عجائب البحر
ان اعجب ما في البحار والمحيطات والبحيرات ان تكون تلك الاماكن قائمة على سطح كروي ومع ذلك فان مياهها لا تنزلق من نصفها الشمالي باتجاه نصفها الجنوبي كما ان مياه محيطات النصف الجنوبي للكرة الارضية المتجه سطحها نحو الاسفل ولا سيما المحيط القطبي الجنوبي لا تسقط منها ذرة واحده من الماء رغم ما ينتابها مياهها من حركات عنيفة وفي مقدمتها الامواج والمد والجزر وذلك بفعل الجاذبية الارضية بقدرة الله عز وجل وهذه الجاذبية هى التي تجعلك وانت تركب الباخرة فوق مياه المحيط القطبي الجنوبي وقد اصبحت الباخرة بمن فيها مقلوبة نحو الاسفل تحس وانت هكذا بان كل ما حولك سليم وان راسك وسطح باخرتك متجهان نحو الاعلى وما على الذين لا يصدقون هذا الكلام الا ان يحركوا ايديهم مع باخرة صغيرة فوق سطح الكرة المجسم حتى يبلغوا ما يعادل سطح المحيط القطبي الجنوبي ليتاكدوا بانفسهم من صحة ذلك الامر ومن حقيقته .
انهار في مياة المحيطات
في عرض المحيطات وعند سطحها وكذلك عند سواحل بعض البحار تجري كمية ضخمة وهائلة من المياة على شكل انهار مياهها من مياة المحيطات وقيعانها وكذلك ضفافها من مياة تلك المحيطات ايضا يبلغ عرض تلك الانهار في بعض الاحيان مئات الكيلو مترات وبعمق يتراوح من 100 الى 200 متر وتسير تلك المياة بسرعة 1 الى 2,5 متر في الثانية وقد دعى العلماء هذه الظاهرة العلمية باسم التيارات المائية المحيطية.




























__________________