ماذا يعني القلق النفسي
القلق هو حالة من الصراع النفسي الذي يعتري الفرد من مصدر غامض و لا يستطيع الفرد معرفة سبب ذلك في اكثر الاحيان يلعب الصراع القائم بين الانا النفس والانا الاعلى الضمير دورا مهما واساسيا في هذه الحالة يتدخل القلق في جميع اعراض العصاب الذي يتعرض له الفرد كالوهن النفسي والوسواس وهستيرية القلق وعصاب القلق
حالات القلق تظهر على الفرد المصاب بالقلق حالات واضحة كاضطرابات القلب والتنفس و التعرق والفزع ومشاكل في الجهاز الهضمي ومعاناة الفرد من احلام تتضمن الكوابيس و ا استيقاظه من النوم في حالة رعب كثيرا ما يشعر الفرد بالتعب والانهيار الجسمي وكثرة الافرازات العرقية وطرح البول واختلال في الرؤية كما يسيطر الخوف على الفرد من الاماكن المتسعة والمغلقة والعالية والمظلمة والخوف من المواقف المتعلقة بالحركة ووسائط النقل ويرتبط القلق بحالات عديدة من السلوك والامراض النفسية المختلفة كارتباطه بالدوافع المتطرفة المختلفة التي يحملها الفرد سواء كانت بايولوجية او اجتماعية.
مظاهر القلق للقلق مظهران اساسيان هما
1 المظهر الدافعي الايجابي الذي يتضمن دفع الفرد الى التقدم والانتاج والعمل الجدي المفيد له ولمجتمعه
2 المظهر الاحباطي السلبي الذي يتضمن اعاقة الفرد عن العمل والانتاج والتقدم ويعتبر هذا النوع من القلق مرضي وينبغي السيطرة عليه والتخلص منه
انواع القلق ذكر البعض انواعا مختلفة للقلق نلخصها بالشكل التالي
1 القلق الواقعي الذي يتاتى من مواقف واقعية يتعرض لها الفرد وتثير لديه ذلك النوع من القلق
2 القلق غير الواقعي الناتج عن سيطرة تخيلات لا اصل لها على الفرد
3 القلق الذي يتصل بالحالات الشعورية واللاشعوية
4 القلق التحويلي الناتج عن التخلخل الحاصل في مقومات الشخصية
5 القلق الطبيعي الناتج عن المواقف الطبيعية كتعرض الفرد لمواقف فعلية تثير لديه القلق كالامتحان او القاء خطبة على جمع غفير من الناس او الوقوف امام الادعاء العام وغيرها من المواقف الصعبة
6 القلق الذي يرتبط بحالات من الهستيريا التي يتعرض لها الفرد
هناك من يقسم القلق الى نوع حر و اخر مقيد موقفي وغير موقفي قلق محور لا يعرف المريض سببا لذلك بل يلعب العقل الباطن دورا مهما في ذلك التحوير يسيطر على الافراد وخاصة الاطفال قلق ناتج عن الخوف من العقاب وفقدان الحب
اسباب القلق
يرتبط القلق بالصراعات التي يعاني منها الفرد ارتباطا وثيقا يلعب وخز الضمير دورا مهما في اثارة ذلك القلق كما ينشا القلق نتيجة لشعور الفرد بالتهديد الخارجي الواقعي او غير الواقعي الذي ينتج عن تخيل الفرد لذلك التهديد الموهوم تلعب الرغبة المكبوتة التي لا يستطيع الفرد اشباعها دورا مهما في ذلك القلق تلعب الدوافع المختلفة دورا مهما في ذلك ايضا فالحرمان من الحب والحنان وعدم اشباع الحاجات البايولوجية والخوف من ايقاع العقاب على الفرد الذي يتميز بانه مسلوب الارادة او الطفل الذي يتصف بضعف في الشخصية كما ينشا القلق نتيجة للتهديدات المختلفة التي يشعر بها الفرد سواء كانت خارجية او داخلية كذلك تلعب امور مختلفة دورا مهما في ظهور القلق كالتوتر النفسي الناتج عن الصراع بين الاخلاق والتقاليد ومطالب المجتمع والضمير والتعاليم الاخلاقية بين النفس المثالية والنفس النزوعية بين تحقيق الذات والعائق لذلك بين اشباع الدوافع وبين الممنوعات خاصة ما يتعلق بالغرائز الجنسية …الخ

شدة القلق
يختلف القلق من حيث الشدة من فرد الى اخر كما تختلف تلك الشدة لدى الفرد الواحد من وقت الى اخر ومن مكان الى اخر ومن موقف الى اخر وكلما اشتدت حالة القلق كلما اصبح الفرد مرهقا ومتوترا تتدهور حالة الفرد عندما يقع تحت القلق الناتج عن ردة فعل اجرامية تسيطر عليه ويحاول التهرب منها وابعاد تلك الافكار التسلطية كما يتخلل القلق احيانا نوع من النكوص او الخوف من عودة حالة معينة عانى منها المريض سابقا وقد يردد عبارات تتضمن الخوف من عودة المرض اليه