الفتاة الانتظار حتى الزواج كي تحمل . وقد يسال المراهقون اسئلة حول الحيوانات المنوية والبويضات ، يتطلب الامر الجواب عنها . ما بعد البلوغ ( 15 – 17 سنة ) وهذه السن في منتهى الحرج وتحتاج الي عناية فائقه . وهي سن الزواج السابق لاوانه . اي قبل تمام النضج ، وسن حمل المراهقات ، وتعاطي المخدرات في بعض الاحيان ، والتعرض لعدوي الامراض المنقولة جنسيا . ولابد من التصدي لكل هذه الشرور. كما لابد في هذا الصدد من قيام حوار متصل مع المراهقات ، فيه من التعاطف بقدر ما فيه من الحزم. وينبغي في هذا السن ان تكون المراهقات ملمات بتشريح الجهاز التناسلي لكل من الذكر والانثوي ، وبالكيفية التي تصبح بها المراة حامل . وينبغي التاكيد علي ان القطرة الواحدة من المني كافية لاحداث الحمل حتى من دون جماع ، اذا دخلت المهبل . فقطرة المني الواحدة تحتوي علي ملايين النطاف ( الحيوانات المنوية) التي لا يلزم منها جميعا غير نطفة واحدة لتخصيب البويضة . كما ينبغي التاكيد مرة اخري علي ان الزواج هو الطريق الوحيد لاشباع الغريزة الجنسية ، وان علي المراهقين ذكورا واناث الاستعاف ريثما يتزوجون ، وان مزايا العذرية اعظم من ان تضيع . وقد جري التعبير في ورقة قدمت موخرا تعبيرا عصريا موفقا عن مفهوم العذرية علي النحو التالي : ( بدلا من النظر الي العذرية علي انها شيء( يفقده) البعض و ( يحفظه) البعض الاخر ‘ فيمكن النظر اليها علي انها تمثل كمالنا البدني والروحي والعاطفي ، وكرامتنا وسلامتنا البدنية ، وحريتنا في الاختبار ، فنحن نختار العذرية بين الاختبارات الجنسية كنوع من احترام النفس ، وبذلك نضع انفسنا في وضع نرضي عنه ونسعد به. والامر الذي نخشاه من الزواج في هذه المرحلة هو الحمل الذي يعتبر في هذه السن سابقا لاوانه ، اذ انه ينطوي في هذه السن علي مخاطر للام والجنين ، ومن هذه المخاطر ارتفاع معدلات وفيات الامومة والطفولة وامراض الامومة الوخيمة . ومن مخاطر هذه السن ،ان المراهقات يعتبرن انفسهن كبارا يحق لهن مشاهدة الافلام الجنسية والاغاني الجنسية الفيديوية ، وجلات الدعارة ، بل قد يجربون الجنس تحت ضغوط من قرناء السوء . وهذا مقلق للغاية لانه قد يودي الي ثلاثة شرور ، الا زهي : الحمل غير المرغوب الذي قد يتم التخلص منه بالاجهاض. التعرض للامراض المنقولة جنسيا. التعرض للتدخين ومعاقرة المسكرات والمخدرات والعنف . ويمكن ان يشتمل الحوار مع المراهقات علي نصحهن بالابتعاد عن قرناء السوء ، وتجنب البرامج الاعلامية ذات المحتوي الجنسي . ولا يخفي ان الحصول المراهقات علي مزيد من التعليم يمدهن بمزيد من القوة والاعتداد بالنفس ، ويمثل وسيلة لرفع سن الزواج الي ما يزيد علي 18 سنة كما يمثل وسيلة للتسامي . والمعروف ان الام المثقفة لا غني عنها لتعليم الاجيال المقبلة . منقوووول للفائده ارجو ان يفيد الكثير منكم و يفيد الاباء و الامهات فى كيفية التعامل مع المراهقات


  2. #2
    صورة ▪▫₪بنت قلق₪▪▫
    ▪▫₪بنت قلق₪▪▫ غير متصل ..[ع شقي ع يونها]..
    تاريخ التسجيل
    May 2004
    الدولة
    فوق صدر اللي فتني..~
    المشاركات
    13,966
    Thanks
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات
    يسلموووو وو على الموضوع

  3. #3
    صورة Nour Jeddah
    Nour Jeddah غير متصل vip مشاغب
    تاريخ التسجيل
    Apr 2006
    الدولة
    jeddah '3eer
    المشاركات
    2,088
    Thanks
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات
    ثاانكس عالموضوع

  4. #4
    صورة shimoododo
    shimoododo غير متصل طالب متوسط
    تاريخ التسجيل
    Jul 2006
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    198
    Thanks
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات
    ارجو ان يستفيد الكل من هذا الموضوع

    و شكرا جميعا على مروركم

  5. #5
    صورة ملاك الغيد
    ملاك الغيد غير متصل اداريه سابقه
    تاريخ التسجيل
    Apr 2006
    المشاركات
    2,571
    Thanks
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات
    يعطيك الف مليوون عافيه يالغلاا

    بصرراحه موضووع راائع ومهم للفتيات

    مشكووره حبيبتي^_^

    ننتظر جديدك


    ملاك الغيد

  6. #6
    صورة جوليانا
    جوليانا غير متصل يطلع بدون استئذان
    تاريخ التسجيل
    Jul 2006
    المشاركات
    297
    Thanks
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات
    يصلموووو

  7. #7
    صورة حضرة البروفيسورة
    حضرة البروفيسورة غير متصل يمون على المشاغبين
    تاريخ التسجيل
    Jan 2006
    الدولة
    قالواعلامك رافعة راسك ونشوفك قوية قلت العفو ياناس بس انا....سعودية....
    المشاركات
    1,233
    Thanks
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات
    موضوع جدا...
    رائع.....

    اتنمى لك دوام التفوق...

    tshaaaaaaaaaaooo>>>>

  8. #8
    صورة مسطله
    مسطله غير متصل طالب ثانوي
    تاريخ التسجيل
    May 2006
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    521
    Thanks
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات
    ربي يعطيكي العافي ه

  9. #9
    صورة يامصلتس سمجااه
    يامصلتس سمجااه غير متصل طالب ابتدائي
    تاريخ التسجيل
    Jul 2006
    الدولة
    يامصل هالسوال سمجااه D:
    المشاركات
    127
    Thanks
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات
    مشكوورة على المعلومات التحفة





    مع التحية

  10. #10
    صورة دانة الشمال
    دانة الشمال غير متصل مراقبه قديرة سابقة
    تاريخ التسجيل
    Jun 2006
    الدولة
    الشمال ,,,
    المشاركات
    5,442
    Thanks
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات
    يعطيك العاافيه ع الموضوع ..

    بس عندي نصيحه صغنوونه ..

    حبيبتي اذا نززلتي موضوع لاازم تحطين فراغاات بين السطوور ..

    يعني اضغطي انتر مرتين ..

    لاني وبصرااحه ما قدرت اركز وانا جالسه اقرا موضوعك الحلوو ..

    مشكووورره يالغلاا ع الموضوع مره ثانيه .. ^_^


صفحة 1 من 2 12 الاخيرةالاخيرة
الدورات التدريبية جامعة نجران
يشرفنا اعجابك على فيس بوك facebook