لكي اختاه خير كتاب الدهر كله الجزء الثاني - كتب الكترونية تحميل كتاب صيغة text word pdf
ماشاء الله تبارك الله ماشاء الله لاقوة إلا بالله , اللهم إني أسالك الهدى والتقى والعفاف والغنى تنبيه مهم للغاية : يمنع منعا باتا طرح أي مواضيع (منقولة أو مكررة) أو طرح موضوع يحتوي على ( كراك باتش سيريال كيجن فك وكسر حماية برامج مكركة ) أو مواضيع تحتوي على ( اختراق فك شفرات سرقة باسوردات ) وأي  (مواضيع تنتهك الحقوق الملكية والفكرية) ومخالفة ذلك تودي الى ايقاف العضوية وحذف المواضيع



views : 1398
النتائج 1 إلى 4 من 4

لكي اختاه خير كتاب الدهر كله الجزء الثاني

لي لا ألعن من لعن رسولُ اللَّه صلى الله عليه وسلّم وهو في كتاب الله عز وجل، فقالت: إني لأقرأ ما بين لوحيه فما وجدته، فقال: لئن كنت قرأتيه فقد

  1. #1
    السلام عليكم21 غير متصل طالب ابتدائي
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    المشاركات
    64
    Thanks
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات
    Rep Power
    4

    عاجل لكي اختاه خير كتاب الدهر كله الجزء الثاني

    لي لا ألعن من لعن رسولُ اللَّه صلى الله عليه وسلّم وهو في كتاب الله عز وجل، فقالت: إني لأقرأ ما بين لوحيه فما وجدته، فقال: لئن كنت قرأتيه فقد وجدتيه، أما قرأت: {وَمَآ ءاتَكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَكُمْ عَنْهُ فَانتَهُواْ} (الحشر: 7) قالت: بلى. قال: فإن رسول الله صلى الله عليه وسلّمنهى عنه، قالت: إني لأظن أهلك يفعلون ذلك، قال: اذهبي فانظري، فنظرت، فلم تر من حاجتها شيئاً، فجاءت فقالت: ما رأيت شيئاً، قال: لو كانت كذلك لم تجامعنا».
    وقال: سمعته من عبد الرحمن بن عابس، يحدثه عن أم يعقوب سمعته منها، واخترت حديث منصور.
    قال المصنف رحمه الله : في هذه الأحاديث كلمات غريبة فلنفسرها؛ أما القاشرة: فهي التي تقشر وجهها بالدواء، ليصفو لونها.
    وأما الصالقة: فهي التي ترفع صوتها بالصراخ عند المصايب. والحالقة: هي التي تحلق شعرها عند النوائب.
    أما الخارقة: فأظنّها التي تخرق ثيابها للمصيبة.
    والوشم: أن يغرز كف المرأة، أو معصمها بإبرة، ثم يحشى بكحل فيخضر.
    والواصلة: التي تصل شعرها بشعر.
    والنامصة: التي تنتف الشعر من الوجه.
    والمتفلجات: من الفلج، والفلج فُرْجَةٌ بين الثنايا والرباعيات، تفعل ذلك كله للتحسن.
    m
    وظاهر هذه الأحاديث تحريم هذه الأشياء التي قد نُهي عنها على كل حال، وقد أخذ بإطلاق ذلك ابن مسعود على ما روّينا.
    ويحتمل أن يحمل ذلك على أحد ثلاثة أشياء:
    ---
    (1/59)
    إما أن يكون ذلك قد كان شعار الفاجرات، فيكنّ المقصودات به، أو أن يكون مفعولاً للتدليس على الرجل فهذا لا يجوز، أو يكون يتضمن تغيير خلق الله تعالى، كالوشم الذي يؤذي اليد ويؤلمها، ولا يكاد يستحسن، وربما أثر القشر في الجلد تحسناً في العاجل، ثم يتأذى به الجلد فيما بعد.
    وأما الأدوية التي تزيل الكلف، وتحسن الوجه للزوج، فلا أرى بها بأساً، وكذلك أخذ الشعر من الوجه للتحسن للزوج، ويكون حديث النامصة محمولاً على أحد الوجهين الأولين.
    قال شيخنا عبد الوهاب بن المبارك الأنماطي: إذا أخذت المرأة الشعر من وجهها لأجل زوجها بعد رؤيته إياها، فلا بأس به، وإنما يذم إذا فعلته قبل أن يراها، لأن فيه تدليساً.
    عن أم جليلة قالت: شهدتُ امرأة سألت عائشة رضي الله عنها ما تقولين في قشر الوجه، قالت: إن كان شيء ولدت وهي بها، فلا يحلّ لها، ولا آمرها، ولا أنهاها، وإن كان شيء حدث، فلا بأس، تعمد إلى ديباجة كساها الله إياها فتنحيها من وجهها، لا آمرها ولا أنهاها.
    قال مسلم: وحدثتنا تحية الراسبية، قالت: حدثتني أم نصرة، قالت: قالت عائشة رضي الله عنها : «لو كان في وجه بنات أخي لأخرجته ولو بشفرة».
    وعن بكرة بنت عقبة أنها دخلت على عائشة رضي الله عنها فسألتها عن الحنّاء، فقالت: «شجرة طيبة وماء طهور، وسألتها عن الحفاف، فقالت لها: إن كان لك زوج فاستطعت أن تنتزعي مقلتيك فتصنعيها أحسن مما هما فافعلي».
    الباب الثاني والسبعون في النهْي عن وصْلِ الشَّعَر
    عن أبي سعيد المقبري عن أبيه قال: سمعت معاوية بن أبي سفيان، وهو على المنبر يقول وفي يده قصة من شعر : ما بال نسائكم يجعلن في رؤوسهن مثل هذا؟ سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلّميقول: «ما من امرأة تجعل في رأسها شعراً من شعر غيرها، إلا كان زُوراً».
    ---
    وعن عائشة رضي الله عنها أنها جاءتها امرأة فقالت: ابنة لي سقط شعرها، فنجعل على رأسها شيئاً نجمِّلها به؟ فقالت: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلّميسأل عن مثل ما سألت عنه، فقال: «لعن الله الواصلة والمستوصلة».
    وعن ابن عباس رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلّم «لعن الواصلة والمستوصلة، والمتشبهين من الرجال بالنساء، والمتشبهات من النساء بالرجال».
    (1/60)
    وعن عبد الله قال: «لعن رسول الله صلى الله عليه وسلّمالواشمة، والمستوشمة، والواصلة والمستوصلة، والمحلل، والمحلل له، وآكل الربا، وموكله» رواه أحمد.
    وعن عائشة رضي الله عنها أن امرأة أتتها، فقالت: إن ابنتي عروس مرضت، وتمزق شعرها، أفأصل فيه؟ فقالت: «لعن رسول الله صلى الله عليه وسلّم الواصلة والمستوصلة، أو قال: المواصلة» رواه أحمد.
    وعن أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنها أن امرأة أتت النبي صلى الله عليه وسلّمفقالت: إن لي ابنة عروساً، وإنها مرضت فتمزّق شعرها، وإني زوجتها، أفأصله؟ فقال النبي صلى الله عليه وسلّم «لعن الله الواصلة والمستوصلة».
    وعن ابن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلّم«لعن الواصلة والمستوصلة والواشمة والمستوشمة».
    وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: «لُعنت الواصلة والمستوصلة، والمتنمِّصة، والواشمة، والمستوشمة من غير داء».
    قال أبو عبيد: وقد رخصت الفقهاء في القرامل، وكل شيء وصل به الشعر ما لم يكن الوصل شعراً.
    الباب الثالث والسبعون في استحبابِ الخضاب بالحنَّاء للنساء
    عن بهية قالت: سمعت عائشة رضي الله عنها تقول: «كان رسول الله صلى الله عليه وسلّميكره أن يرى المرأة ليس بيدها أثر الحنّاء والخضاب».
    ---
    عن ابن ضميرة بن سعد عن جدته عن امرأة من نسائهم قال: وقد كانت صلَّت إلى القبلتين مع رسول الله صلى الله عليه وسلّمقالت: دخلت على رسول الله صلى الله عليه وسلّمفقال: «اختضبي، تترك إحداكن الخضاب حتى تكون يدها كيد الرجل»، فقالت: فما تركت الخضاب حتى لقيت الله، وإن كانت لتختضب، وإنها لابنة ثمانين.
    عن عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها قالت: مدّت امرأة من وراء الستر بيَدها كتاب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلّم فقبض رسول الله صلى الله عليه وسلّميده، وقال: «ما أدري أيَد رجل أو يد امرأة؟» فقالت: بل يد امرأة، فقال: «لو كنت امرأة غيّرت أظفارك بالحناء».
    وعنها رضي الله عنها قالت: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلّميقول: «إني لأبغض المرأة (أن تكون) سلتاء مرهاء، لا يكون في عينيها كحل، ولا في يدها خضاب».
    وقالت عائشة رضي الله عنها : «أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلّمأن نتمشط بالغسل، وأن نختضب الغمس، ولا نقحل أيدينا مثل أيدي الرجال». السلتاء: التي لا تختضب، والمرهاء: التي لا تكتحل، والغمس: خضب اليد كلها.
    (1/61)
    وعن أيوب قال: دخلت على عائشة بنت سعد، فقالت: «والله ما بقي على ظهر الأرض ابنة مهاجري، ولا مهاجرة غيري، أبي الذي جمع له رسول الله صلى الله عليه وسلّمأبويه يوم أُحد، قالت: ورأيت نساء من أزواج النبي صلى الله عليه وسلّمعليهن المعصفرات، وما رأيت عليهن ثوباً أبيض قط، وكنت أدخل عليهن، فتقعدني إحداهن في حجرها، فتدعو لي بالبركة، وعليّ حليّ، قال أيوب: قلت لها: ما كان حليك؟ قالت: قلائد الذهب».
    قال الأصمعي: رأيت في البادية امرأة عليها قميص أحمر، وهي مختضبة، وبيدها سبحة، فقلت لها: ما أبعد هذا من هذا فقالت:
    وللَّهِ منّي جانبٌ لا أضيّعهُ
    وللَّهِ منّي، والبطالة جانبُ
    الباب الرابع والسبعون في ذكر أدبِ المرأة عند الجِمَاع
    ---
    عن عائشة رضي الله عنها عن النبي صلى الله عليه وسلّمقال: «إذا أراد الرجل أن يجامع أهله اتخذت له خرقة، فإذا فرغ ناولته، فمسح عنه الأذى، ومسحت، ثم صلّيا في ثوبهما ذلك».
    وعن عائشة رضي الله عنها قالت: «ينبغي للمرأة إذا كانت عاقلة أن تتخذ خرقة، فإذا جامعها زوجها ناولته، فيمسح عنه، ثم تمسح عنها، فيصليان في ثوبهما ذلك، ما لم تصبه جنابة».
    قال المصنف رحمه الله قُلْتُ: هذا أثبت من المرفوع.
    فصل (في معرفة المرأة مقصود الرجل)
    وينبغي للمرأة العاقلة أن تتلمّح مقصود الرجل فتتبعه، ومتى كان الرجل من أهل الصيانة والتديّن، وشرف النفس، أحب سكوت المرأة عند الجماع، واستعمالها الوقار.
    وقد روي عن النبي صلى الله عليه وسلّمأنه كان إذا قرُب من المرأة، قال: «عليكن الوقار». أو كما قال.
    ومن الرجال من يحب كلام المرأة حينئذ، ويميل إلى تهالكها عند الجماع، ويقول هؤلاء: إذا باشرنا امرأة ساكتة، فكأننا نطأ خشبة منقورة منجورة.
    قالوا: وإنما يطيب الأكل مع المنادمين المتكلمين، ويجيب الأولون عن هذا، فيقولون: إنما يقضي الرجل بالوطء حاجة نفسه، فإذا تهالكت المرأة عليه كان كأنما يقضي حاجتها، وإنما يعز عند النفوس الممتنع لا المبذول.
    الباب الخامس والسبعون في ستر الفرج عن الزوج
    عن عائشة رضي الله عنها قالت: «ما نظرت إلى فَرْج رسول الله صلى الله عليه وسلّمقط» أو «ما رأيت فَرْج النبي صلى الله عليه وسلّمقط».
    (1/62)
    وقد روي عن عامر بن الظرب، وكان من حكماء العرب، أنه قال لامرأته: مري ابنتك أن تكثر استعمال الماء، فلا طيب أطيب من الماء، ولا تكثر مضاجعة زوجها، فإن الجسد إذا ملّ، ملّ القلب وَلْتَخَبِّىءْ سَوْأَتها منه.
    ---
    قال المصنف رحمه الله قلت: وهذا عين الصواب، فإنَّ الفَرْج غير مستحسن الصورة من الزوجين، فالاطلاع على بعض العيوب يقدح في المحبة، فينبغي لهما جميعاً، الحذر من ذلك، ولهذا ترى الأكابر ينامون منفردين، لعلمهم أن النوم يتجدد فيه ما لا يصلح.
    الباب السادس والسبعون في أجر المرأة إذا حملت ووضعت
    عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: أراه عن النبي صلى الله عليه وسلّم قال: «إن للمرأة في حملها إلى وضعها إلى فصالها من الأجر، كالمتشحط في سبيل الله، فإن هلكت فيما بين ذلك، فلها أجر الشهيد».
    وعن ابن عمر أيضاً قال سعيد بن جبير أحسبه قد رفعه، قال: المرأة في حملها إلى وضعها، إلى فصالها، كالمرابط في سبيل الله، فإن ماتت فيما بين ذلك، فلها أجر الشهيد.
    الباب السابع والسبعون في ثواب من ماتت نفساء
    عن عبادة بن الصامت أن رسول الله صلى الله عليه وسلّمقال: «ما تعدون الشهيد فيكم؟»، قالوا: الذي يقاتل فيُقتل في سبيل الله عز وجل، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلّم «إن شهداء أمتي إذاً لقليلٌ، القتيلُ في سبيل الله شهيد، والمَطْعونُ شهيد، والمبطون شهيد، والمرأةُ تموتُ بجُمْع شهيد» يعني النُّفساء.
    وعن عبادة بن الصامت رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلّمقال: «القتل في سبيل الله شهادة، والبطن شهادة، والغرق شهادة، والنفساء شهادة».
    ---
    وعن راشد بن حبيش، أن رسول الله صلى الله عليه وسلّمدَخَلَ على عبادة بن الصامت في مرضه، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلّم «أتعلمون مَن الشهيد من أمتي؟»، فأرم القوم، فقال عبادة: ساندوني، فأسندوه، فقال: يا رسول الله، الصابر المحتسب، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلّم «إن شهداء أمتي إذاً لقليل، القتل في سبيل الله عز وجل شهادة، والطاعون شهادة، والغرق شهادة، والبطن شهادة، والنفساء يجرها ولدها بسرره إلى الجنة».
    الباب الثامن والسبعون في ثوابِ تربية الأولاد
    عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلّم «مَن سقى ولده شربة ماء في صغره، سقاه الله سبعين شربة من ماء الكوثر يوم القيامة» رواه الحافظ أبو نعيم بإسناده.
    (1/63)
    وعن أبي أمامة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلّمأنه قال: «أربعة تجري عليهم أجورهم بعد الموت: من رابط في سبيل الله، ومن علَّمِ علماً أجري له مثل عمله، ورجل تصدق بصدقة، فأجرها له ما جرت، ورجل ترك ولداً صالحاً فهو يدعو له».
    الباب التاسع والسبعون في ثوابِ تربيةِ البنات، والنفقة عليهّن، وعلى الأخوات
    عن عبد الله بن أبي بكر بن حزم أن عروة بن الزبير أخبره أن عائشة زوج النبي صلى الله عليه وسلّمقالت: جاءت امرأة معها ابنتان لها تسألني، فلم تجد عندي شيئاً غير تمرة واحدة، فأعطيتها إياها، أخذتها، فشقتها باثنتين، بين ابنتيها، ولم تأكل منها شيئاً، ثم قامت فخرجت هي وابنتاها، فدخل عليّ رسول الله صلى الله عليه وسلّم فَحَدَّثْتُهُ حديثها، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلّم «من ابتُلِيَ من هذه البنات بشيء فأحسن إليهن كن له ستراً من النار». أخرجه البخاري، ومسلم.
    ---
    عن أبي اليمان عن شعيب عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلّم «من كان له ثلاث بنات يؤويهن ويرحمهن، فقد وجبت له الجنة البتة»، قالوا: يا رسول الله، وإن كانتا اثنتين؟ قال: «وإن كانتا اثنتين؟»، قال: فرأى بعض القوم أن لو قالوا واحدة، لقال: واحدة.
    عن أنس بن مالك أن امرأة دخلت على عائشة، ومعها صبيان لها، فأعطتها عائشة ثلاث تمرات، فأعطت كل صبي تمرة، فأكل الصبيان تمرتيهما، ثم نظرا إلى أمهما، فأخذت التمرة، فشقتها نصفين، فأعطت ذا نصفها، وذا نصفها، فدخل النبي صلى الله عليه وسلّم فأخبرته عائشة، فقال لها: «ما أعجبك من ذلك؟ فإن الله عز وجل قد رحمها برحمتها صبييها».
    وعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلّمقال: «مَن كان له ثلاث بنات فصبر على إيوائهن وضرّائهن وسرّائهن، أدخله الله الجنةَ بفضل رحمته إياهنَّ»، فقال رجل: أو اثنتان يا رسول الله؟ قال: «أو اثنتان»، فقال رجل: أو واحدةٌ يا رسول الله؟ قال: «أو واحدة».
    وعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلّم «لا يكون لأحد ثلاث بنات، أو ثلاث أخوات، أو أختان، فيتقي الله فيهن، ويحسن إليهن، إلا دخل الجنة».
    عن أم سلمة قالت: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلّميقول: «مَن أنفق على ابنتين، أو أختين، أو ذواتي قرابة يحتسب النفقة عليهما حتى يغنيهما الله من فضله، أو يكفيهما، كانتا له ستراً من النار».
    (1/64)
    وعن شرحبيل قال: سمعت ابن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلّمقال: «ما من مسلم تدركه ابنتان، فيحسن صحبتهما إلا أدخلتاه الجنة».
    وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلّم «من ولدت له ابنة فلم يئدها، ولم يُهنْها، ولم يؤثر ولدَهُ عليها يعني الذكور أدخله الله عز وجل بها الجنة».
    ---
    وعن أنس بن مالك قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلّم «من كان له ثلاث بنات أو ثلاث أخوات، اتقى الله فيهن، وأقام عليهن، كان معي في الجنة هكذا، وأشار بأصابعه الأربع».
    وعن عقبة بن عامر قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلّميقول: «من كانت له ثلاث بنات فصبر عليهن، وأطعمهن وسقاهن، وكساهن من جدَتِهِ، كنّ له حجاباً من النار».
    وعنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلّم «لا تكرهوا البنات، فإنهن المؤنسات الغاليات».
    وعن أبي وائل قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلّم «من كانت له بنت، فأدبها فأحسن تأديبها، وعلمها فأحسن تعليمها، وأسبغ عليها من نعمة الله عز وجل التي أسبغ عليه، كانت له ستراً وحجاباً من النار».
    وعن عقبة بن عامر الجهني عن النبي صلى الله عليه وسلّمأنه قال: «من كان له ثلاث بنات، فصبر عليهن، وأطعمهن، وسقاهن، وكساهن من جدته، كن له حجاباً من النار».
    الباب الثمانون في النَّهْي عن تعليقِ التمائم، وما يظنّ أنه يدفع الشر
    عن عبد الله أنه دخل على امرأته، وفي عنقها شيء معقود، فجذبه، فقطعه، ثم قال: لقد أصبح آل عبد الله أغنياء عن أن يشركوا بالله ما لم ينزل به سلطاناً، ثم قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلّميقول: «إنَّ الرقى والتمائم والتولة شرك»، فقلنا: هذه الرقى والتمائم قد عرفناها فما التولة؟ قال: «شيء يجعله النساء لأزواجهن يتحبَّبن إلى أزواجهن».
    ---
    (1/65)
    وعن أبي عبيدة عن عبد الله رضي الله عنه أنه رأى في عنق امرأةٍ له سيراً فيه تمائم، قال: فمدّه مداً شديداً حتى انقطع السير، وقال: إنَّ آل عبد الله لأغنياء عن الشرك، ثم قال: إن التولة والتمائم والرقى لشرك، فقالت امرأة: إن إحدانا لتشتكي رأسها، فتسترقي فإذا استرقت ظنت أنَّ ذلك قد نفعها. قال عبد الله: ذلك الشيطان إذ يأتي إحداكن، فينخس في رأسها، فإذا استرقت خنس، فإذا لم تسترق لم ينخس، فلو أن إحداكن تدعو بماء، فينضح في وجهها ورأسها، ثم تقول: «بسم الله الرحمن الرحيم، وتقرأ قل هو الله أحد، وقل أعوذ برب الفلق، وقل أعوذ برب الناس، نفعها ذلك إنْ شاء الله تعالى».
    وعن زينب امرأة عبد الله قالت: كان عبد الله إذا جاء من حاجة، فانتهى إلى الباب، تنحنح وبصق، كراهية أن يهجم منا على أمر يكرهه، قالت: وإنَّه جاء ذات يوم فتنحنح، قالت: وعندي عجوز ترقيني من الحمرة، فأدخلتها تحت السرير، قالت: فدخل، فجلس إلى جنبي، فرأى في عنقي خيطاً، قال: ما هذا الخيط؟ قالت: خيط رقي لي فيه، قالت: فأخذه، فقطه، ثم قال: إنّ آل عبد الله لأغنياء عن الشرك، سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلّميقول: «إن الرقى والتمائم والتولة شرك». قالت: فقلت له: لِمَ تقول هذا؟ وقد كانت عيني تقذف، فكنت أختلف إلى فلان اليهودي يرقيها فكان إذا رقاها سكنت، قال: إنما ذلك عمل الشيطان، كان ينخسها بيده، فإذا رقيتها كفّ عنها، إنما كان يكفيك أن تقولي كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلّم «أذهب البأس ربّ الناس، اشف أنت الشافي، لا شفاء إلا شفاؤك، شفاء لا يغادر سقماً».
    وعن عمران بن الحصين «أن النبي صلى الله عليه وسلّمرأى في عضد رجل حلقة من صفر، فقال: ما هذا؟ قال: من الواهنة، فقال: انبذها عنك، فإنها لا تزيدك إلا وهناً، ولو متّ وهي عليك وكّلت إليها».
    ---
    عن أبي قلابة قال: قطع رسول الله صلى الله عليه وسلّمالتميمة من قلادة الصبي، قال: «وهو الشيء، يحرر في عنق الصبي من العين، وقطعها من عنق الفضل بن عباس».
    قال ابن عقيل: لا يجوز التعوذ بالطلسمات والعزائم، وأسماء الكواكب والصور، وما وضع على النجوم من النقوش، إذ كل هذا منهي عنه، وإنما التعوذ بالقرآن.
    الباب الحادي والثمانون في العدل بين الأولاد
    (1/66)
    عن النعمان بن بشير قال: «سَألت أمي أبي بعض المواهبة لي، فوهبها لي، فقالت: لا أرضى حتى تشهد رسول الله صلى الله عليه وسلّم قال: فأخذ أبي بيدي، وأنا غلام، فأتى رسول الله صلى الله عليه وسلّمفقال: يا رسول الله، إن أم هذا زاولتني على بعض المواهبة له، وإن قد وهبت له، وقد أعجبها أن أشهدك. قال: «يا بشير أَلَكَ ابن غير هذا؟». قال: نعم، قال: «فوهبت له مثل الذي وهبت لهذا؟». قال: لا، قال: «فلا تشهدني إذاً، فإني لا أشهد على جور». أخرجاه في «الصحيحين».
    وعن مالك بن أبي معشر عن إبراهيم قال: كانوا يحبون أن يساووا بين أولادهم حتى في القبل».
    الباب الثاني والثمانون في النهي عن الدعاء على الأولاد
    عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلّم «لا تدعوا على أولادكم أن يوافق ذلك إجابةً».
    الباب الثالث والثمانون في ثوابِ خدْمة المرأةِ في بيتها
    عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: أتين النساء النبي صلى الله عليه وسلّم وقلن: يا رسول الله، ذهب الرجال بالفضل من الجهاد في سبيل الله، وما لنا عمل ندرك به عمل المجاهدين في سبيل الله، قال: مهنة إحداكن في بيتها تدرك بها عمل المجاهدين في سبيل الله.
    ---
    وعن أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنهما قالت: «تزوجني الزبير، وما له في الأرض من مال ولا مملوك، ولا شيء غير فرسه، قالت: فكنت أعلف فرسه، وأكفيه مؤونته، وأسوسه، وأدق النوى لناضحه، وأعلفه، وأستقي الماء، وأخرز قربه، وأعجن، ولم أكن أحسن أخبز، فكانت تخبز لي جارات من الأنصار، وكن نسوة صدق، وكنت أنقل النوى في أرض الزبير التي أقطعه رسول الله صلى الله عليه وسلّم على رأسي، وهي مني على ثلثي فرسخ.
    قالت: فجئت يوماً، والنوى على رأسي، فلقيت رسول الله صلى الله عليه وسلّم ومعه نفر من أصحابه، فدعاني، ثم قال: أنخ، ليحملني خلفه، قالت: فاستحييت أن أسير مع الرجال، وذكرت الزبير وغيرته، قالت: وكان أغيَر الناس، فعرف رسول الله صلى الله عليه وسلّمأني قد استحييت فمضى.
    فجئت الزبير، فقلت: لقيني رسول الله صلى الله عليه وسلّم وعلى رأسي النوى، ومعه نفر من أصحابه، فأناخ لأركب معه، فاستحييت، وعرفت غيرتك. فقال: والله لحملك النوى كان أشد عليّ من ركوبك معه، قالت: حتى أرسل إليّ أبو بكر بعد ذلك بخادم، فكفتني سياسة الفرس، فكأنما أعتقني».
    الباب الرابع والثمانون في مُرَاعاةِ حقِّ الْجَارِ والهديةِ له
    (1/67)
    عن يحيى بن سعيد عن أبي بكر بن محمد بن عمرو بن حزم عن عمرة بنت عبد الرحمن أنها سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلّميقول: «ما زال جبريل عليه السلام يوصيني بالجار حتى ظننت أنه ليورثنه».
    وعن أبي ذر رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلّم «إذا طبخت فأكثر المرق، وتعاهد جيرانك» وأقسم بين جيرانك.
    قال أبو يوسف: وحدّثنا محمد بن أبي بإسناده إلى سعيد بن أبي سعيد عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلّمقال: «يا نساء المسلمات، لا تحقرنَّ جارة لجارتها، ولو فرسن شاة».
    ---
    وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلّمكان يقول: «يا نساء المسلمات، لا تحقرن جارة لجارتها، ولو فرسن شاة».
    وعن عمرو بن معاذ الأشهلي عن جدّته أنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلّم «يا نساء المؤمنات، لا تحقرَّن أحداكن لجارتها، ولو كراع شاة محرق».
    قال المصنف رحمه الله : الفرسن للشاة: بمنزلة الحافر للفرس، وكراع الشاة: قائمتها.
    الباب الخامس والثمانون في الابتداءِ بالهديَّةِ بأقربِ الْجيران
    عن عائشة رضي الله عنها أنها سألت النبي صلى الله عليه وسلّمفقالت: إنَّ لي جارين، فإلى أيهما أُهدي؟ قال: «إلى أقربهما منك باباً».
    الباب السادس والثمانون في إثْمِ أذى الْجَار
    عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قيل لرسول الله صلى الله عليه وسلّم إن فلانة تصوم النهار، وتقوم الليل، وتؤذي جيرانها بلسانها، قال: «لا خير فيها، هي في النار» قالوا: يا رسول الله، إن فلانة تصلي المكتوبة، وتتصدق بالأثوار من الأقط، ولا تؤذي جيرانها، قال: «هي في الجنة».
    الباب السابع والثمانون في النهي عن حبسِ الهرّة وغيرها من غيرِ افتقادٍ لمطعمها، ومشربها
    عن أبي هريرة، وعن نافع، عن ابن عمر، عن النبي صلى الله عليه وسلّمقال: «دخلت امرأة النار في هرّة ربطتها حتى ماتت، فلم تطعمها، ولم تسقها، ولم تتركها تأكل من خشاش الأرض».
    وعن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلّميقول: «عُذِّبت امرأة في هرّة أو هرّ، ربطته حتى مات، ولم ترسله فيأكل من خشاش الأرض، وجبت لها النار بذلك».
    (1/68)
    وعن محمد قال: سمعت أبا هريرة يقول: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلّميقول: «دخلت امرأة النار في هرّ أو هرة ربطتها، فلم تطعمها، ولم تسقها، ولم ترسلها تأكل من خشاش الأرض».
    ---
    وعن أبي هريرة قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلّميقول: «دخلت امرأة النار في هر ربطته، فلم تطعمه، ولم تسقه، ولم ترسله، فيأكل من خشاش الأرض حتى مات في رباطه، ودخلت امرأة مومسة الجنة، إذ مرّت على طوى عليه كلب يريد الماء، فلم تقدر عليه ظمآن، فنزعت خفها أو موقها، فربطته في نطاقها أو خمارها، ثم نزعت له، فسقته حتى أروته».
    وعن عبد الله بن أبي رافع عن جدّته قالت: «أوصانا رسول الله صلى الله عليه وسلّمبالهرَّة، وقالت: إن امرأة عذبت في هرة ربطتها (حتى ماتت)، فلم تطعمها، ولم تتركها، فتأكل من خشاش الأرض».
    الباب الثامن والثمانون في ذكر ثوَاب من مات له سِقْط
    عن سهل بن الحنظلية وكان لا يولد له قال: لأن يولد لي في الإسلام، ولو سقط، فأحتسبه، أحب إلي من أن تكون لي الدنيا جميعاً وما فيها.
    وكان ابن الحنظلية ممن بايع تحت الشجرة.
    الباب التاسع والثمانون في إثمِ المرأة إذا تعمَّدتِ الإسقاط
    لما كان موضوع النكاح لطلب الولد، وليس من كل الماء يكون الولد، فإذا تكوَّن فقد حصل المقصود من النكاح.
    فتعمُّد إسقاطه مخالفة لمراد الحكمة، إلا أنه إن كان ذلك في أول الحمل، فقبل نفخ الروح، كان فيه إثم كبير، لأنه مترقّ إلى الكمال، وسار إلى التمام، إلا أنه أقل إثماً من الذي نفخ فيه الروح.
    فإذا تعمَّدت إسقاط ما فيه الروح كان كقتل مؤمن، وقد قال تعالى: {وَإِذَا الْمَوْءودَةُ سُئِلَتْ بِأَىّ ذَنبٍ قُتِلَتْ } (التكوير: 8 9)، الموؤودة: البنت كانوا يدفنونها حية، فهي تُسأل يوم القيامة لتبكيت قاتليها.
    ---
    (1/69)
    وقد روى جويرية بن أسماء عن عمه قال: حججت، وإنّا لفي رفقة، إذ نزلنا، ومعنا امرأة. فنامت، فانتبهت، فإذا حية منطوية عليها، قد جمعت رأسها مع ذنبها بين ثدييها، فهالنا ذلك، وارتحلنا، فلم تزل منطوية عليها، لا تضربها، حتى دخلنا أنصاب الحرم، فانسابت، فدخلت مكة، فقضينا نسكنا، وانصرفنا، حتى إذا كنا بالمكان الذي انطوت عليها فيه الحيّة، وهو المنزل الذي نزلت، فنامت واستيقظت، والحية منطوية عليها، صفّرت الحيّة، فإذا الوادي يسيل علينا حيات، فنهشتها حتى بقيت عظامها، فقلت لجارية كانت معها: ويحك أخبرينا عن هذه المرأة، قالت: بغت ثلاث مرات، كل مرّة تلد ولداً، فإذا وضعته سجرت التنور، ثم ألقته فيه.
    الباب التسعون في ذِكْر كفَّارة الإسقاط
    إذا تعمَّدت المرأة الإسقاط بشرب دواء يسقط، فإن كان الحمل لم يبلغ المدة التي تُنفخ فيها الروح، فلا دية في ذلك، إنما عليها الإثم فحسب.
    هذا في أحد الوجهين لأصحابنا.
    والوجه الثاني: أنها إن ألقته مضغة، وشهد القوابل أنه خلق آدمي، وجبت الغرة.
    قال الخرقي: وإذا شربت الحامل دواء، فأسقطت جنينها، فعليها غرة لا ترث منها شيئاً، وتعتق رقبة.
    قال المصنف رحمه الله قلت: وإن كان قد نفخ فيه الروح فوقع، فعليها غرة، عبد، أو أمة، قيمتها نصف عشر دية أبيه، أو عشر دية الأم، تدفع إلى ورثته، ولا ترث الأم منها شيئاً.
    وتجب عليها الكفارة بعد هذا، وهي: عتق رقبة، فإن لم تجد صامت شهرين متتابعين، فإن لم تستطع، فهل يجب أن تطعم أم لا؟ على روايتين، فإن قلنا تطعم، أطعمت ستين مسكيناً.
    الباب الحادي والتسعون في ذكْر مَن مَات له ولدٌ
    ---
    عن أبي سنان قال: دفنت ابني سناناً، وأبو طلحة الخولاني على شفير القبر، فلما أردت الخروج، أخذ بيدي، فأخرجني، فقال: ألا أبشرك، حدثني الضحاك بن عبد الرحمن بن عزوم، عن أبي موسى الأشعري قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلّم «إذا مات ولد العبد قال الله عز وجل للملائكة: قبضتم ولد عبدي؟ قالوا: نعم. قال: ما قال؟ قالوا: استرجع وحمد. قال: ابْنوا له بيتاً في الجنة، وسموه بيت الحمد».
    وفي رواية أخرى قال رسول الله صلى الله عليه وسلّم «قال الله عز وجل: يا ملك الموت، قبضت ولد عبدي، قبضت قرة عينه، وثمرة فؤاده؟ قال: نعم، قال: فماذا قال؟ قال: حمدك واسترجع. قال: ابنوا له بيتاً في الجنة، وسمّوه بيت الحمد».
    (1/70)
    وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلّميقول: «من كان له فرطان من أمتي دخل الجنة». فقالت: عائشة رضي الله عنها بأبي فمن كان له فرط؟ قال: «ومن كان له فرط»، قالت: فمن لم يكن له فرط من أمتك؟ قال: «فأنا فرط أمتي لم يصابوا بمثلي».
    عن معاوية بن قرة، عن أبيه، أن رجلاً كان يأتي النبي صلى الله عليه وسلّم ومعه ابنٌ له، فقال له النبي صلى الله عليه وسلّم «أتحبُّه؟». فقال: يا رسول الله أحبّك اللَّهُ، كما أُحبُّهُ، فَفَقَدَهُ النبي صلى الله عليه وسلّمفقال: «ما فعل ابن فلان؟». قالوا: يا رسول الله، مات، فقال النبي صلى الله عليه وسلّملأبيه: «أما تحب أن لا تأتي باباً من أبواب الجنة إلا وجدته ينتظرك؟» فقال رجلٌ: يا رسول الله، ألَهُ خاصَّةً، أم لكُلِّنا؟ قال: «بل لكلكم».
    وعن أبي عبيدة بن عبد الله عن أبيه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلّم «مَن قدّم ثلاثة لم يبلغوا الحنث، كانوا له حصناً حصيناً من النار»، فقال أبو ذر: قدمت اثنين؟ قال: «واثنين»، فقال أُبِّي بن كعب سيد القراء: قدمت واحداً، قال: «وواحداً، ولكن ذلك في أول صدمة».
    ---
    وعن محمد خلف وكيع قال: كان لإبراهيم الحربي ابن، وكان له إحدى عشرة سنة، قد حفظ القرآن، ولقّنه من الفقه شيئاً كثيراً فمات، قال: فجئت أعزِّيه، فقال لي: كنت أشتهي موت ابني هذا، قلت: يا أبا إسحاق، أنت عالم الدنيا، تقول مثل هذا في صبي، قد أنجب، وحفظ القرآن، ولقّنته الحديث والفقه؟ قال: نعم. رأيت في النوم، كأنَّ القيامة قد قامت، وكأنَّ صبياناً بأيديهم قلال ماء، يستقبلون الناس يسقونهم، وكان اليوم يوماً حاراً شديداً حرّه.
    قال: فقلت لأحدهم: اسقني من هذا الماء، قال: فنظر إليّ، وقال لي: ليس أنت أبي؟ فقلت: فأيش أنتم؟ قالوا: نحن الصبيان الذين متنا في دار الدنيا، وخلفنا آباءنا، نستقبلهم، فنسقيهم الماء، قال: فلهذا تمنيت موته.
    الباب الثاني والتسعون في ذكْر أجرِ مَن مَات له ولدان
    عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن النساء قلن: غلبنا عليك الرجال يا رسول الله، فاجعل لنا يوماً نأتك فيه. فواعدهن ميعاداً، فأمرهن ووعظهن، وقال: «ما منكن امرأة يموت لها ثلاثة من الولد، إلا كانوا لها حجاباً من النار»، فقالت امرأة: أو اثنين؟ فإنه مات لي ابنان، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلّم «واثنين».
    (1/71)

    تعليقات فيس بوك facebook



  2. #2
    السلام عليكم21 غير متصل طالب ابتدائي
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    المشاركات
    64
    Thanks
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات
    Rep Power
    4

    رد: لكي اختاه خير كتاب الدهر كله الجزء الثاني

    عن أبي ثعلبة الأشجعي قال: قلت: مات لي يا رسول الله ولدان في الإسلام، قال: فقال: «من مات له ولدان في الإسلام أدخله الله الجنة بفضل رحمته إياهما».
    وعن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلّميقول: «من مات له ثلاثة من الولد فاحتسبهم دخل الجنة، قال: قلنا يا رسول الله، واثنان؟ قال: واثنان، قال محمود: فقلت لجابر: أراكم لو قلتم واحداً، لقال واحداً، قال: وأنا والله أظن ذلك».
    الباب الثالث والتسعون في ذكْر أَجر مَن مَات له ثلاثةٌ من الولد
    ---
    عن الزبير بن العوام رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلّمقال: «من مات له ثلاثة من الأولاد لم يبلغوا الحنث، كانوا له حجاباً من النار». أو كما قال.
    وعن عمرو بن عبسة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلّمقال: «أيما رجل مسلم قدم الله له من صلبه ثلاثة لم يبلغوا الحنث أو امرأة، فهم له ستر من النار».
    وعن ابن مسعود رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلّمخطب النساء، فقال لهن: «ما فيكن امرأة يموت لها ثلاثة من الولد إلا أدخلها الله عز وجل الجنة»، فقالت أجلّهن امرأة: يا رسول الله، وصاحبة الاثنين في الجنة؟ فقال: «وصاحبة الاثنين في الجنة».
    وعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلّم «من مات له ثلاثة لم يبلغوا الحنث، أدخله الله بفضل رحمته إياهم».
    وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلّمقال: «لا يموت لأحد من المسلمين ثلاثة من الولد، فتمسه النار إلا تحلّة القسم».
    وعنه عن النبي صلى الله عليه وسلّمقال: «ما من مسلم يموت له ثلاثة من الولد لم يبلغوا الحنث، فتمسه النار إلا تحلة القسم».
    وعنه أيضاً قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلّم «ما من مسلمين يموت لهما ثلاثة أولاد لم يبلغوا الحنث، إلا أدخلهم الله وإياهم بفضل رحمته الجنة، قال: يقال لهم: ادخلوا الجنة، قال: فيقولون: حتى يجيء أبوانا، قال: ثلاث مرات، فيقولون مثل ذلك، فيقال لهم: ادخلوا الجنة أنتم وأبواكم».
    وعن أبي زرعة عن أبي هريرة أن امرأة أتت النبي صلى الله عليه وسلّمبصبي فقالت: ادع له، فقد دفنت ثلاثة، قال: «احتظرت بحظار شديد من النار».
    (1/72)
    ________________________________________
    وعن أم سليم قالت: كنت عند النبي صلى الله عليه وسلّميوماً، فقال: «يا أم سليم، ما من مسلمين يموت لهما ثلاثة أولاد، إلا أدخلهم الله عز وجل الجنة بفضل رحمته إياهم»، قلت: واثنان؟، قال: «واثنان».
    ---
    وعن أبي ذر رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلّميقول: «ما من مسلم يموت له ثلاثة من الولد لم يبلغوا الحنث، إلا أدخله الله الجنة بفضل رحمته إياهم».
    وعن شرحبيل الرحبي قال: سمعت عتبة بن عبد السلمي أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلّميقول: «ما من رجل مسلم يتوفى له ثلاثة من الولد لم يبلغوا الحنث، إلا تلقوه من أبواب الجنة الثمانية من أيِّها شاء دخل».
    الباب الرابع والتسعون في ذكر مَن مات له أربعةٌ من الولد
    عن الحارث بن أقيش قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلّم «ما من مسلمين يموت لهما أربعة أولاد، إلا أدخلهما الله الجنة»، قالوا: يا رسول الله، وثلاثة؟ قال: «وثلاثة»، قالوا: يا رسول الله، واثنان؟ قال: «واثنان».
    الباب الخامس والتسعون في الأمرِ بالصبر، وبَيان أنَّ الصبر عند أوَّل صدمة
    الصبر: حبس النفس عن الجزع.
    وفي «الصحيحين» من حديث أبي سعيد الخدري، عن النبي صلى الله عليه وسلّمأنه قال: «ما أُعطي أحد عطاء خيراً وأوسع من الصبر».
    وقال علي عليه السلام للأشعث بن قيس: «إنك إن صبرت إيماناً واحتساباً، وإلا سلوت كما تسلو البهائم».
    وكتب حكيم إلى رجل قد أصيب بمصيبة: «إنك قد ذهب منك ما رزقت به، فلا يذهبن عنك ما عُوِّضت عنه، يعني من الأجر».
    وقال حكيم: الجزع لا يردّ الفائت، ولكن يسرّ الشامت.
    وقال آخر: العاقل من يفعل أول يوم من أيام المصيبة ما يفعله الجاهل بعد خمسة أيام.
    قال المصنف رحمه الله قلت: وقد علم أن مَرَّ الزمان يسلي المصائب، فلذلك أمر الشرع بالصبر، عند الصدمة الأولى.
    ---
    وعن أبي موسى عن النبي صلى الله عليه وسلّم«أنه خرج إلى البقيع، فأتى على امرأة جاثية على قبر تبكي، فقال لها: «يا أمة الله، اتقي الله، واصبري»، قالت: يا عبد الله، أنا الحزنى الثكلى، قال: «يا أمة الله، اتقي الله، واصبري»، قالت: يا عبد الله، لو كنت مصاباً لعذرتني، قال: يا أمة الله، اتقي الله، واصبري». قالت: يا عبد الله، قد أسمعتني، فانصرف.
    (1/73)
    ________________________________________
    قال: فانصرف عنها، وبصر بها رجل من المسلمين، فأتاها، فسألها: ما قال لك الرجل؟ فأخبرته بما قال، وما ردّت عليه، فقال لها: أتعرفينه؟ قالت: لا، قال: ويحك ذاك رسول الله صلى الله عليه وسلّم فبادرت تسعى حتى أدركته، قالت: يا رسول الله أَصْبِرُ، قال: «الصبر عند الصدمة الأولى»، ثلاث مرات.
    قال أبان بن ثعلب: رأيت أعرابية تمرّض ولدها، فلما فاض أغمضته، ثم تنحت، وقالت: ما أحقّ من ألبس العافية، وأسبغت عليه النعمة، وأطيلت له النظرة، أن يعجز عن التوثق لنفسه قبل حلّ عقدته، والحلول بعقوته.
    فأجابها أعرابي: لم نزل نسمع أن الجزع للنساء، ولقد كرم صبرك. فقالت: ما بَيّن رجل بين الصبر والجزع، إلا أصاب بينهما منهجين بعيدي التفاوت.
    أما الصبر فحسن العلانية، محمود العاقبة، وأما الجزع فغير معوّض مع مأثمه.
    وأصيبت منفوسة بنت زيد الفوارس بابنها، فقالت، وهو في حجرها: والله لتقدّمك أمامي أحب إليّ من تأخرك ورائي، ولصبري عليك أجدى من جزعي عليك، ولئن كان فراقك حسرة، إنّ توقع أجرك لخيرة.
    ---
    ونظر رجل إلى امرأة بالبصرة، فقال: ما رأيت مثل هذه النضارة، وما ذاك إلا من قلة الحزن. فقالت: يا عبد الله، إنَّ لي حزناً ما شاركني فيه أحد. قال: وكيف؟ قالت: أخبرك أن زوجي ذبح شاة يوم أضحى، ولي صبيَّان يلعبان، فقال الأكبر للأصغر: أتريد أن أريك كيف ذبح أبي الشاة؟ قال: نعم. فذبحه، فلما ارتفع الصراخ، هرب الغلام، فالتجأ إلى الجبل، فأكله الذئب، فخرج أبوه يطلبه، فمات عطشاً، فأفردني الدهر. فقال: فكيف صبرت؟ فقالت: لو وجدت في الجزع دركاً ما حزنت عليهم.
    الباب السادس والتسعون في جوازِ البُكَاءِ على الميِّت
    عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: لما ماتت زينب بنت رسول الله صلى الله عليه وسلّمبكت النساء، فجعل عمر يضربهن بسوطه، فأخذ رسول الله صلى الله عليه وسلّمبيده، ثم قال: «مهلاً يا عمر»، ثم قال: «ابكين، وإياكنّ ونعيق الشيطان»، ثم قال: إنه مهما كان من العين والقلب فمن الله عز وجل، ومن الرحمة، وما كان من اليد واللسان فمن الشيطان».
    (1/74)
    ________________________________________
    وعنه قال: ماتت رُقيّة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلّمفقال: «الحقي بسلفنا الخير عثمان بن مظعون، وبكت النساء، فجعل عمر يضربهن بسوطه، فقال النبي صلى الله عليه وسلّملعمر: دعهن يبكين، وإياكن ونعيق الشيطان، ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلّم مهما يكن من العين والقلب فمن الله والرحمة، ومهما كان من اليد واللسان فمن الشيطان، وقعد رسول الله صلى الله عليه وسلّمعلى شفير القبر، وفاطمة إلى جنبه تبكي، فجعل النبي صلى الله عليه وسلّميمسح عن فاطمة بثوبه رحمة لها».
    الباب السابع والتسعون في النهي عن اللَّطْمِ وتخريقِ الثياب عند المصيبة
    عن مسروق عن عبد الله قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلّم «ليس منا مَن شقّ الجيوب، ولطم الخدود، ودعا بدعوى الجاهلية».
    ---
    وعن ابن عمر رضي الله عنهما قال: «دخلت مع رسول الله صلى الله عليه وسلّم فإذا ابنه إبراهيم يجود بنفسه، فأخذه رسول الله صلى الله عليه وسلّم فوضعه في حجره، ففاضت عيناه، قال: قلت: يا رسول الله، أتبكي وتنهانا عن البكاء؟ فقال: «لست عن البكاء نهيت، ولكن نهيت عن صوتين أحمقين فاجرين، صوت عند نغمة لعب ولهو ومزامير الشيطان، وصوت عند مصيبة ضرب وجه، وشق جيوب، ورنّة شيطان، وهذه رحمة، ومن لا يرحم لا يُرحم، يا إبراهيم، لولا أنه أمر حق، ووعد صدق، وسبيل لا بد منه، لحزنا عليك حزناً غير هذا، وإنا بك لمحزونون، العين تدمع، والقلب يحزن، ولا نقول ما يسخط الرب».
    وعن محمد بن سعد قال: قيل لأم خلاد بن سويد بن ثعلبة: قد قتل خلاد، فجاءت وهي متنقبة، فقيل لها: قتل خلاد، وأنت متنقبة؟ قالت: إن كنت رزئت خلاداً، فلا أرزأ حيائي.
    الباب الثامن والتسعون في النهي عن النَوْح
    عن حفصة عن أم عطية قالت: «كنت فيمن بايع النبي صلى الله عليه وسلّم وكان فيما أخذ علينا أن لا ننوح، ولا نحدِّث من الرجال إلا محرماً».
    الباب التاسع والتسعون في كسب النائحة
    عن حميد بن عبد الرحمن قال: كنت عند الحسن بن صالح، قال: فجاءت امرأة فسألته، قالت: ما تقول في نائحة أسكنتها داري؟ فقال: لا، فذهبت ثم جاءت، فقالت: ما تقول فيما كَسَبَتْ، وقد تابت، ورجعت، قال: تردّه على أصحابه، قالت: لا أعرف أصحابه، قال: اصَّدّقي به، فبكت، وبكى معها كل من ثمة غير حسن، فإنه كان ينقر الأرض بإصبعه، ثم قال لها: اتقي الله عز وجل، قالت: أنفقه على أختي أو أعطيه أختي؟ قال: لا، اصّدقي به.
    (1/75)
    ________________________________________
    الباب المائة في عقوبةِ النائحةِ، والمستمعة لها
    ---
    عن أبي مالك الأنصاري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلّم «النائحة إذا لم تتب قبل موتها، بُعثت يوم القيامة، وعليها سربال من قطران، أو قال: درع من جرب».
    وعن أنس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلّم «تخرج النائحة من قبرها شعثاء غبراء، عليها درع من جرب، وجلباب من لعنة، واضعة يديها على رأسها تقول: يا ويلتاه، وملك يقول: آمين، ثم يكون من ذلك حظها من النار».
    وعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: «لعن رسول الله صلى الله عليه وسلّمالنائحة والمستمعة».
    عن العبادلة عبد الله بن عمرو، وعبد الله بن عباس، وعبد الله بن عباس، وعبد الله بن الزبير، وعبد الله بن عمر رضي الله عنهم أجمعين، قالوا: قال رسول الله صلى الله عليه وسلّم «النائحة ومن حولها من امرأة مستمعة عليهم لعنة الله والملائكة، والناس أجمعين».
    وقد روى عمر بن شيبة بإسناد له عن الأوزاعي قال: بلغني أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه سمع صوت بكاء في بيت، فدخل ومعه عنزة، فمال عليهم ضرباً حتى بلغ إلى النائحة، فضربها حتى سقط خمارها، وقال: اضرب فإنها نائحة، ولا حرمة لها، إنها لا تبكي بشجوكم، إنها تهرق دموعها على أخذ دراهمكم، إنها تؤذي أمواتكم في قبورهم، وأحياءكم في دورهم، إنها تنهى عن الصبر، وقد أمر الله سبحانه وتعالى به، وتأمر بالجزع، وقد نهى الله تعالى عنه.
    الباب الحادي بعد المائة في ذكر تعذيب الميت بالنياحة
    عن ابن عمر رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلّمقال: «إن الميت ليعذب في قبره بالنياحة عليه» أخرجاه في «الصحيحين».
    وعن أبي موسى الأشعري عن أبيه أن النبي صلى الله عليه وسلّمقال: «الميت يعذب ببكاء الحي عليه، إذا قالت النائحة، وا عضداه وا ناصره، وا كاسياه، جبذ الميت، وقيل له: أنت عضدها، أنت ناصرها، أنت كاسيها؟».
    ---
    فإذا قال قائل: ما ذنب الميت؟ فالجواب أن عائشة رضي الله عنها قالت: «إنما مر رسول الله صلى الله عليه وسلّمعلى قبر يهودي فقال: إن صاحب هذا القبر ليعذب، وأهله يبكون عليه، ثم قرأت {وَلاَ تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى} (الأنعام: 164).
    ويحتمل أن يكون هذا في حق مَن أوصى بذلك، أو أن يكون التعذيب بذنوبه، ويجعل ذكر ما يناح به عليه زيادة في توبيخه كقوله: أنت عضدها، أنت كاسيها.
    (1/76)
    ________________________________________
    الباب الثاني بعد المائة في نهي النساءِ عنِ اتّباع الجنائز
    عن عامر الشعبي عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: هلك رجل من الأنصار، قال: فذهبنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلّمإلى الجنازة حتى إذا كان على باب الدار، ونحن معه، إذا هو بنسوة قعود على باب الدار، فقال: «السلام عليكن»، فقلن: وعليكم السلام يا رسول الله، فقال لهن: «ما يجلسكن هاهنا؟» قلن: ننتظر هذه الجنازة، قال: «هل تحملنها فيمن يحمل؟»، قلن: لا، قال: «فهل تدلينها فيمن يدليها في قبرها؟»، قلن: لا، قال: «فهل تحثين عليها من التراب فيمن يحثى عليها؟»، قلن: لا، قال: «فارجعن مأزورات غير مأجورات». وقال: «ليس للنساء في الجنازة نصيب».
    يعني ليس لهن في اتباع الجنازة أجر.
    عن عبد الله بن عمرو بن العاص قال: بينما نحن نمشي مع رسول الله صلى الله عليه وسلّمإذ بصر بامرأة لا نظن أنه عرفها، فلما توسط الطريق وقف حتى انتهت إليه، فإذا فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلّمفقال: «ما أخرجك من بيتك يا فاطمة؟»، قالت: أتيت أهل هذا البيت، فرحِّمتُ إليهم ميِّتهم وعزَّيتهم، قال: «لعلك بلغت معهم الكُدَى؟» قالت: معاذ الله أن أكون بلغتها معهم، وقد سمعتك تذكر في ذلك ما تذكر، قال: «لو بلغتها معهم ما رأيت الجنة حتى يراها جدُّ أبيك».
    ---
    وعن عبد الله بن عمرو عن رسول الله صلى الله عليه وسلّمأنه رأى ابنته فاطمة عليها السلام، فقال لها: «من أين أقبلت يا فاطمة؟»، قالت: أقبلت من وراء جنازة هذا الرجل، قال: «فهل بلغت معهم الكُدى؟»، قالت: لا، وكيف أبلغها، وقد سمعت منك ما سمعت؟ قال: «والذي نفسي بيده، لو بلغت معهم الكدى، ما رأيت الجنة حتى يراها جد أبيك».
    قال أبو سليمان الخطابي: الكُدَى جمع كدية وهي القطعة الصلبة من الأرض، يحفر فيها القبور، قال: وروي الكرى، بالراء، وهي القبور من قولك كريت الأرض إذا حفرتها، وقد أنكر الأزهري الكرى.
    عن أم عطية قالت: نُهينا عن اتباع الجنائز، ولم يعزم علينا.j
    عن هشام عن حفصة أنها كانت يموت بعض إخوتها، فلا تتبع جنازته إلى المصلى، ولا إلى المقابر،
    وعن علقمة بن قيس قال: امنعوا النساء من اتباع الجنائز، فإن أبين فاقتلوهن بالحجارة، فإن أبين فضعوا الجنازة.
    الباب الثالث بعد المائة في ذكر لعنة زوارات القبور
    عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: لعن رسول الله صلى الله عليه وسلّمزائرات القبور، والمتخذين عليها المساجد والسُّرج.
    (1/77)
    ________________________________________
    وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلّم «لعن الله زوارات القبور».
    وعنه أيضاً قال: «لعن رسول الله صلى الله عليه وسلّمزوارات القبور».
    الباب الرابع بعد المائة في ذكر ثوابِ مَن خلَّف ولداً صالحاً
    عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلّمقال: «إذا مات الإنسان انقطع عمله إلا من ثلاث: من صدقة جارية، أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له».
    وفي الحديث: أن العبد ليكسى حلة لا تقوم لها الدنيا، فيقول: بماذا كسيت هذه؟ فيقال: ختم ولدك بعدك القرآن.
    ---
    وقال بعض السلف: رأيت في المنام مقبرة وأهلها، قد خرجوا من القبور يلتقطون شيئاً، وفيهم رجل صالح جالس على قبره، لا يقوم ولا يلتقط، فقلت له: ما هذا الذي يلتقطون؟ فقال: ترحُّم الناس عليهم. فقلت: وأنت ما لك لا تلتقط معهم؟ فقال: لي ولد صالح يقرأ القرآن، ويهدي لي ثوابه، فأنا غني بذلك عن الالتقاط معهم، قال: ثم رأيت بعد مدة تلك المقبرة وأهلها، وهم يلتقطون، وذلك الرجل يلتقط معهم، فسألته عن حاله، فقال: كنت غنياً بما يبعثه إلي ولدي، والآن فقد مات الولد، فاحتجت أن ألتقط معهم.
    الباب الخامس بعد المائة في إحداد المرأة المتوفَّى عنها زوجها
    عن أم سلمة زوج النبي صلى الله عليه وسلّمأنه قال: «المتوفى عنها زوجُها لا تلبس المُعَصْفر من الثياب، ولا المُمَشقة، ولا الحُليّ، ولا تختضب، ولا تكتحل».
    وعن أسماء بنت عميس قالت: «لما مات جعفر، أمرني رسول الله صلى الله عليه وسلّمقال: تَسَلّبي ثلاثاً، ثم اصنعي ما شئت».
    فصل (في الحِداد ومعناه)
    والإحداد واجب في عدّة الوفاة، وهل تجب على البائن، أم لا؟ على روايتين. وسواء في ذلك المسلمة، والذمية، والصغيرة، والكبيرة، ومعنى الإحداد: الامتناع عن الزينة، وما يدعو إلى الجماع: كلبس الحلي، والطيب، والخضاب، والحناء، والكحل الأسود، والكلّكون، وإسفيداج العرائس، والحفاف، والملوّن من الثياب: كالأحمر، والأصفر، والأخضر الصافي، والأزرق الصافي، فأما الملوّن لدفع الوسخ كالكحلي والأسود فلا تمنع عنه.
    وتعتد التي مات عنها زوجها في المنزل الذي وجبت عليها العدة وهي فيه، إلا أن تدعو ضرورة إلى خروجها عنه، بأن يحولها مالكه، أو تخشى على نفسها، فتنتقل إلى أقرب ما يمكنها منه، ويجوز لها الخروج من منزلها نهاراً، ولا يجوز لها ليلاً.
    (1/78)
    ________________________________________
    فأما المبتوتة فلا تجب عليها العدة في منزل طلاقها، ولا الانتقال عنه، والاعتداد في غيره.
    ---
    فصل (في الحِداد على غير الزوج)
    ولا تحد المرأة على غير الزوج؛ عن صفية بنت أبي عبيد عن بعض أزواج النبي صلى الله عليه وسلّمقالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلّم «لا يحل لامرأة تؤمن بالله واليوم الآخر، وتؤمن بالله ورسوله أن تحدّ على ميت فوق ثلاث، إلا على زوج، فإنها تحدُّ عليه أربعة أشهر وعشراً».
    وفي «الصحيحين» من حديث زينب بنت أبي سلمة أنها دخلت على أم حبيبة زوج النبي صلى الله عليه وسلّمحين توفي أبوها أبو سفيان، فدعت أم حبيبة بطيب فيه صفرة خلوق، أو غيره في اليوم الثالث، فدهنت منه جارية، ثم مسَّت بعارضيها، ثم قالت: والله ما لي بالطيب حاجة، غير أني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلّميقول: «لا يحل لامرأة تؤمن بالله واليوم الآخر تحد على ميت فوق ثلاث إلا على زوج أربعة أشهر وعشراً».
    قالت زينب: ثم دخلت على زينب بنت جحش حين توفي أخوها، فدعت بالطيب، فمسَّت منه، ثم قالت: والله ما لي بالطيب من حاجة، غير أني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلّميقول: «لا يحل لامرأة تؤمن بالله واليوم الآخر أن تحد على ميت فوق ثلاث إلا على زوج أربعة أشهر وعشراً».
    الباب السادس بعد المائة في ذكرِ ثوابِ المرأة إذا مَات عنها زوجها واشتغلتْ عنِ النكاح بتربية أولادها
    عن عوف بن مالك رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلّمقال: «أنا وامرأة سفعاء الخدين، امرأة آمت من زوجها، فصبرت على ولدها كهاتين في الجنة» رواه البخاري.
    قال المصنف رحمه الله: قلت: ومعنى قوله سفعاء الخدين: أن تركها للأزواج أعرض بها عن التصنع، فقد صار في خديها كمود.
    الباب السابع بعد المائة في ذكر ردِّ المرأة إلى زوجها في الجنَّة إذا لم تتزوَّجْ بعده
    عن عائشة رضي الله عنها عن النبي صلى الله عليه وسلّمقال: «المرأة لآخر أزواجها».
    ---
    عن سلمى بنت جابر أن زوجها استشهد، فأتت عبد الله بن مسعود، فقالت: إني امرأة قد استشهد زوجي، وخطبني الرجال، فأبيت أن أتزوج حتى ألقاه، فترجو لي إذا اجتمعتُ أنا وهو أن أكون من أزواجه؟ قال: نعم. فقال له رجل عنده: ما رأيناك فعلت هذا منذ قاعدناك، قال: إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلّميقول: «إن أسرع أمتي لحوقاً بي امرأة من أحمس».
    (1/79)
    ________________________________________
    وعن أم الدرداء رضي الله عنها أنها قالت: اللهم إن أبا الدرداء خطبني، فتزوجني في الدنيا، اللهم فأنا أخطبه إليك، فأسألك أن تزوجنيه في الجنة. فقال لها أبو الدرداء: فإن أردت ذلك، وكنتُ أنا الأول، فلا تتزوجي بعدي. فقالت: لا والله، لا أتزوج زوجاً في الدنيا حتى أزوج أبا الدرداء إن شاء الله عز وجل في الجنة.
    وعن عروة بن رويم اللخمي قال: لما احتضر موسى صلى الله عليه وسلّمقالت له امرأته: سل الله أن يزوجنيك في الجنة، قال: إن أحببت ذلك، لا تتزوجي بعدي، ولا تأكلي من رشح جبينك، فكانت تتبرقع بعده للقاط، فإذا رآها الحصادون لم يخالطوها، فإذا أحسَّت بذلك تركته، وفي رواية أخرى: فإنَّ المرأة لآخر أزواجها.
    الباب الثامن بعد المائة في الأمر بالجدِّ والاجتهاد والاستعداد للموت قَبل نزوله
    عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلّم «ما من أحد يموتُ إلا نَدِمَ»، قالوا: فما ندمه يا رسول الله؟ قال: «إن كان محسناً ندم إلا يكونَ ازدادَ، وإن كان مسيئاً ندم ألا يكون نَزَعَ».
    وعن طارق بن عبد الله المحاربي قال: قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلّم «يا طارق، استعد للموت قبل الموت».
    الباب التاسع بعد المائة في فضل المرأة الصَّالحةِ وذكر أجْرها
    ---
    عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلّمقال: «تنكح المرأة لأربع: لمالها، ولحسنها، ولجمالها، ولدينها، فاظفر بذات الدين تَرِبَتْ يداك». أخرجاه في «الصحيحين».
    وعن إسماعيل بن محمد بن سعد بن أبي وقاص عن أبيه عن جده قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلّم «من سعادة ابن آدم المرأة الصالحة».
    وعن عبد الرحمن بن عوف رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلّم «إذا صلَّت المرأةُ خَمْسَها، وصامتْ شَهْرَها، وحَفِظَتْ فَرْجَها، وطاعت زوجَها، قيل لها: ادخلي الجنةَ، من أي أبواب الجنةِ شئْتِ».
    وعن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلّمنه قال: «إنّ الدنيا كلها متاع، وخير متاع الدنيا المرأة الصالحة».
    وعنه أيضاً قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلّم «الدنيا متاع، وليس من متاع الدنيا شيء أفضل من المرأة الصالحة» انفرد بإخراجه مسلم.
    (1/80)
    ________________________________________
    وعن إسماعيل بن محمد بن سعد أبي وقاص رضي الله عنه ، عن أبيه عن جده قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلّم «من سعادة ابن آدم ثلاثة، ومن شقوة ابن آدم ثلاثة. من سعادة ابن آدم: المرأة الصالحة، والمسكن الصالح، والمركب الصالح. ومن شقوة ابن آدم: المرأة السوء، والمسكن السوء، والمركب السوء».
    عن يعلى بن منية أن رجلاً كانت له امرأة في زمن رسول الله صلى الله عليه وسلّم وكانت امرأة صالحة، وكانت إذا دخل عليها قالت: مرحباً بسيدها وسيد أهل بيتها، إن كان همُّك لآخرتك فزادك الله همّاً، وإن كان همّك الدنيا فإن الله عز وجل سيرزقك ويحسن إليك. فجاء إلى النبي صلى الله عليه وسلّمفأخبره فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلّم «لها نصف أجر المجاهد في سبيل الله، وهي عامل من عمال الله».
    ---
    وعن كثير بن مرة عن ابن عمر، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلّم «إن فجور المرأة الفاجرة كفجور ألف فاجر، وإن برّ المرأة المؤمنة كعمل سبعين صديقاً».
    وعن كعب بن عجرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلّم «ألا أُخبرُكم برجالكم من أهل الجنة؟»، قلنا: بلى يا رسول الله، قال: «النَبيُّ في الجنَّةِ، والصدِّيقُ في الجنة، والشهيدُ في الجنة، والرجلُ يزورُ أخاهُ في جانب المِصرِ في الله في الجنة، ألا أخبركم بنسائكم من أهل الجنة؟»، قلنا: بلى يا رسول الله، قال: «الودود، الولود، العوود، التي إن هي ظلمت قالت: هذه يدي في يدك لا أذوق غمضاً حتى ترضى».
    عن زيد بن علي بن الحسين عن أبيه عن جده عن علي عليهم السلام عن النبي صلى الله عليه وسلّمأنه قال: «ألا أخبركم بنسائكم من أهل الجنة؟»، قالوا: بلى يا رسول الله قال: «الودود الولود العوود التي إن أغضبته أو غضبت قالت: يدي في يدك لا أكتحل غمضاً حتى ترضى عني».
    وعن عليّ عليه السلام قال: النساء أربع: القرثع، والوعوع، وغل لا ينزع، وجامعة تجمع. فأما القرثع، فالسمحة، وأما الوعوع: فالصَّخّابة، وأما الغل الذي لا ينزع: فالمرأة السوء للرجل منها أولاد، لا يدري كيف يتخلص، وأما الجامعة التي تجمع: فهي التي تجمع الشمل، وتلمّ الشعث.
    وعن زيد بن مرّة قال: «المرأة الفاجرة كألف فاجر، والمرأة الصالحة يكتب لها عمل مائة صدّيق».
    وقال زيد بن أسلم: «مثل المرأة التي تقيم الصلاة، وتؤتي الزكاة، ولا توطىء فراشها أحداً، مثل المجاهد في سبيل الله».
    (1/81)
    ________________________________________
    وعن محمد بن واسع رحمه الله قال: قال مسلم بن يسار: «ما غبطت رجلاً بشيء ما غبطته بثلاث: زوجة صالحة، وبجار صالح، وبمسكن واسع».
    الباب العاشر بعد المائة في ذكرِ أعيانِ النساء المتقدِّمات في الشَّرَف، والفضْلِ، والعلم
    ---
    اعلم أنه إذا ذُكر مَن له فضل من الجنس كان تحريضاً للعازم، وتوبيخاً للمتكاسل، وتعليماً للمسترشد، وأنا أذكر من أعيان النساء المتقدمات في الفضائل، فأبتدىء بذكر جماعة من القدماء، ثم من نختار ذكره من الصحابيات، ثم أذكر جماعة من الفاضلات بشرف أو علم، أو تعبّد، أو كرم، والله الموفق.
    ذكر جماعة من القدماء
    1 سارة زوج إبراهيم الخليل عليه السلام :
    لما خلص إبراهيم عليه السلام من النار آمن به جماعة لما رأوا من تلك الآية، منهم: سارة وهي ابنة عمّه، فتزوجها، وعمّه اسمه هاران، وهو الذي بنى مدينة حران، وإليه تنسب.
    وقال السدّي: كانت سارة بنت ملك، وقد طعنت على قومها في دينهم، فتزوجها إبراهيم على أن لا يغيّرها، وخرج بها من حران حتى قدم مصر، وبها فرعون من الفراعنة الأول، وكانت من أحسن الناس، فوصفت لفرعون فبعث فطلبها.
    عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلّم «دخل إبراهيم قرية فيها ملك من الملوك، أو جبَّارٌ من الجبابرة فقيلَ: دخلَ إبراهيم الليلة بامرأةٍ من أحسن الناس، قال: فأرسل إليه الملك من هذه معك؟ قال: أختي، قال: أرسل بها، قال: فأرسل بها إليه، وقال لها: لا تُكَذِّبي حديثي، فإني قد أخبرته بأنك أختي، والله ليس على الأرض مؤمن غيري وغيرُك.
    قال: فلما دخلت إليه، قام إليها، قال: فأقبلت تتوضَّأ وتُصلي، وتقول: اللهم إن كنت تعلم أني آمنت بك وبرسولك، وأحصنت فرجي، إلا على زوجي، فلا تُسلِّط عليَّ الكافر. قال: فغُطَّ حتى رَكَض برجله.
    ---
    قال أبو الزناد، قال: أبو سلمة، عن أبي هريرة رضي الله عنه أنها قالت: اللَّهم إنْ يَمُتْ يقل هي قَتَلَتْهُ، قال: فأُرسِلَ، ثم قامَ إليها فقامت، تتوضأ وتُصلي وتقول: اللهم إن كنت تعلم أني آمنتُ بك وبرسولك، وأحصنت فرجي، إلا على زوجي، فلا تُسَلِّطْ عليّ هذا الكافر، قال: فغُط حتى ركض الأرض برجله، فقال في الثالثة أو الرابعة: ما أرسلتم إليّ إلا شيطاناً، أرجعوها إلى إبراهيم، وأعطوها هاجر، فَرَجَعت إلى إبراهيم، فقالت لإبراهيم: أَشعَرتَ أَنَّ اللَّه عز وجل ردّ كيد الكافر، وأخْدَمَ وَليدةً».
    (1/82)
    ________________________________________
    قال المصنف رحمه الله : توفّيت سارة بالشام وهي بنت مائة وسبع وعشرين سنة.
    2 آسية بنت مزاحم:
    آمنت بموسى عليه السلام فعلم فرعون فعذبها، قال أبو هريرة رضي الله عنه: «ضرب فرعون أوتاداً في يديها ورجليها، فكانوا إذا تفرقوا عنها، أظلتها الملائكة، فقالت: {رَبّ ابْنِ لِى عِندَكَ بَيْتاً فِى الْجَنَّةِ} (التحريم: 11)، فكشف الله لها عن بيتها في الجنة حتى رأته قبل موتها».
    عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلّم «أفضلُ نساء أهل الجنة خديجةُ بنتُ خُويلدٍ، وفاطمةُ بنتُ محمد، ومريمُ بنتُ عِمْرانَ، وآسيةُ بنت مُزَاحمٍ».
    3 ماشطة بنت فرعون:
    عن ابن عباس رضي الله عنهما «أن رسول الله صلى الله عليه وسلّملما أُسِري به، مرت به رائحةٌ طيبةٌ، فقال: يا جبريل، ما هذه الرائحة؟ قال: (هذه رائحة) ماشطة ابنة فرعون وأولادها، كانت تمشطها، فوقع المشط من يدها، فقالت: بسم الله. فقالت ابنة فرعون: أبي؟، قالت: لا، بل ربي ورب أبيك. قالت: أُخبر بذلك أبي؟ قالت: نعم، فأخبرته، فدعا بها وبولدها.
    فقالت: إن لي إليك حاجة، قال: وما هي؟، قالت: أن تجمع عظامي، وعظام ولدي، فتدفنها جميعاً.
    ---
    قال: ذلك لك علينا من الحق، قال: فألقي ولدها واحداً واحداً حتى إذا كان آخر ولدها، وكان صبياً مرضعاً قال: اصبري يا أماه، إنك على الحق، ثم ألقيت مع ولدها».
    4 مريم بنت عمران:
    كانت أمها حنّة قد رأت طائراً يزق فرخة، فحنّت إلى ولد، فحملت مريم، فجعلت حملها محرراً للكنيسة، فلما وضعت مريم كفلها زكريا، فكان يرى عندها فواكه الصيف في الشتاء، وفواكه الشتاء في الصيف، فيقول: أنَّى لك هذا؟ فتقول: هو من عند الله، فلما بلغت خرجت تستعذب الماء من مغارة، فإذا جبريل عليه السلام فنفخ في جيبها نفخة، فحملت بعيسى عليه السلام.
    قال ابن عباس: حين حملت وضعت صبيحة ثمانية أشهر، وقال الحسن: تسع ساعات، وعاشت بعد رفع عيسى ست سنين، وكان عمرها نيفاً وخمسين سنة.
    5 زرقاء اليمامة:
    (1/83)
    ________________________________________
    وبها سمي بلدها باليمامة، وهي من بنات لقمان بن عاد، وكانت أبصر الخلق، وقصدهم جيش حسَّان بن تبّع، فبقي بينه وبينهم مسيرة ثلاثة أيام، فأبصرتهم، وقد حمل كل رجل منهم شجرة، فقالت: أقسم بالله، لقد أرى رجلاً ينهش كتفاً، أو يخصف نعلاً، فكذبوها، فلم يستعدوا حتى صبحهم حسان فاجتاحهم، فأخذها، فشق عينيها، فإذا فيها عروق من الإثمد، وبنظر هذه المرأة يضرب المثل.
    وكانت قد نظرت إلى سرب من حمام طائر فيه ست وستون حمامة، وعندها حمامة واحدة، فقالت: ليت الحمام إلى حمامتنا، ونصفه قد به تم الحمام مائة.
    فقال النابغة، يخاطب النعمان:
    فَاحْكُمْ كَحُكْمِ فَتَاةِ الْحَيِّ إذ نظرتْ
    إلى حَمَامٍ سراعٍ واردِ الثَّمدِ
    قالت: ألا ليتما هذا الحمامَ، لنا
    إلى حمامتِنا، أو نصفَه فَقَدِ
    وأراد بقوله فاحكم: أي كنْ حكيماً.
    فائدة: من بني إسرائيل
    ---
    عن وهب بن منبِّه قال: أُتي بامرأة من بني إسرائيل، يُقال لها سارة، وسبع بنين لها إلى ملك كان يفتن الناس على أكل لحم الخنزير، فدعا أكبرهم فقرّب إليه لحم خنزير فقال: كل، قال: ما كنت لآكل شيئاً حرّمه الله عز وجل عليّ أبداً. فأمر به، فقطع يديه ورجليه، وقطعه عضواً عضواً، حتى قتله.
    ثم دعا بالذي يليه فقال: كل، فقال: ما كنت لآكل شيئاً حرّمه الله تعالى عليّ، فأمر بقدر من نحاس فَمُلِئَتْ زيتاً، ثم أُغليت، حتى إذا غلت ألقاه فيها.
    ثم دعا بالذي يليه فقال: كل، قال: أنت أذلّ وأهون على الله من أن آكل شيئاً حرّمه الله عليّ. فضحك الملك، وقال: أتدرون ما أراد بسبه إياي؟ أراد أن يغضبني، فأعجل في قتله، وليخطئنه ذلك، وأمر به فَحزَّ جلد عنقه، ثم أمر به أن يسلخوا جلد رأسه ووجهه، فسلخوه سلخاً.
    فلم يزل يقتل كل واحد منهم بلون غير قتل أخيه حتى بقي أصغرهم، فالتفت إليه وإلى أمه، فقال لها: لقد أريت لك مما أريت، فانطلقي بابنك هذا، فاخلي به وأريديه على أن يأكل لقمة واحدة فيعش لك.
    قالت: نعم، فخلت به، فقالت: أي بني إنّه كان لي على كل رجل من أخوتك حق، ولي عليك حقان، وذلك أني أرضعتُ كل رجل منهم حولين، فمات أبوك، وأنت حمل، فنفست بك، فأرضعتك لضعفك ولرحمتي لك أربعة أحوال، فأسألك بالله، وحقي عليك لما صبرت، ولم تأكل شيئاً مما حرّم الله عليك، ولا تلقينَّ إخوتك يوم القيامة ولستَ معهم.
    ---
    (1/84)
    ________________________________________
    قال: الحمد لله الذي أسمعني هذا منك، فإنما كنتُ أخاف أن تريديني على أن آكل مما حرّم الله عليّ. ثم جاءت به إلى الملك فقالت: ها هو ذا قد أردته، وعرضت عليه، فأمره الملك أن يأكل، فقال: ما كنت لآكل شيئاً حرّمه الله تعالى، فقتله، وألحقه بإخوته، وقال لأمهم: إني أجدني أرثي لك مما رأيت اليوم، ويحكِ فكلي لقمة، ثم أصنع بك ما شئت، وأعطيك ما أحببت تعيشين به. قال: أجمع بين ثكل ولدي ومعصية الله فلو حييت بعدهم ما أردت ذلك، وما كنت لآكل شيئاً حرّمه الله عليّ أبداً. فقتلها، وألحقها ببنيها.
    ذكر فائدة أخرى من بني إسرائيل
    عن عبد العزيز بن أبي رواد قال: بلغني أن عابداً كان في زمن بني إسرائيل يتعبَّد، فأُتيَ في منامه، فقيل: إن فلانة زوجتك في الجنة، قال: فلانة وما عملها؟ فجاءها، فقال لها: إني قد أحببت أن أضيفك ثلاثة أيام ولياليهن، فقالت: بالرحب والسعة.
    قال: فكان عندها ثلاثاً، يبيت قائماً، وتبيت نائمة، ويصبح صائماً، وتصبح مفطرة، فلما مضت قال: ما لك عمل غير هذا؟. ما أوثق عملك عندك؟ فقالت: لا والله يا أخي ما هو إلا ما رأيت، إلا خصلة واحدة. قال: وما تلك الخصلة؟ قالت: إن كنتُ في شدّة لم أتمنَّ أني في رخاء، وإن كنتُ جائعة لم أتمنَّ أني شبعانة، وإن كنت في شمس لم أتمنَّ أن أكون في فيء، وإن كنتُ في فيء لم أتمنَّ أن أكون في شمس، وإن كنت في مرض لم أتمنَّ أني في صحة. قال: وأي خصلة هذه والله يعجز عنها العباد؟.
    6 بنت أوس بن حارثة الطائي:
    ---
    قال الحارث بن عوف لخارجة بن سنان: أتراني أخطب إلى أحد فيردني؟ فقال لغلامه: ارحل بنا، فركبا حتى انتهيا إلى أوس، فلما رأى الحارث بن عوف قال: مرحباً بك يا حارث، وما جاء بك؟ قال: جئتك خاطباً، قال: لست هناك، فانصرف، ولم يكلّمه، ودخل أوس على امرأته مغضباً، وكانت من بني عبس، فقالت: من رجل وقف عليك فلم يطل؟ قال: ذاك سيد العرب، الحارث بن عوف، قالت: فما لك لم تستفز له.
    قال: إنه استحمق، جاءني خاطباً، قالت: فإذا لم تزوج سيد العرب فمن؟ قال: قد كان ذلك، قالت: فتدارك ما كان منك. قال: بماذا؟ قالت: أن تلحقه فترده وتقول: إنك لقيتني، وأنا مغضب، فلحقه، فقال له ذلك: فرجع مسروراً.
    فقال أوس لزوجته: ادعي أكبر بناتي. فأتته، فقال: يا بنيّة هذا الحارث بن عوف سيد من سادات العرب قد جاءني خاطباً، وأراد أن أزوجك منه.
    (1/85)
    ________________________________________
    قالت: لا تفعل فإني لست بابنة عمّه فيرعني حقي، وليس بجارك فيستحي منك، ولا آمن أن يرى مني ما يكره فيطلقني. فدعا الوسطى فأجابت بمثل ذلك، فدعا الصغيرة فأخبرها، فقالت: لكني والله الجميلة الوجه، الصناع يداً، فإن طلقني فلا أخلف الله عليه بخير. فخرج إليه، فقال: قد زوجتك بهية بنت أوس، فأمر أمها أن تهيئها، ثم أمر ببيت فضرب له.
    قال خارجة: فخرج إلينا، فقلنا له: أفرغت من شأنك؟ قال: لا والله، قلت: كيف؟ قال: لما مددت يدي إليها، قالت: مَهْ أعند أهلي وأخوتي؟ هذا والله ما لا يكون. فارتحلنا، فسرنا ما شاء الله، ثم عدل بها عن الطريق، ثم لحقناه، فقلت: أفرغت؟ قال: لا والله، قلت: ولِمَ؟ قالت: أو كما يفعل بالأمة والسبية، لا والله حتى تنحر الجزور، وتذبح الغنم، وتدعو العرب، وتعمل ما تعمل بمثلي.
    ---
    قالت: قلت: إني والله لأرى همَّة وعقلاً، فرحلنا حتى جئنا بلادنا، فأحضر الإبل والغنم، ثم دخل عليها، ثم خرج، فقلت: أفرغت؟ قال: لا، قلت: ولِمَ؟ قال: دخلت عليها، فقلت: قد أحضرنا من المال ما تريدين، فقالت: والله لقد ذكرت لي من الشرف ما لا أراه فيك، قلت: فكيف؟ قالت: أتفرغ لنكاح النساء، والعرب تقتل بعضها بعضاً؟ وذلك في أيام حرب عبس وذبيان، قلت: فتقولين ماذا؟ قالت: أخرج إلى هؤلاء القوم، فأصلح بينهم، ثم ارجع إلى أهلك فلن يفوتوك.
    قلت: والله إني لأرى همَّة وعقلاً، فخرجنا حتى أصلحنا بينهم، وحملنا عنهم الديات، وكانت ثلاثة آلاف بعير في ثلاث سنين، فانصرفنا بأجمل الذكر، فقال زهير بن أبي سُلمى في ذلك:
    تَدَاركْتُمَا عَبْساً، وذبيانَ بَعْدَما
    تَفَانَوا، ودقُّوا بينَهم عِطْرَ مَنْشَمِ
    ذكر من نختار ذكرها من الصحابيات
    1 ذكر خديجة رضي الله عنها :
    عن إسماعيل بن أبي خالد عن ابن أوفى قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلّميقول: «بشر خديجة بنت خويلد ببيت في الجنة من قصب، لا صخب فيه ولا نصب».
    عن عبد الله بن جعفر قال: سمعت علياً عليه السلام يقول عن رسول الله صلى الله عليه وسلّمقال: «خير نسائها مريم بنت عمران، وخير نسائها خديجة».
    (1/86)
    ________________________________________
    وعن عائشة رضي الله عنها قالت كان رسول الله صلى الله عليه وسلّملا يكاد يخرج من البيت حتى يذكر خديجة، فيحسن عليها الثناء، فذكرها يوماً من الأيام، فأذكرتني الغيرة، فقلت: هل كانت إلا عجوزاً قد أخلف الله لك خيراً منها؟ قالت: فغضب حتى اهتزّ مقدم شعره من الغضب، ثم قال: «لا والله، وما أخلف الله لي خيراً منها، لقد آمنت بي إذ كفر الناس، وصدقتني إذ كذبني الناس، وواستني بمالها، إذ حرمني الناس، ورزقني الله أولادها، إذ حرمني أولاد النساء»، قالت: فقلت بيني وبين نفسي: لا أذكرها بسوء أبداً.
    2 ذكر فاطمة عليها السلام:

  3. #3
    السلام عليكم21 غير متصل طالب ابتدائي
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    المشاركات
    64
    Thanks
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات
    Rep Power
    4

    رد: لكي اختاه خير كتاب الدهر كله الجزء الثاني

    قال علي عليه السلام : «لقد تزوجت فاطمة وما لي ولها فراش غير جلد كبش ننام عليه بالليل، ونضعه على الناضح بالنهار، وما لي ولها خادم غيرها، ولما زوجها رسول الله صلى الله عليه وسلّمبي بعث معها بخميلة، ووسادة أدم حشوها ليف، ورحائين، وسقاء، وجرتين، فجرّت بالرحى حتى أثرت في يدها، واستقت بالقربة حتى أثرت القربة بنحرها، وقمّت البيت حتى أغبرت ثيابها، وأوقدت تحت القدر حتى دنست ثيابها».
    3 ذكر عائشة رضي الله عنها :
    عن عائشة رضي الله عنها أنها قالت: يا رسول الله ألا تُكنّيني قال: «تكني بابنك»، يعني عبد الله بن الزبير، فكانت تُكنى أم عبد الله».
    ذكر رؤية عائشة جبريل عليه السلام:
    عن أبي سلمة قال: قالت عائشة: رأيت النبي صلى الله عليه وسلّمواضعاً يده على معرفة فرس دحية الكلبي، وهو يكلمه، قالت: قلت: يا رسول الله، رأيتك واضعاً يدك على معرفة فرس، وأنت تكلمه. قال: أوَ رأيته؟ قلت: نعم. قال: «ذاك جبريل، هو يقرئك السلام»، قالت: وعليه السلام ورحمة الله وبركاته، جزاه الله من صاحب ودخيل خيراً، فنعم الصاحب، ونِعم الدخيل، قال سفيان: الدخيل: الضيف.
    ذكر تعبُّد عائشة واجتهادها:
    عن عبد الرحمن بن القاسم عن أبيه حدّثه أن عائشة رضي الله عنها كانت تصوم الدهر ولا تفطر، إلا يوم أضحى، أو يوم فطر.
    وعن القاسم قال: كنت إذا غدوت أبدأ ببيت عائشة، وأسلِّم عليها، فغدوت يوماً، فإذا هي قائمة تُسبح، وتقرأ: {فَمَنَّ اللَّهُ عَلَيْنَا وَوَقَنَا عَذَابَ السَّمُومِ } (الطور: 27)، وتدعو، وتبكي، وترددها، فقمت حتى مللت، فذهبت إلى السوق لحاجتي، ثم رجعت، فإذا هي قائمة كما هي، تصلي، وتبكي.
    ذكر كرم عائشة رضي الله عنها:
    ---
    (1/87)
    ________________________________________
    عن عبد الله بن الزبير رضي الله عنهما قال: ما رأيت امرأتين قط أجود من عائشة وأسماء، وجودهما مختلف، أما عائشة فكانت تجمع الشيء إلى الشيء، حتى إذا اجتمع عندها قسمت، وأما أسماء فكانت لا تمسك شيئاً لغد.
    ذكر مدح ابن عبَّاس لأم المؤمنين عائشة رضي الله عنها :
    عن عبد الله بن أبي مليكة أنه حدّثه ذكوان حاجب عائشة أنه جاء عبد الله بن عباس يستأذن على عائشة رضي الله عنها فجئت وعند رأسها ابن أخيها عبد الله بن عبد الرحمن، فقلت: هذا ابن عباس يستأذن. فأكب عليها ابن أخيها عبد الله، فقال عبد الله: هذا ابن عباس، وهي تموت.
    فقالت: دعني من ابن عباس، فقال لها: يا أماه إن ابن عباس من صالحي بنيك، يسلِّم عليك ويودِّعك. فقالت: أئذن له إن شئت، فأدخلته، فلما جلس قال: أبشري، فما بينك وبين أن تلقي محمداً صلى الله عليه وسلّموالأحبة إلا أن تخرج الروح من الجسد، كنتِ أحب نساء رسول الله صلى الله عليه وسلّمإلى رسول الله صلى الله عليه وسلّم ولم يكن رسول الله صلى الله عليه وسلّميحبّ إلا طيِّباً، وسقطت قلادتك ليلة الأبْواء، فأصبح رسول الله صلى الله عليه وسلّمحتى تصبح في المنزل، وأصبح الناس ليس معهم ماء، فأنزل الله عز وجل: {فَتَيَمَّمُواْ صَعِيداً طَيّباً} (النساء: 43)، وكان ذلك في سبيلك، وما أنزل لهذه الأمة من الرخصة، وأنزل براءتك من فوق سبع سموات جاء بها الروح الأمين، فأصبح ليس مسجد من مساجد الله يذكر الله فيه، إلا تتلى فيه آناء الليل وآناء النهار، فقالت: دعني منك يا ابن عباس، فوالذي نفسي بيده لوددت أني كنت نسياً منسياً.
    4 ذكر حفصة بنت عمر رضي الله عنها :
    قال المصنف رحمه الله: تزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلّمبعد غزوة بدر، ثم إنه طلقها، فقال له جبريل: راجع حفصة، فإنها صوّامة قوّامة، وإنها زوجتك في الجنة، وفي رواية أراد أن يطلقها، فقال له جبريل ذلك.
    ---
    5 ذكر زينب رضي الله عنها :
    عن أنس بن مالك قال: كانت زينب بنت جحش تفخر على نساء النبي صلى الله عليه وسلّمتقول: إنَّ الله أنكحني من السماء، وأطعم عليها يومئذ خبزاً ولحماً. قال: وكان القوم جلوساً في البيت، فخرج النبي صلى الله عليه وسلّم فلبث هنيهة، فرجع، والقوم جلوس، فشقَّ ذلك عليه، وعرف في وجهه ذلك، فنزلت آية الحجاب.
    6 ذكر أم سلمة زوج النبي صلى الله عليه وسلّم
    (1/88)
    ________________________________________
    عن ثابت قال: حدثني ابن أم سلمة أن أبا سلمة جاء إلى أم سلمة فقال: لقد سمعت من رسول الله صلى الله عليه وسلّمحديثاً أحب إليّ من كذا، لا أدري ما عدل به، سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلّميقول: «لا تصيب أحداً مصيبة فيسترجع عند ذلك، ويقول: اللهم عندك أحتسب مصيبتي هذه، اللهم أخلفني فيها خيراً منها، إلا أعطاه الله عز وجل».
    قالت أم سلمة: فلما أُصبت بأبي سلمة، قلت: اللهم أخلفني فيها بخير منها، ثم قالت: من خير من أبي سلمة أَلَيْس أَلَيْس، ثم قالت ذلك، فلما انقضت عدتها أرسل إليها أبو بكر يخطبها فأبت، ثم أرسل إليها عمر يخطبها فأبت.
    ثم أرسل إليها رسول الله صلى الله عليه وسلّميخطبها، فقالت: مرحباً برسول الله، إنّ فيّ خلالاً ثلاثة، أنا امرأة شديدة الغيرة، وأنا امرأة مصبية، وأنا امرأة ليس لي هاهنا أحد من أوليائي فيزوجني. فغضب عمر لرسول الله صلى الله عليه وسلّمأشد مما غضب لنفسه حين ردَّته، فأتاها عمر رضي الله عنه، فقال: أنت التي تردّين رسول الله صلى الله عليه وسلّمبما تردّينه؟ فقالت: يا ابن الخطاب بي كذا وكذا.
    فأتاها رسول الله صلى الله عليه وسلّمفقال: «أما ما ذكرت من غيرتك فإني أدعو الله عز وجل أن يُذهبها عنك، وأما ما ذكرتِ من صبيتك فإنَّ الله عز وجل سيكفيكهم، وأما ما ذكرت أنه ليس من أوليائك أحد شاهد، فليس من أوليائك أحد شاهد، ولا غائب يكرهني».
    فقالت لابنها: زوِّج رسول الله صلى الله عليه وسلّم فزوَّجه.
    ---
    فقال رسول الله صلى الله عليه وسلّم «أما إني لم أنقصك مما أعطيت فلانة، قال ثابت: قلت لابن أم سلمة: ما أعطى فلانة؟ قال: أعطاها جرتين تضع فيهما حاجتها، ورحى ووسادة من أدم حشوها ليف، ثم انصرف رسول الله صلى الله عليه وسلّم ثم أقبل رسول الله صلى الله عليه وسلّميأتيها، فلما رأته وضعت زينب أصغر ولدها في حجرها.
    فلما رآها انصرف، وأقبل رسول الله صلى الله عليه وسلّميأتيها، فوضعتها في حجرها، وأقبل عمار مسرعاً بين يدي النبي صلى الله عليه وسلّم فانتزعها من حجرها، وقال: هاتي هذه المشقوحة التي قد منعت رسول الله صلى الله عليه وسلّمحاجته. فجاء رسول الله صلى الله عليه وسلّم فلم يرها في حجرها، قال: أين زينب؟ قالت: أخذها عمار، فدخل رسول الله صلى الله عليه وسلّمعلى أهله. قال: «وكانت في النساء كأنها ليست فيهن، لا تجد ما تجدن من الغيرة».
    7 ذكر صفية زوج النبي صلى الله عليه وسلّم
    (1/89)
    ________________________________________
    عن جابر «أن رسول الله صلى الله عليه وسلّمأتى بصفية يوم خيبر، وأتى برجلين: أحدهما زوجها، والآخر أخوها، وقد كان أعطاهما الأمان على أن لا يكتما شيئاً، فإن كتماه استحلَّ دماءهما، فأما أحدهما فصدّقه ولم يكتمه، وأما كنانة وهو زوج صفية، فكتمه مسك الجمل، وكان فيه حلي كثير، كان بعيره من غطفان، ويرتهن به الرهان، فقال: يا كنانة، إنك قد أعطيتني ألا تكتمني شيئاً، قال: أجل، قال: فأين مسك الجمل؟ قال: ما كتمتك شيئاً، فأتاه جبريل عليه السلام فأخبره بمكانه، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلّملأصحابه: اذهبوا فإنه في مكان كذا وكذا، فلما أتى به أمر بهما، فضربت أعناقهما.
    ---
    وقال لبلال: خذ بيد صفية، فأخذ بيدها، فمرّ بها بين القتيلين، فكره ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلّمحتى رؤي في وجهه، ثم قام رسول الله صلى الله عليه وسلّمفدخل عليها، فنزعت شيئاً كانت عليه جالسة، فألقته لرسول الله صلى الله عليه وسلّم ثم خيَّرها بين أن يعتقها فترجع إلى من بقي من أهلها، أو تسلم فيتخذها لنفسه، فقالت: أختارُ الله ورسوله. فلما قالت ذلك، نادى رسول الله صلى الله عليه وسلّمالناس أن انصرفوا عن أمكم، فلما كان عشية زواجه أحقب بعيره، ثم خرجت معه تمشي حتى ثنى لها ركبته صلى الله عليه وسلّمعلى فخذه، فأجلَّت رسول الله صلى الله عليه وسلّمأن تضع قدمها على فخذه، فوضعت ركبتها على فخذه، فركبت، ثم ركب النبي صلى الله عليه وسلّم فألقى عليها كساء، ثم سارا.
    وقال المسلمون حجبها رسول الله صلى الله عليه وسلّم حتى إذا كان على ستة أميال من خيبر مال يريد أن يعرّس بها، فأبت صفية، فوجد النبي صلى الله عليه وسلّمعليها في نفسه، فلما كان بالصهباء مال إلى دومة هناك، فطاوعته، فقال لها: ما حملك على إبائك حين أردتُ المنزل الأول؟ قالت: يا رسول الله، خشيت عليك قرب اليهود. فأعرس بها رسول الله صلى الله عليه وسلّمبالصهباء، واغتسل بالقصيبة على رأس ستة أميال، قال: وبات أبو أيوب ليلة يحرس رسول الله صلى الله عليه وسلّم يدور حول خباء رسول الله صلى الله عليه وسلّم فلما سمع رسول الله صلى الله عليه وسلّمالوطء، قال: من هذا؟ قال: أنا خالد بن زيد، فرجع إليه رسول الله صلى الله عليه وسلّموقال له: ما لك؟ قال: ما نمت هذه الليلة مخافة هذه الجارية عليك. فأمره رسول الله صلى الله عليه وسلّمفرجع».
    8 ذكر أم سليم:
    (1/90)
    ________________________________________
    عن أنس بن مالك قال: «خطب أبو طلحة أم سليم فقالت: ما مثلك يرد، ولكن لا يحل لي أن أتزوجك يا أبا طلحة، وأنت كافر، فإن تسلم فذاك مهري، ولا أسألك غيره، فأسلم، فتزوجها.
    ---
    قال ثابت: فما سمعنا بمهر قط كان أكرم من مهر أم سليم، الإسلام.
    وعن أنس بن سيرين عن أنس بن مالك قال: كان النبي صلى الله عليه وسلّميدخل على أم سليم، فتبسط له النطع، فيقيل عندها، فتأخذ من عرقه، فتجعله في طيبها».
    وعن أنس أن أبا طلحة زوج أم سليم كان له ابن منها يقال له حفص، غلام قد ترعرع، فأصبح أبو طلحة وهو صايم في بعض شغله، فأقبلت أم سليم على ذات بيتها، فخرج الغلام يلعب مع الصبيان، فلما جاء الغلام الغداة اضطجع على فراش مزمل قطيفة، فلما صنعت أم سليم غداء بيتها، جعلت تصرخ تناديه، فلا يستجيب لها، فلما رأت هذا شأنه، كشفت عن وجهه، فوجدته قد قبض في منامه، فزمَّلته كهيئته، وأقبلت على ذات بيتها، حتى إذا أمست جاء زوجها أبو طلحة، فقربت له فطره، فقال: ادعي لي ابني حفصاً يأكل معي، قالت: إنه قد فرغ. فلما فرغ الشيخ من فطره دنت منه، حتى إذا أصاب ما يصيب الرجل من أهله وفرغ، قالت: يا أبا طلحة، أرأيت لو أن رجلاً أعارك عارية، فاستمتعت بها زماناً، وقرت بها عينك، ثم بدا له أن ينتزعها منك، أكنت واجداً عليه في نفسك؟ قال: لا وأبيك إذاً لقد ظلمت.
    ---
    قالت: فإنَّ ابنك حفصاً أعاركه الله عز وجل ما شاء، ثم قد بدا له أن ينتزعه، وهو أحق به. قال: {إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّآ إِلَيْهِ رجِعونَ} (البقرة: 156)، ثم قاما فجهّزاه حتى فرغا منه، فلما أصبحا ذكرا ذلك لرسول الله صلى الله عليه وسلّمفقال: اللهم بارك لهما في ليلتهما، فحملت فجاءت بغلام فلما نفست قالت لابنها أنس بن مالك: أي بني، احمله إلى رسول الله صلى الله عليه وسلّمفليحنِّكه، وليسمّه. قالت: فاحتمله أنس رضي الله عنه إلى النبي صلى الله عليه وسلّمفي خرقة حتى طلع به إلى رسول الله صلى الله عليه وسلّم وهو جالس في المسجد فقال: أنفست أم سليم؟ قال: نعم، وقد أرسلت به إليك لتحنّكه وتسميه. فسمّاه عبد الله، وأخذ تمرة فمضعها فلاكها في فيه فحنكه بها، فجعل الصبي يتلمظ حين وجد حلاوة التمر، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلّم «حب الأنصار التمر».
    9 ذكر أم حرام بنت ملحان:
    (1/91)
    ________________________________________
    عن إسحاق بن عبد الله بن أبي طلحة عن أنس رضي الله عنه أنه سمعه يقول: «كان رسول الله صلى الله عليه وسلّميدخل على أم حرام بنت ملحان، فتطعمه، وكانت أم حرام تحت عبادة بن الصامت، فدخل عليها رسول الله صلى الله عليه وسلّميوماً فأطعمته، ثم جلست تفلي رأسه، فنام رسول الله صلى الله عليه وسلّمثم استيقظ، وهو يضحك.
    قالت: ما يضحكك يا رسول الله؟ قال: ناس من أمتي عرضوا عليّ غزاة في سبيل الله، يركبون ثبج البحر، ملوكاً على الأسرّة أو مثل الملوك على الأسرة يشكّ أيهما قال قالت: فقلت: يا رسول الله، ادع الله عز وجل أن يجعلني منهم. قال: أنتِ من الأولين، فركبتْ أم حرام البحر زمن معاوية، فصرعت عن دابتها حين خرجت من البحر فهلكت».
    10 ذكر أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنها :
    أسلمت قديماً، وهي ذات النطاقين، وكانت تمرِّض المرضى، فتعتق كل مملوك لها، وتوفيت بعد ابنها عبد الله بن الزبير بليال.
    ---
    عن هشام عن أبيه قال: دخلت أنا وعبد الله بن الزبير على أسماء قبل قتل عبد الله بعشر ليال، وأسماء وجعة، فقال لها عبد الله: كيف تجدينك؟ قالت: وجعة، قال: إن في الموت راحة. فقالت: لعلك تشتهي موتي فلذلك تتمنَّاه، فلا تفعل، فوالله ما أشتهي أن أموت حتى يأتي على أحد طرفيك، إما أن تُقتل فأحتسبك، وإمّا أن تظفر فتقرَّ عيني، فإياك أن تعرض عليك خطة فلا توافقك، فتقبلها كراهية الموت.
    وإنما عني ابن الزبير أن يقتل، فيحزنها ذلك.
    11 ذكر الربيع بنت معوذ بن عفراء:
    عن خالد بن ذكوان عن الربيع بنت معوذ بن عفراء، قالت: «كنا نغزو مع رسول الله صلى الله عليه وسلّم فنخدم القوم، ونسقيهم، ونرد القتلى والجرحى إلى المدينة».
    12 ذكر أم الدحداح:
    عن أنس أن رجلاً أتى النبي صلى الله عليه وسلّمفقال: يا رسول الله، إنَّ لفلان نخلة، وإنما قوام حائطي بها، فأمُرْه أن يعطيني حتى أقيم بها حائطي.
    فقال رسول الله صلى الله عليه وسلّم «أعطها إياه بنخلة في الجنة» فأبى، فأتى أبو الدحداح الرجل فقال: بعني نخلتك بحائطي. ففعل، فأتى أبو الدحداح النبي صلى الله عليه وسلّمفقال: يا رسول الله، إني قد ابتعتُ النخلة بحائطي، فاجعلها له فقد أعطيتكها.
    فقال رسول الله صلى الله عليه وسلّم «كم من عذق رداح لأبي الدحداح في الجنة»، قالها مراراً.
    (1/92)
    ________________________________________
    فأتى أبو الدحداح امرأته، فقال: يا أم الدحداح، اخرجي من الحائط، فقد بعته بنخلة في الجنة. فقالت: ربح البيع ربح البيع، أو كلمة تشبهها.
    13 ذكر أم عطية:
    عن حفصة بنت سيرين عن أم عطية قالت: «غزوت مع النبي صلى الله عليه وسلّمسَبْعَ غزوات، وكنت أخلُفُهم في الرحال، وأصنع لهم الطعام، وأقوم على المرضى، وأداوي الجرحى».
    14 ذكر أم كلثوم بنت عقبة بن أبي مُعَيط:
    عن أبي إسحاق بن شهاب قال: هاجرت أم كلثوم بنت عقبة بن أبي معيط في مدة الحديبية، فخرج أخواها عمارة والوليد حتى قدما على رسول الله صلى الله عليه وسلّم
    ---
    قال الحربي: وحدثنا محمد بن صالح عن محمد بن عمر عن ربيعة بن عثمان وقدامة، قالا: لا نعلم قرشية خرجت من بين أبويها مسلمة مهاجرة إلا أم كلثوم.
    قالت: كنت أخرج إلى بادية لنا فيها أهلي، ولا ينكرون ذهابي البادية حتى أجمعت المسير، فخرجت يوماً من مكة كأني أريد البادية، فلما رجع من معي، إذا رجل من خزاعة، قال: أين تريدين؟ قلت: ما مسألتك، مَنْ أنت؟ قال: رجل من خزاعة، فلما ذكر خزاعة اطمأنت إليه لدخول خزاعة في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلّموعقده، فقلت: إني امرأة من قريش، وإني أريد اللحوق برسول الله صلى الله عليه وسلّم ولا علم لي بالطريق. فقال: أنا صاحبك حتى أوردك المدينة.
    ثم جاءني ببعير فركبته، فكان يقود لي البعير، ولا والله ما يكلمني بكلمة حتى إذا أناخ البعير تنحّى عني، فإذا نزلت، جاء إلى البعير، فقيّده بالشجرة، وتنحّى إلى فيء شجرة، حتى إذا كان الرواح أخرج البعير فقرَّبه، وولَّى عني، فإذا ركبتُ، أخذ برأسه، فلم يلتفت وراءه حتى أنْزل، فلم يزل كذلك حتى قدمنا المدينة، فجزاه الله من صاحب خيراً، فدخلت على أم سليم، وأنا متنقبة فما عرفتني، حتى انتسبت، وكشفت النقاب، فالتزمتني، وقالت: هاجرت إلى الله ورسوله، قلت: نعم، وأنا أخاف كما ردّ أبا جندل، وأبا بصير، وحال الرجل ليس كحال النساء، والقوم مصبِّحي، قد طالت غيبتي عنهم، اليوم خمسة أيام منذ فارقتهم، وهم يتحينون قدر ما كنت أغيب، ثم يطلبوني، فإن لم يجدوني رحلوا، فدخل رسول الله صلى الله عليه وسلّمعلى أم سليم، فأخبرته خبر أم كلثوم، فرحّب وسهّل.
    ---
    (1/93)
    ________________________________________
    فقلت: إني قد فررت إليك بديني، فامنعني ولا تردني لهم، يفتنوني ويعذبوني، ولا صبر لي على العذاب، إنما أنا امرأة، وضعف النساء إلى ما تعرف، وقد رأيتك رددت رجلين حتى امتنع أحدهما، فقال: إن الله عز وجل قد نقض العهد في النساء، وحكم في ذلك بحكم رضوه كلهم، فكان يردّ من جاء من الرجال، ولا يردّ النساء، فقدم أخواها الوليد وعمارة من الغد.
    فقالا: أوف لنا بشرطنا، وما عاهدتنا عليه. قال: «قد نقض الله ذلك»، فانصرفا.
    قال المصنف رحمه الله قلت: وكانت أم كلثوم عاتقاً حينئذ، فلما هاجرت تزوجت زيد بن حارثة، فقتل عنها، فتزوجها الزبير، فولدت له زينب، ثم تزوجها عبد الرحمن بن عوف، فولدت له إبراهيم وحميداً، ثم تزوجها عمرو بن العاص فماتت عنده.
    15 ذكر امرأة من المهاجرات:
    عن أنس رضي الله عنه قال: «دخلنا على رجل من الأنصار، وهو مريض مقبل، فلم نبرح حتى مات، فبسطنا عليه ثوبه، وأم له عجوز كبيرة عند رأسه، فالتفت إليها بعضُنا، فقال: يا هذه احتسبي مصيبتك عند الله، قالت: وما ذاك، مات ابني؟ قلنا: نعم، قالت: أحق ما تقولون؟ قلنا: نعم، فمدّت يدها إلى الله عز وجل فقالت: اللهم إنك تعلم أني أسلمت، وهاجرت إلى رسولك رجاء أن تعينني عند كل شدة ورخاء، فلا تحملن عليّ هذه المصيبة اليوم، قال: فكشف الثوب عن وجهه، فما برحنا حتى طعمنا معه» لفظ ابن المهدي.
    16 امرأة أخرى من المهاجرات:
    عن ابن سيرين أن أبا بكر رضي الله عنه أتى بمال فقسَّمه بين الناس، فبعث منه إلى امرأة من المهاجرات، فلما أُتيتْ به قالت: ما هذا؟ قالوا: أبو بكر جاءه مال، فقسَّمه في الناس، فقسم منه في نظرائك، فقالت: أتخافونني أن أدع الإسلام؟ قالوا: لا، قالت: أفترشونني على ديني؟ قالوا: لا، قالت: لا حاجة لي فيه.
    17 اليمنية:
    ---
    عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: جاءت امرأة من اليمن إلى النبي صلى الله عليه وسلّمفقالت: يا رسول الله، ادع الله أن يشفيني، قال: «إنْ شئت دعوت لك، وإن شئت فاصبري، ولا حساب عليك»، قالت: بل أصبر، ولا حساب عليَّ رحمها الله.
    ذكر جماعة من الفاضلات بعد الصحابيات بشرف أو علم أو تعبُّد أو كرم
    1 عابدة من أهل المدينة:
    (1/94)
    ________________________________________
    عن عبد الله بن أسلم عن أبيه عن جده قال: بينما أنا مع عمر بن الخطاب رضي الله عنه وهو يعسّ المدينة إذ أعيا، فاتكأ على جانب جدار في جوف الليل، فإذا امرأة تقول لابنتها: يا ابنتاه، قومي إلى ذلك اللبن فامذقيه بالماء.
    فقالت: يا أمتاه وما علمت ما كان من عزمة أمير المؤمنين اليوم. قالت: وما كان من عزمته يا بنيّة؟ قالت: إنه أمر منادياً، فنادى ألا يشاب اللبن بالماء. فقالت لها: يا بنيّة قومي إلى اللبن فامذقيه بالماء، فإنك في موضع لا يراك عمر.
    فقالت الصبية لأمها: ما كنت لأطيعه في الملأ، وأعصيه في الخلاء. وعمر يسمع ذلك، فقال: يا أسلم علِّم الباب، واعرف الموضع، ثم مضى في عشيّته، فلما أصبح، قال: يا أسلم، امضِ إلى الموضع فانظر من القائلة، ومن المقول لها، وهل لهم من بعل.
    قال: فأتيت الموضع، فنظرت، فإذا الجارية أيِّم، وإذا تلك أمها: وإذا ليس لهم رجل، فأتيت عمر فأخبرته، فدعا ولده فجمعهم، قال: هل فيكم من يحتاج إلى امرأة أزوِّجه؟ ولو كان بأبيكم حركة إلى النساء ما سبقه منكم أحد إلى هذه الجارية.h
    فقال عبد الله: لي زوجة، وقال عبد الرحمن: لي زوجة، وقال عاصم: لا زوجة لي، فزوجني. فبعث إلى الجارية، فزوجها من عاصم، فولدت لعاصم بنتاً، وولدت البنت عمر بن عبد العزيز.
    2 ذكر زوجة شريح القاضي:
    ---
    قال الشعبي: قال لي شريح عليكم بنساء بني تميم، فإنهن النساء. قلت: كيف؟ قال: انصرفت من جنازة يوماً، فمررت بدور بني تميم، فإذا امرأة جالسة على وسادة، وتجاهها جارية زؤود لها ذؤابة، فأعجبتني فقلت: من هذه؟ قالت: ابنتي، قلت: فمن؟.
    قالت: هذه زينب بنت جدير إحدى نساء بني تميم.
    قلت: أفارغة أم مشغولة؟
    قالت: فارغة. قلت: أفتزوجينها؟ قالت: نعم، إن كنت كفوءاً، ولها عمّ، فاقصده. فأرسلتُ إلى مسروق وأبي بردة وغيرهما، فوافينا عمَّها فقال: ما حاجتك؟ قلت: بنت أخيك زينب بنت جدير. فزوجني، ثم زُفّتْ إليّ.
    فلما خلا البيت قلت لها: إن من السنّة أن تصلي ركعتين، وأسأل الله تعالى خير ليلتنا. فالتفت، فإذا هي خلفي تصلي.
    ثم التفت، فإذا هي على فراشها، فمددت يدي، فقالت: على رسلك إني امرأة غريبة، ووالله ما سرت سيراً قط أشدّ عليّ منه، وأنت رجل غريب لا أعرف أخلاقك، فحدثني بما تُحب فآتيه، وما تكره فأنزجر عنه. فقلت: أحب كذا، وأكره كذا. فقالت: أخبرني عن أختانك، أتحب أن يزوروك؟ قلت: ما أحب أن يملّوني، فبتُّ بأنعم ليلة.
    (1/95)
    ________________________________________
    ثم أقمت عندها ثلاثاً، ثم رجعت إلى مجلس القضاء، فكنت لا أرى يوماً، إلا وهو أفضل من الذي قبله، حتى إذا كان رأس الحول، دخلت منزلي فإذا عجوز تأمر وتنهى.
    فقلت: يا زينب، من هذه؟ قالت: أمي. قلت: حياك الله بالسلام. قالت: كيف أنت وزوجتك؟ قلت: على خير. قالت: إنْ رابك ريب فالسوط. قلت: أشهد أنها ابنتك. فكانت كل حول تأتينا فتقول هذا، ثم تنصرف، فما غضبتُ عليها إلا مرّة، كنت لها فيها ظالماً، كنت أمام قومي، فسمعت الإقامة، وقد رأيت عقرباً، فعجلت عن قتلها، وكفأت الإناء عليها، وقلت: لا تحركي الإناء حتى أجيء، فعجلت الإناء فضربتها العقرب، فجئت وهي تلوي، فلو رأيتني يا شعبي وأنا أفرك إصبعها في الماء والملح، وأقرأ عليها.
    وكان لي جار لا يزال يضرب امرأته فقلت:
    رأيتُ رجالاً يضربون نسَاءَهم
    فشلّتْ يميني يومَ أضربُ زينبا
    ---
    يا شعبي: وددت أني قاسمتها عيشي.
    3 خنساء بنت عمرو النخعيّة:
    لما اجتمع الناس بالقادسية، دعت خنساء بنت عمرو بنيها الأربعة، فقالت: يا بني، إنكم أسلمتم طائعين، وهاجرتم، وما بنت بكم الدار، ولا أقحمتكم السنة، ولا أرداكم الطمع، والله الذي لا إله إلا هو إنكم لبنو رجل واحد، كما أنكم بنو امرأة واحدة، ما خنت أباكم، ولا فضحت خالكم، ولا غيَّرت نسبكم، ولا وطأت حريمكم، ولا أبحت حماكم، فإذا كان غداً، فاغدوا لقتال عدوكم، مستنصرين الله، مستبصرين.
    فغدوا، وقاتلوا، وكانوا إذا جاؤوا بأعطيتهم يصبونها في حجرها، فتقسم ذلك بينهم حفنة حفنة، فما يغادر واحد من عطائه درهماً.
    4 سُكينة بنت الحسين بن علي بن أبي طالب:
    واسمها آمنة، وقيل: سكينة لقب عُرفت به، كانت من أهل الجمال والأدب والفصاحة بمنزلة عظيمة، وكان منزلها يألف الأدباء والشعراء، وتزوجت عبد الله بن الحسن بن علي، فقُتل بالطائف قبل أن يبني بها، ثم تزوجها مصعب بن الزبير، ومهرها ألف ألف درهم، وحملها أخوها علي بن الحسين فأعطاه أربعين ألف دينار، فولدت له الرباب، وكانت تلبسها اللؤلؤ، وتقول ما ألبسها إلا لتفضحه.
    5 فاطمة بنت الحسين بن علي بن أبي طالب:
    (1/96)
    ________________________________________
    تزوجها الحسن بن الحسن بن علي، وذلك أنه خطب إلى عمه الحسين، فقال: يا ابن أخي، قد انتظرت هذا منك، انطلق معي. فخرج معه، حتى أدخله منزله، ثم أخرج إليه ابنتيه فاطمة وسكينة فقال: اختر، فاختار فاطمة، فزوّجه إياها، فلما حضرت الحسن الوفاة. قال لفاطمة: إنك امرأة مرغوب فيك، وكأني بعبد الله بن عمرو بن عثمان، إذا خرج بجنازتي، قد جاء على فرس مرجّلاً جمّته لابساً حلّته، يسير في جانب الناس، يتعرض لك، فانكحي من شئت سواه، فإني لا أدع من الدنيا ورائي همَّاً غيرك.
    ---
    فقالت له: أنت آمن من ذلك، والجنة بالإيمان من العتق والصدقة، فوافى عبد الله بن عمرو في الحال الذي وصف، فنظر إلى فاطمة حاسرة تضرب وجهها، فأرسل إليها أن لنا في وجهك حاجة فارفقي به، فاسترخت يداها، وعرف ذلك منها، فلما حلت، أرسل يخطبها، وقالت: كيف بيميني؟ قال: لك مكان كل مملوك مملوكان، ومكان كل شيء شيئان، فعوضها من يمينها، فنكحته، وولدت له محمد الديباج، والقاسم، ورقية.
    6 عائشة بنت طلحة بن عبيد الله بن عثمان التيمية:
    أمها أم كلثوم بنت أبي بكر الصديق رضي الله عنه كانت فائقة في الحسن، فتزوجها مصعب ابن الزبير، وأمهرها خمسمائة ألف درهم، وأهدى لها مثل ذلك، ودخل عليها يوماً، وهي نائمة، ومعه لؤلؤ قيمته عشرون ألفاً، فأيقظها، ونثر اللؤلؤ في حجرها.
    فقالت له: نومتي كانت أحب إليَّ من هذا اللؤلؤ، وحجت، ومعها ستون بغلاً عليها الهوادج والرحائل، وقدمت في آخر عمرها على هشام بن عبد الملك، فأمر لها بمائة ألف درهم.
    7 ذكر أم البنين بنت عبد العزيز بن مروان أخت عمر:
    كانت من الأجواد الكرماء، وكانت تقول: لكل قوم نهمة في شيء، ونهمتي في الإعطاء. وكانت تعتق كل جمعة رقبة، وتحمل على فرس في سبيل الله عز وجل، وتقول: أف للبخل لو كان قميصاً لم ألبسه، ولو كان طريقاً لم أسلكه.
    8 الخيزرانة بنت نجيح:
    بربرية اشتراها المهدي وتزوجها، فولدت له الهادي والرشيد، وكانت عليها مائتي ألف ألف وستين ألف ألف درهم، ولما وُلِّيَ محمد بن سليمان البصرة أهدى إليها مائة وصيفة بيد كل وصيفة جام من ذهب مملوء مسكاً. فقبلت ذلك منه، وكتبت إليه: عافاك الله إن كان ما وصل إلينا منك ثمن رأينا فيك، فقد بخستنا القيمة، وإن كان وزن ميلك إلينا فظنّنا بك فوقه. ولما ماتت شدَّ الرشيد وسطه، وأخذ بقائمة السرير، ومشى حافياً حتى أتى مقابر قريش.
    9 زبيدة بنت جعفر بن المنصور:
    ---
    (1/97)
    ________________________________________
    ولدت في زمن المنصور، وكان يرقصها ويقول: أنت زبدة، وأنت زبيدة. فغلب عليها هذا الاسم، وتكنى أم جعفر وأمة العزيز، وليس في بنات هاشم عباسية ولدت خليفة إلا هي، وكانت معروفة بالخير والأفضال على العلماء والفقراء، ولها آثار كثيرة في طريق مكة والحرمين الشريفين، وساقت الماء من أميال حتى أوصلته بين الحل والحرم، ووقفت أموالها على عمارة الحرمين، وحجت، فبلغت نفقتها أربعة وخمسين ألف ألف.
    وقالت للمأمون عند دخوله بغداد: أهنيك بخلافة قد هنأت نفسي بها عنك قبل أن أراك، ولئن كنت قد فقدت ابناً خليفة لقد عوضت ابناً خليفة لم ألده، وما خسر من اعتاض مثلك ولا ثكلت أم ملأت يدها منك، وأنا أسأل الله أجراً على ما أخذ، وإمتاعاً بما عوض. فقال المأمون: ما تلد النساء مثل هذه، وماذا أبقت في هذا الكلام لبلغاء الرجال؟.
    10 عُلَيَّة بنت المهدي:
    أمها أم ولد، اسمها مكنونة، اشتُريت للمهدي بمائة ألف درهم، فولدت عليّة، وكانت من أجمل النساء، وأظرفهن، وأكملهن عقلاً وأدباً ونزاهة وصيانة وظرفاً، وكان في جبهتها سعة تشين، فاتخذت العصابة المكللة بالجوهر، لتستر بها جبينها، وهي أول من اتخذها.
    وكانت كثيرة الصلاة، ملازمة للمحراب، وقراءة القرآن.
    وكانت تتزيَّن وتقول: ما حرم الله شيئاً إلا وقد جعل فيما أحل عوضاً منه، فبماذا يحتجّ العاصي؟ وكانت تقول: اللهم لا تغفر لي حراماً أتيته، ولا استفزني لهو إلا ذكرت نسبي من رسول الله صلى الله عليه وسلّم فقصرت عنه، ولها شعر مليح مثل قولها:
    كتَمْتُ اسمَ الحبيبِ عن العبادِ
    وردَّدُت الصَّبابةَ في فؤادي
    فَوا شَوقي إلى بلدٍ خليَ
    لعلي باسمِ مَن أهْوَى أُنادي
    11 بوران بنت الحسن بن سهل:
    ---
    تزوجها المأمون، ومضى للبناء بها إلى معسكر الحسن، بفم الصلح، فدخل عليها، فنثرت عليها جدتها ألف درة كانت في صينية من ذهب، وفرش له حصير من ذهب، ونثر عليه الدرّة، فقال المأمون لمن حوله من بنات الخلفاء: شرفن أبا محمد، فأخذت كل واحدة درة، وأشعل بين يديه شمعة عنبر وزنها مائة رطل، ونثر على القواد رِقَاع فيها أسماء ضياع، فمن وقعت بيده رقعة أُشهد له.
    يا نفسُ صبراً إنها ميتة
    مجرَّعها الكاذب والصّادقُ
    ظن بنات أنَّني خُنْتُه
    روحي إذاً، من جسدي، طالقُ
    12 بدعة جارية عريب:
    (1/98)
    ________________________________________
    مولاة المأمون كانت مغنِّية، فبذل إسحاق بن أيوب لمولاتها في ثمنها مائة ألف دينار، وللسفير بينهما عشرين ألفاً، فدعتها، فأخبرتها بالحال، فلم تؤثر البيع، فأعتقتها من وقتها، فلما ماتت خلفت مالاً كثيراً وضياعاً ما ملكها رجل قط.
    13 شجاع أم المتوكل:
    كانت كريمة من مسرورات النساء، حجَّت فشيَّعها المتوكل، فلما صارت إلى الكوفة، أمرت لكل رجل من العباسيين والطالبيين بألف درهم، ولأبناء المهاجرين بخمس مائة درهم، ولكل امرأة من الهاشميات بخمس مائة درهم، ولكل امرأة من المهاجرين بعشرة دنانير، ثم خلفت من العين خمسة آلاف دينار، وخمسين ألف دينار، ومن الجوهر ما قيمته ألف ألف دينار.
    14 شغب، أم المقتدر:
    كان يُرفع لها من ضياعها كل عام ألف ألف دينار، وكانت تتصدق بأكثر ذلك، وتواظب على مصالح الحاج، وتبعث خزانة الشراب والأطباء معهم، وتأمر بإصلاح الحياض، فلما قتل ولدها، وولي القاهر، عاقبها، فأخذ منها مائة ألف وثلاثين ألف دينار.
    15 عابدتان مدنيتان:
    ---
    بلغنا عن عبد الله ابن أخت مسلم بن سعد أنه قال: أردت الحج فدفع إليّ خالي عشرة آلاف درهم، وقال لي: إذا قدمت المدينة فانظر إلى أفقر أهل بيت في المدينة، فأعطهم إياها، فلما دخلت سألت عن أفقر أهل بيت في المدينة، فأعطهم إياها، فلما دخلت سألت عن أفقر أهل بيت في المدينة، فدُللت على أهل بيت، فطرقت الباب فأجابتني امرأة، من أنت؟ فقلت: رجل من أهل بغداد، أودعت عشرة آلاف، وأمرت أن أسلِّمها إلى أفقر أهل بيت بالمدينة، وقد وُصفتم لي، فخذوها، فقالت: يا عبد الله إنَّ صاحبك اشترط أفقر أهل بيت، وهؤلاء الذين بإزائنا أفقر منَّا.
    فتركتهم، وأتيت أولئك فطرقت الباب فأجابتني امرأة، فقلت لها مثل الذي قلت لتلك المرأة، فقالت: يا عبد الله نحن وجيراننا في الفقر سواء، فاقسمها بيننا وبينهم.
    16 عابدة مكية:
    قال مالك بن دينار: رأيت بمكة امرأة من أحسن الناس عينين، وكنّ النساء يجئن فينظرن إليها، فأخذت في البكاء.
    فقيل لها: تذهب عيناك، فقال: إن كنت من أهل الجنة، فسيبدلني الله عينين أحسن من هاتين، وإن كنت من أهل النار، فسيصيبني أشدّ من هذا. فبكت حتى ذهبت إحدى عينيها.
    17 عابدة أخرى:
    قال ابن أبي رواد: كانت عندنا امرأة بمكة تُسبِّح كل يوم اثنتي عشرة ألف تسبيحة فماتت، فلما بلغت القبر اختلست من أيدي الرجال.
    18 عابدة أخرى:
    (1/99)
    ________________________________________
    قال هشام بن حسّان: خرجنا حجاجاً، فنزلنا منزلاً، فقرأ رجل منا: {لَهَا سَبْعَةُ أَبْوَابٍ لِكُلّ بَابٍ مّنْهُمْ جُزْء مَّقْسُومٌ } (الحجر: 44) فسمعت امرأة، فقالت: أعد. فأعاد، فقالت: خلَّفت لي في البيت سبعة أُعبُد، أشهدكم أنهم أحرار لوجه الله تعالى، لكل باب واحد منهم.
    19 عابدة أخرى:
    كانت تأوي إلى سراب، فقيل لها: كيف ترضين بهذا؟ فقالت: هذا لمن يموت كنز.
    20 عابدة أخرى من أهل بغداد:
    ---
    كانت جوهرة امرأة أبي عبد الله البرائي جارية لبعض الملوك فعتقت، فخلعت الدنيا، ولزمت أبا عبد الله البرائي، فتزوج بها، وتعبدت، فرأت في المنام خياماً مضروبة، فقالت: لمن هذه؟ فقيل: للمتهجدين بالقرآن، فكانت بعد ذلك لا تنام، وكانت تقول لزوجها: كاروان برفت؛ أي قد سارت القافلة.
    21 امرأة يوسف بن أسباط:
    قرأت على أبي الفضل بن منصور بسنده إلى محمد بن عياش قال: سمعت يوسف بن أسباط يقول: استأذنتني أهلي أن تزور أباها، فقبضت على كمها بين المغرب والعشاء، وذهبت بها حتى أديتها إليهم، وقعدت على الباب حتى خرجت فرددتها، فما رجعت نفسها إليها سنة.
    22 أخت بشر الحافي:
    قال عبد الله بن أحمد بن حنبل: دقّ الباب يوماً، فخرجت، فإذا امرأة تستأذن على أبي، فأذن لها، فقالت: أنا أغزل بالليل في السراج، فربما طفىء السراج، فأغزل في ضوء القمر، فهل عليّ أن أبيّن غزل القمر من غزل السراج؟ فقال: إن كان عندك بينهما فرق، فعليك أن تبيِّني ذلك.
    فقالت: يا أبا عبد الله، أنين المريض شكوى؟
    قال: أرجو أن لا يكون شكوى ولكنه اشتكاء إلى الله عز وجل. فخرجتْ، فقال: يا بنيّ، اتبع هذه المرأة، وانظر أين تدخل. فتتبعتها فإذا قد دخلت بيت بشر، وإذا هي أخته، قال: فرجعت فقلت له: محال أن تكون مثل هذه إلا أخت بشر.
    وقال عبد الله بن أحمد: جاءت مُخّة، أخت بشر إلى أبي، فقالت: إني امرأة رأس مالي دانقان، أشتري القطن فأردنه، فأبيعه بنصف درهم، فأتقوّت بدانق من الجمعة إلى الجمعة، فمرّ أبو طاهر الطائف، ومعه مشعل فوقف يكلم أصحاب المصالح، فاغتنمت ضوء المشعل، فغزلت طاقات، ثم غاب عني المشعل، فعلمت أن لله في ذلك مطالبة، فخلّصني خلصك الله. فقال: تخرجين الدانقين، وتبقين بلا رأس مال حتى يعوّضك الله تعالى خيراً منه.
    23 عابدة أخرى:
    ---
    (1/100)
    ________________________________________
    سألت امرأة من المتعبدات إبراهيم الخواص، عن تغيّر وجدَتْه في قلبها، وتغيّر في أحوالها، فقال لها: تفقَّدي. قالت: فقد تفقدت فما رأيت شيئاً. قال: أما تذكرين ليلة المشعل؟ فقالت: بلى، فقال: هذا التغيُّر من ذلك. فبكت.
    وقالت: نعم كنتُ أغزل فوق السطح فانقطع خيطي، فمر مشعل السلطان، فغزلتُ في ضوئه خيطاً، ثم أدخلتُ ذلك الخيط في غزلي، ونسجت منه قميصاً ولبسته، ثم قامت، فنزعت القميص، وقالت: يا إبراهيم إنْ أنا بعته وتصدقت بثمنه يرجع قلبي إلى الصفاء؟ فقال: إن شاء الله تعالى ذلك.
    24 عابدة أخرى:
    بلغني أن امرأة من أهل بغداد كانت على قدم التقوى والمحاسبة لنفسها، فلقيها رجل، فقرص كتفها، فجاءت إلى زوجها، فقالت له: بالله عليك، أصدقني ما الذي فعلت اليوم من الذنوب؟ فقال: قرصتُ كتف امرأة، فقالت: فقد قُرص كتفي، فقيل لها: من أين علمت؟ قالت: أنا على قدم المراقبة والاحتراس من نفسي، فعلمت أني أوتيت من قبله.
    25 عابدات كوفيات:
    كانت أم حسان مجتهدة، فدخل عليها سفيان الثوري، فلم يرَ في بيتها غير قطعة حصير خَلق، فقال لها: لو كتبت رقعة إلى بعض بني أعمامك لغيّروا من سوء حالك، فقالت: يا سفيان: قد كنت في عيني أعظم وفي قلبي أكبر مذ ساعتك هذه، أما إني ما أسألُ الدنيا من يملكها، فكيف أسألُ من لا يملكها؟ يا سفيان: والله ما أحب أن يأتي عليّ وقت، وأنا متشاغلة فيه عن الله بغير الله. فبكى سفيان.
    وقالت أم سفيان الثوري له: يا بني، اطلب العلم، وأنا أكفيك بمغزلي، يا بني، إذا كتبت عشرة أحرف، فانظر هل ترى في نفسك زيادة؟ فإن لم ترَ ذلك فاعلم أنه لا ينفعك.
    وكانت أم الحسن بن صالح تقوم ثلث الليل، وتبكي الليل والنهار، فماتت، ومات الحسن، فرؤي في المنام، فقيل: ما فعلت الوالدة؟ فقال: بُدِّلت بطول ذلك البكاء سرور الأبد.
    أذنب غلام لامرأة، فتبعته بالسوط. فلما قربت منه، رمت السوط، وقالت: ما تركت التقوى أحداً يشفي غيظه.
    ---
    كانت عابدة لا تنام الليل إلا اليسير، فعوتبت في ذلك، فقالت: كفى بالموت وطول الرقدة في القبور للمؤمن رقاداً.
    26 عابدات بصريات:
    (1/101)
    ________________________________________
    كانت معاذة العدوية إذا جاء النهار تقول: هذا يومي الذي أموت فيه، فما تفطر حتى تمسي، وإذا جاء الليل قالت: هذه ليلتي التي أموت فيها، فما تنام حتى تصبح، وإذا جاء البرد لبست الثياب الرقاق حتى يمنعها البرد من النوم، وكانت تصلي كل يوم وليلة ستمائة ركعة، وتقول: عجبت لعين تنام، وقد عرفت طول الرقاد في ظلم القبور، ولم ترفع رأسها إلى السماء أربعين سنة، وقتل زوجها وابنها في غزاة، فاجتمع النساء عندها، فقالت: مرحباً، من جاءت تهنيني فمرحباً، ومن جاء لغير ذلك فلترجع.

  4. #4
    السلام عليكم21 غير متصل طالب ابتدائي
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    المشاركات
    64
    Thanks
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات
    Rep Power
    4

    رد: لكي اختاه خير كتاب الدهر كله الجزء الثاني

    وكانت حفصة بنت سيرين قد قرأت القرآن، وهي ابنة اثنتي عشرة سنة، وماتت وهي بنت تسعين سنة، ومكثت في مصلاها ثلاثين سنة لا تخرج إلا لحاجة، وكانت جاريتها تقول: أذنبت سيدتي ذنباً عظيماً، فهي الليل تبكي كله وتصلّي، وكانت تصوم الدهر، وتقرأ القرآن في يومين، وربما طفيت سراجها، فأضاء لها البيت حتى تصبح.
    27 وكانت رابعة العدوية:
    قد بلغت ثمانين سنة كأنها الشن البالي، وكان في بيتها كراخة بواري ومشجب قصب عليه أكفانها، فإذا ذكرت الموت ارتعدت، وكان سفيان يقول: مُرُّوا بنا إلى المؤدبة. فدخل عليها يوماً فقال: واحزناه فقالت: قل وا قلّة حزناه لو كنت محزناً ما هنَّاك العيش، إنما أنت أيام، فإذا ذهب يوم مضى بعضك. وكانت تصلي الليل كله، فإذا أضاء الفجر هجعت يسيراً، ثم قامت تقول: يا نفس، كم تنامين؟ يوشك أن تنامي نومة لا تقومين منها إلا لصرخة يوم النشور.
    28 حبيبة العدوية:
    وكانت حبيبة العدوية تقف بالليل إلى السحر، وتقول: قد خلا كل حبيب بحبيبه، وهذا مقامي بين يديك. فإذا جاء السحر، قالت: يا ليت شعري هل قبلت منّي ليلتي فأهنأ، أم رددتها عليّ فأعزّى.
    29 عفيرة العابدة:
    ---
    ودخلوا على عفيرة العابدة فقالوا: ادعي الله لنا. فقالت: لو خرس الخاطئون ما تكلمت عجوزكم، ولكن المحسن أمر المسيء بالدعاء، جعل الله قراكم الجنة، وجعل الموت مني ومنكم على بال؛ وقدم ابن أخ لها من غيبة طويلة، فبشرت به، فبكت فقيل لها: ما هذا البكاء؟ اليوم يوم فرح وسرور. فازدادت بكاء ثم قالت: والله ما أجد للسرور في قلبي سكناً مع ذكر الآخرة، ولقد أذكرني قدومه يوم القدوم على الله، فمن بين مسرور ومثبور.
    30 عبيدة بنت أبي كلاب:
    وبكت عبيدة بنت أبي كلاب أربعين سنة حتى ذهب بصرها، وقالت: أشتهي الموت، لأني أخشى أن أجني جناية يكون فيها عطبي أيام الآخرة.
    31 عمرة امرأة حبيب العجمي:
    (1/102)
    ________________________________________
    كانت توقظه بالليل، وتقول: قم يا رجل، فقد ذهب الليل، وبين يديك طريق بعيد، وزاد قليل، وقوافل الصالحين قد سارت قدامنا، ونحن قد بقينا.
    32 زجلة العابدة:
    ودخلوا على زجلة العابدة مولاة معاوية، وكانت قد صامت حتى اسودَّت، وبكت حتى عمشت، وصلَّت حتى أقعدت، فذكروا العفو، فقالت: علمي بنفسي قرَّح فؤادي، وكلم قلبي، والله لوددت أن الله لم يخلقني.
    33 وكانت راهبة العابدة:
    كثيرة التعبّد، فلما احتضرت قالت: يا ذخري وذخيرتي، ومن عليه اعتمادي، لا تخذلني عند الموت، ولا توحشني في قبري. فماتت، وكان ابنها يتردد إلى قبرها كل جمعة، فرآها في المنام فقال: يا أماه، كيف أنت؟ قالت: يا بني، إن للموت كربة شديدة، وأنا بحمد الله لفي برزخ محمود، نفترش فيه الريحان، ونتوسد فيه السندس والإستبرق، إلى يوم النشور، وإنِّي لأبشر بمجيئك يوم الجمعة، فيقال لي: يا راهبة، هذا ابنك قد أقبل، مِنْ أهلِهِ زائراً لك، فأُسرّ بذلك، ويُسر مَنْ حوْلي من الأموات.
    ---
    وتزوج رباح القيس امرأةً، فنام في أول الليل ليختبرها، فقامت ربع الليل ثم نادته. قم يا رباح فقال: أقوم، فقامت: الربع الآخر، ثم نادته: قم يا رباح فقال أقوم، فقامت الربع الآخر وقالت: مضى الليل، وعسكر المحسنون، وأنت نائم ليت شعري من غرّني بك يا رباح
    وكانت امرأة من الصالحات تعجن عجينها، فبلغها موت زوجها، فرفعت يدها منه، وقالت: هذا طعام قد صار لنا فيه شركاء.
    وجاء أخرى موت زوجها، والسراج يشتعل، فأطفأته، وقالت: هذا زيت قد صار لنا فيه شريك.g
    واختار بعض الأمراء بنات حاتم الأصم فطلب ماء، فسقي، فرمى إليها شيئاً من المال، فوافقه أصحابه، فبكت بنيَّة صغيرة لحاتم، فقالوا: ما يبكيك؟ قالت: مخلوق نظر إلينا فاستغنينا، فكيف لو نظر إلينا الخالق سبحانه وتعالى؟
    34 جارية هشام بن عبد الملك:
    عن يونس قال: اشترى هشام بن عبد الملك جارية، وخلا بها، فقالت له: يا أمير المؤمنين، ما منزلة أطمع فيها فوق منزلتي هذه، إذ صرت للخليفة، ولكن النار ليس لها حظر، إنَّ ابنك فلاناً اشتراني، وكنت عنده، لا أدري أذكر ليلة ونحو ذلك، وإن لا يحل لك مسّي. قال: فحسن هذا القول منها عنده، وحظيت، وتركها، وولاها أمرها.
    35 امرأة بدر المغازلي:
    (1/103)
    ________________________________________
    عن محمد بن الحسين السلمي، قال: قال أبو محمد الحريري: كنت عند بدر المغازلي، وكانت امرأته. باعت داراً لها بثلاثين ديناراً، فقال لها بدر: نفرّق هذه الدنانير في إخواننا ونأكل رزق يوم بيوم، فأجابته إلى ذلك، وقالت: تزهد أنت ونرغب نحن، هذا ما لا يكون.
    36 ميمونة بنت شاقولة الواعظة:
    ---
    أخبرنا محمد بن ناصر، قال أبو علي بن المهدي، قال: أخبرني أبي قال: سمعت ميمونة بنت شاقولة الواعظة تقول: هذا قميص له اليوم سبع وأربعون سنة، ألبسه وما تخرّق، غزلته لي أمي، وصبغته بماء السنابك، والثوب إذا لم يعص الله فيه لا يتخرَّق سريعاً، وسمعتها تقول: آذانا جار لنا، فصليت ركعتين، وقرأتُ من فاتحة كل سورة آية حتى ختمتُ القرآن، وقلت: اللهم اكفنا أمره. ثم نمت، ففتحت عيني، فرأيت النجوم مصطفة، فقرأت: {فَسَيَكْفِيكَهُمُ اللَّهُ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ} (البقرة: 137) فلما كان السحر قام ذلك الإنسان لينزل، فزلقت قدمه، فوقع فمات.
    قال: وأخبرني ابنها عبد الصمد قال: كان في دارنا حائط له جوف، فقلت لها: امضي استدعي البنّاء. فقالت: هات رقعة والدواة. فناولتها، فكتبت فيها شيئاً وقالت: دعه في ثقب منه ففعلت، فبقي الحائط نحواً من عشرين سنة، فلما ماتت ذكرت ذلك القرطاس، فقمت، فأخذته لأقرأه، فوقع الحائط، وإذا في الرقعة {إِنَّ اللَّهَ يُمْسِكُ السَّمَوتِ وَالاْرْضَ أَن تَزُولاَ} (فاطر: 41) بسم الله، يا مُمْسك السماوات والأرض أمسك.
    37 أم عيسى بنت إبراهيم الحربي:
    كانت عالمة فاضلة تفتي في الفقه، وهي مدفونة إلى جانب أبيها.
    38 أَمَة الواحد:
    سكينة بنت القاضي أبي عبد الله الحسين بن إسماعيل المحاملي، تُكنى أَمَة الواحد، كانت عالمة فاضلة من أحفظ الناس للفقه على مذهب الشافعي، وكانت تفتي مع أبي علي بن أبي هريرة.
    عن أبي الحسن الدارقطني قال: أمة الواحد بنت الحسين بن إسماعيل سمعت أباها، وإسماعيل الوراق، وعبد الغفّار بن سلامة وغيرهم، وحفظت القرآن والفقه على مذهب الشافعي، والفرائض، وحسابها، والدرر، والنجوم، وغير ذلك من العلوم، وكانت فاضلة في نفسها، كثيرة الصدقة، مسارعة في الخيرات، حدَّثت، وكتب عنها الحديث، وتوفيت سنة سبع وسبعين وثلاثمائة.
    39 أَمَة السلام بنت القاضي أبي بكر أحمد بن كامل:
    ---
    سمعت محمد بن إسماعيل النصلاني ومحمد بن الحسين بن حميد، روى عنها الأزهري، والتنوخي. وكانت عالمة، عاقلة، كثيرة الفضل.
    (1/104)
    ________________________________________
    قال المصنف رحمه الله تعالى : هذه نبذة من أخبار النساء الصالحات والفاضلات، تكتفي بسماعها وفهمها المرأة العاقلة الموفقة، فإن أحبت زيادة في أخبار النساء، نظرت كتابنا المسمى ب«صفة الصفوة»، فإن كانت عالية الهمّة، سمت همتها إلى فنون العلم، فإنَّ الهمّة في القلب جوهر المهر، يحرِّكه الرائض إذا كان عربياً جيد الأصل، فتخرج ما فيه من الجوهر، وإذا لم يكن له همّة كان مثله كمثل الكودن لا ينفعه الرائض.
    ---


لكي اختاه خير كتاب الدهر كله الجزء الثاني


مواضيع على تشابه

  1. جميع حلقات كونان من 1 الى 500 مع جميع الاوفات والافلام مترجمه
    بواسطة الفارس المتالم في المنتدى افلام انمي كرتون رسوم متحركة Anime Cartoon
    مشاركات: 13
    آخر رد: 10-02-2011, 01:25 AM
  2. Detective Conan Episode
    بواسطة *الألفية* في المنتدى افلام انمي كرتون رسوم متحركة Anime Cartoon
    مشاركات: 46
    آخر رد: 31-12-2010, 03:08 PM
  3. جميع كتب علم النفس هنا
    بواسطة خريج علم نفس في المنتدى كتب الكترونية تحميل كتاب صيغة text word pdf
    مشاركات: 0
    آخر رد: 23-08-2010, 07:28 AM
  4. James Camerons Avatar
    بواسطة سامح الفلاح50 في المنتدى العاب كمبيوتر Computer PC
    مشاركات: 0
    آخر رد: 15-02-2010, 03:34 PM
  5. الرجاء الدخول بسرعة فيلم الرعب Zombie Strippers 2008 للكبار فقط مترجم ديفيدى ريب على اكثر من سيرفر
    بواسطة الووووووووووووووووووووووووو في المنتدى ممنوع - موضوع × مواضيع
    مشاركات: 265
    آخر رد: 27-01-2010, 01:18 PM
الدورات التدريبية جامعة نجران
يشرفنا اعجابك على فيس بوك facebook