الجزائر مفتش شرطة يعتدي جنسيا على متهمة في زنزانة الحجز

28-05-2010



كتبت نوارة باشوش في صحيفة الشروق الجزائرية:"
اهتز سلك الامن على وقع فضيحة خطيرة يندى لها الجبين بطلها مفتش شرطة قام بالاعتداء الجنسي على متهمة كانت محل تحقيق في قضية سرقة مجوهرات حيث امضت ليلة كاملة في زنزانة الحجز في انتظار تقديمها امام وكيل الجمهورية لمحكمة سيدي امحمد تعرضت خلالها الى اغتصاب وحشي

اصدر قاضي التحقيق لمحكمة سيدي امحمد بالعاصمة اول امس امرا بايداع مفتش شرطة بالامن الولائي الحبس المؤقت بتهمة الاعتداء جنسيا على فتاة كانت محل التحقيق في قضية سرقة المجوهرات من والدتها والفرار بها حيث قامت هذه الاخيرة بايداع شكوى ضدها لدى مصالح الامن وبعد القاء القبض عليها خضعت للتحقيق ووضعت في زنزانة الحجز حيث قضت تلك الليلة بمقر الامن الولائي على ان يتم تقديمها في اليوم الموالي امام وكيل الجمهورية لدى محكمة سيدي امحمد وفي صبيحة اليوم الموالي عندما تقدم عناصر الامن من اجل نقلها الى المحكمة اخبرتهم بتفاصيل تعرضها للاغتصاب من المفتش المسؤول على الحجز في ذات الليلة ومن هنا وبعد تلقي شكوى الفتاة تم سماع مفتش الشرطة الذي اعترف بالتهمة المنسوبة اليه ليتم احالة المتهمين "الفتاة في قضية سرقة المجوهرات ومفتش الشرطة في قضية الاعتداء الجنسي على المتهمة" على وكيل الجمهورية الذي قرر ايداع المتهم الحبس المؤقت واحالة الملف على قاضي التحقيق الذي قام بتكييف القضية على اساس جناية هتك عرض وفقا للمادة "336" من قانون العقوبات الذي تنص على معاقبة "كل من ارتكب جناية هتك عرض من خمس الى عشر سنوات وتضاعف العقوبة من عشر الى عشرين سنة اذا وقعت الجناية على قاصر " خاصة ان الذي ارتكب جريمة الاعتداء هو رجل امن الذي من المفروض ان يكون دوره حماية المواطنين وليس التعدي عليهم
كما كشف التحقيق ان مفتش الشرطة لم ينفذ جريمته لوحده بل بالتواطؤ مع عون الامن المناوب الذي امن له الطريق وتستر على مسؤوله
ورغم ذلك فقد وجه له قاضي التحقيق جناية التستر عن جناية هتك العرض وامر بحبسه بمؤسسة اعادة التربية والتاهيل بالحراش في انتظار استكمال التحقيق وتقديمهما امام العدالة لمحاكمتهما وفقا للقانون