عرضت احدى القنوات الفضائية العراقية الاربعاء الماضي شريطا مصورا لسيدة عراقية تركمانية زعمت تعرضها لاغتصاب جماعي شارك فيه افراد من الجيش العراقي الجديد

وذكرت وكالة الاخبار العراقية واع ان القناة الفضائية التركمانية التي تبث برامجها من كركوك عرضت لقطات للسيدة التركمانية 40 عاما وهي من مدينة تلعفر بشمال العراق التي تعد مسرحا لعمليات ومداهمات من قبل قوات الحرس الوطني التابعة لرئيس الوزراء نوري المالكي

وقالت السيدة التركمانية انهم لم يكتفوا باغتصابها بل قاموا بتصويرها ثم عذبوها وهددوها بالتعاون معهم ومدهم بمعلومات عن الارهابيين كما اعتدوا على ابنائها الاحد عشر وهددوها باغتصاب بناتها الصغار وبعد ذلك قاموا بنشر الفيلم المصور على المواقع الالكترونية ياتي هذا في نفس اليوم الذي اقال فيه المالكي رئيس ديوان الوقف السني احمد عبدالغفور السامرائي من منصبه بعد ان اصدر ديوان الوقف السني في وقت سابق بيانا ادان فيه اغتصاب فتاة عراقية سنية تدعى صابرين الجنابي على يد ثلاثة من رجال الشرطة العراقيين واعتبرها دليلا على فشل الخطة الامنية الجديدة


لرؤية المقطع ارعص على الصورة

القلب

المحطم