خاطرة دنيا
دنيا اي دنيا؟ يقولون هي الحياة. تحب فيها فتفرح و تلهو تحزن و تركد و تخمل تحن و تقسوا تصدق و تعبث. دنيا يسالون عنها ياتي جواب تصحبه نسمات تنهيدة: هي كل من احب امه احس بالدفء بين احضانها بالراحة كلما سمع صدى صوتها يكفيه قربا منها حتى يهيم في حبها و تكفي لمسة حنو يديها حتى يغوص في سبات رقيق فراشه حرير..
هي كل محروم من امه يجتاحه برد ممرض لبعدها. فراغ يمتد على مدى غيابها يسير وحيدا دون امل يتحسس ممن حوله نظرة حنان تخفف عنه قسوة الايام..
هي كل صحبة جمعتك باحبابك هي صديقتك او صديقك نظمكم طريق واحد امتزجت فيه افكاركم رافقتكم عندها الراحة و الصراحة الالفة و البهجة احيانا فيها تحضن الدمعة ببسمة لترتاح القلوب و تطمئن الانفس. لقد و جدت نظيرها للتعايش..
هي كذلك صحبة جمعتك باحبابك عايشتهم. صارحتهم. احببتهم صارحوك. اوهموك حبهم ملو منك. عاتبوك. لاموك عند حيرتهم هجروك. جردوك حبهم و انسحبو من مملكتك تركوك في فراغ قاس. هو لن يكون اسوء من عدم رفقتهم..
و يقولون هذه هي الدنيا...
يسالونك عنها ياتيك صوت عذب يرتعش في سكون: هي حب حياتي. اجل انه الحب تعرفت عليه. الفته لم اقدر على فراقه اسكنته قلبي و ملكته ثنايا غرفه. هو حبنا الذي عشعش في كل متاهات جسدنا. احبك قالتها كل خبايا جسدي نظرتك عيني رمشت احبك. مال ثغري همس احبك اهتز قلبك .احبك ارسلت عيناك اريدك. اجل هكذا جمعتنا الحياة في رحمة من الرحمن
هي حب حياتي و مضافة احزاني. حب تسلط على قلبي عكر صفوه. لوث هواءه. كل مرة يتلف اجزاءا منه. تعانقت عندها ارواحنا. نمت و سطها نبتة شائكة ابعدتهما فرقتهما. كان حبك يا قاسي اندفع عندها شوق ليرتطم بجدار متين ادعى بانه القدر. بل هو عدم حسك. يقولون قلبي رقيق. سخيف اقول قلبه لئيم جريد اقول قلبي بريء عفيف حسي صحيح صريح.


هي خاطرة دنيا راقت لي منذ فترة طويلة اليوم حبيت اشارككم فيها