[IMG]file:///C:/DOCUME%7E1/POSTE/LOCALS%7E1/Temp/moz-screenshot-1.png[/IMG]





ينتظر امريكي ولد انثى ثم عاد ليصبح رجلا طفله الثاني بعدما انجب طفلة في حزيران/يونيو الماضي.



ونقلت وسائل اعلام امريكية واوروبية عدة عن توماس بيتي انه حامل للمرة الثانية وينتظر طفله في 12 حزيران/يونيو المقبل.



وتوماس بيتي 34 عاما يعتبر رجلا امام القانون وكان خضع لعلاج هرموني للتحول من امراة الى رجل وتخلى عن ثدييه لكنه احتفظ باعضائه التناسلية الانثوية.



واثار توماس الفضول العام الماضي عندما اعلن انه حامل وانجب طفلة هي سوزان في مستشفى بصورة طبيعية في مدينة بند في ولاية اوريغون شمال غرب الولايات المتحدة في حزيران/يونيو الماضي.



ولكنه عاد الخميس واعلن عبر شبكة "اي بي سي" الامريكية انه قرر بعد ولادة طفلته وقف علاجه الهرموني حتى يتمكن من الانجاب مجددا.



وقال لمحطة "اي بي سي" انه صدم للاهتمام الكبير بحالته وكيف انتشرت قصته "خلال 24 ساعة عبر العالم وبكل اللغات من الصين الى رومانيا الى روسيا والبرازيل".



لكنه قال انه تعرض ايضا للتهديد بالقتل وان البعض نعته بانه "وحش".



وغير توماس المولود باسم تريسي جنسه في 1998 وتزوج من نانسي 46 عاما لكن نانسي خضعت لعملية استئصال للرحم فكان عليه هو ان يحمل اطفالهما من طريق التلقيح الاصطناعي.