مشاهدة : 1229
النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    ابن الاسلام100 غير متصل موقوف Baand
    بسبب الإعلانات تم حظر جميع روابطه وأي وسيلة اتصال
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    المشاركات
    20
    Thanks
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات
    Rep Power
    0

    خطبة ...ما بعد رمضان ...وداعا يا رمضان

    خطبة ...ما بعد رمضان ...وداعا يا رمضان





    بسم الله الرحمن الرحيم
    مسجد الصحابي الجليل :معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنهما
    خطبة ما بعد رمضان ...17/9/2010(أبومصعب محمد حماد)

    اللهم لك الحمد خير مما نقول ,... ومثل ما نقول ,
    وفوق ما نقول , لك الحمد بالإيمان ........ولك الحمد بالإسلام
    ولك الحمد بالقران .......ولك الحمد بالقيام
    عز جاهك وجل ثناؤك وتقدست أسماؤك .......ولا اله الا انت ,
    في السماء ملكك.......... وفي الارض سلطانك ,
    وفي البحر عظمتك......... , وفي الجنة رحمتك ,
    وفي النار سطوتك, ............وفي كل شيء حكمتك
    اللهم بك تفرد المتفردون في الخلوات
    وسبحت لجلالك .. الحيتان في البحار
    واصطفت لقدسك.. الأمواج المتلاطمات
    أنت الذي سجد لك سواد الليل ...وسجد لك ضوء النهار
    طوبى لقلوب ملاتها خشيتك واستولت عليها محبتك
    سبحانك يا من آتتك الأرض والسماء طائعة
    والصلاة والسلام على من رفعت به منارة الإسلام
    وحطمت به دولة الأصنام , خير من سجد وقام
    صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا،
    عباد الله :
    فخير ما أفتتح به حديثي هو وصية الله سبحانه وتعالى للأولين
    والآخرين (ولَقَدْ وَصَّيْنَا الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ مِن قَبْلِكُمْ وَإِيَّاكُمْ أَنِ اتَّقُواْ اللّهَ) أوصيكم بتقوى الله....
    ((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ))
    ((يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً))
    ((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً {70} يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَن يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً))
    أما بعد :
    فإن أصدق الحديث كتاب الله , وخير الهدى هدى محمد صلى الله عليه وسلم ،وشر الامور محدثاتها وكل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار
    أما بعد :
    فحياكم الله جميعا وطبتم وطاب ممشاكم وتبوأتم من الجنة منزلا ,

    عباد الله
    يقول ربي جل وعلا
    {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللهَ وَلْتَنْظُرْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللهَ إِنَّ اللهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ * وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ نَسُوا اللهَ فَأَنْسَاهُمْ أَنْفُسَهُمْ أُولَئِكَ هُمُ الفَاسِقُونَ} [الحشر:18-19].

    عباد الله
    ها هو شهر رمضان قد انقضى ورحل
    واللهُ يعلمُ... كم من صحائفَ بُيضت ،.. وكم من حسناتٍ كُتبت
    وكم من ذنوب غُفرت ... وكم من رقابٍ أُعتقت
    انقضى رمضان وأظلم ليله...وأظلمت المساجد
    فإن القلب ليحزن... وإن العين لتدمع..على فراق رمضان.......
    شهرٌ عظيم ... سُكبت فيه العبرات .....وتليت فيه الآيات
    رحل رمضان...ويحمل معه دموع التأبين ...وبكاء المحبين ....
    يبكون على فراقه ....
    فارقنا رمضان ... فراقَ الحبيب لحبيبه ..وما أشد.. فراق الأحبة
    فلا إله إلا الله ....
    عباد الله
    قبل أيام كنا في صلاة وقيام... وتلاوة وصيام.....
    وذكر ودعاء... وصدقة وإحسان... وصلة للأرحام،
    كانت تتلى علينا آيات القرآن؛..فتخشع القلوب .وتدمع العيون.. فنزداد إيماناً وخشوعاً… وإخباتاً لله سبحانه وتعالى،
    ذقنا حلاوة الإيمان... وعرفنا حقيقة الصيام،
    وكنا في رمضان نصوم ونقوم ..وننفق نفقة من لا يخشى الفقر،
    ((قُلْ بِفَضْلِ اللّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُواْ هُوَ خَيْرٌ مِّمَّا يَجْمَعُونَ..))
    هكذا مضت الأيام... ورحل رمضان...ورحيله مر
    رحلت يا رمضان! ولم يمض على رحيلك ....سوى ليالي وأيام،
    فقد كنت خير جليس ...وخير أنيس...
    وكنا فيك بين قارئ وصائم... ومنفق وقائم،
    وباكٍ ودامع،.. وداعٍ وخاشع.....رحلت يا رمضان.
    يا من كنت للمتقين روضة ...وللغافلين قيداوحبسا
    رمضان ...ألا تسمع لأنين العاشقين ...وآهات المحبين؟!
    اسمع أنين العاشقين .................
    عباد الله ...يا من ودعتم رمضان
    ها هي تبكي المآذن ....وتئن المحاريب ....وتنوح المساجد
    تبكي المآذن ....وتئن المحاريب ....وتنوح المساجد
    على فراق شهر الرحمة ....والمغفرة .....والعتق من النيران
    كم تمنت قلوب الصالحين ....أن تكون السنة كلها رمضان
    لما فيه من البركات والخيرات ...وإقالة العثرات
    رحلت يا رمضان! ...والرحيل مر ...فابكوا عليه بالأحزان ...
    فلا اله إلا الله
    عباد الله
    يا من ودعتم ...قبل أيام.. شهراً كريما ....وموسما عظيما
    ماذا بقي في قلوبنا ... من أثر هذا الشهر الكريم؟
    من صيام وقيام وتلاوة قران
    انقضى رمضان... ولكن يا عباد الله... ماذا بعد رمضان؟
    لقد كان سلف هذه الأمة يعيشون بين الخوف و الرجاء .
    كانوا يرفعون أيديهم ستة أشهر.....أن يبلغهم رمضان
    فإذا جاء رمضان... اجتهدوا بالعبادة وقاموا الليل
    حتى إذا انقضى رمضان أخذوا يدعون الله ستة أشهر
    أن يتقبل منهم ... وهم بين الخوف والرجاء
    عباد الله ...
    فما هي أحوالنا بعد رمضان؟
    هل تخرجنا من رمضانَ ...بشهادة التقوى؟
    هل تحققت لنا التقوى .....وتخرجنا من رمضان بشهادة المتقين
    أليس الله يقول : ((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ ))
    فمقصد الصيام والقيام .....هو تحصيل التقوى

    هل تحققت لنا التقوى . وتخرجنا من رمضان بشهادة المتقين؟
    عبد الله ............امة الله .......أسأل نفسك ؟..
    كيف حالي ... وحالك بعد رمضان ؟
    ((بَلِ الْإِنسَانُ عَلَى نَفْسِهِ بَصِيرَةٌ.....))
    فأين أثار الصيام ..أين أثار القيام
    أين الدروس والعبر... التي أخذت من الصيام والقيام
    ((فَلَوْلاَ فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لَكُنتُم مِّنَ الْخَاسِرِينَ.....))
    وصف علي رضي الله عنه التقوى...
    فقال هي ...( الخوف من الجليل ..والعمل بالتنزيل ...والضى بالقليل ...والإستعداد للرحيل )
    وقيل أن تتقي الله .. بقلبك من الغفلات ...وبنفسك من الشهوات
    وبجوارحك من السيئات ......فحينئذ يرجى لك الوصول إلى رب الأرض والسماء
    عبد الله ....أمة الله
    هل أنا وأنت .....من المتقين ...هل حققنا التقوى في حياتنا
    قال مالك رحمه الله – حدثني وهب بن كيسان أن بعض فقهاء المدينة ،كتب إلى عبد الله بن الزبير رضي الله عنه ..(( إن لأهل التقوى علامات يعرفون بها
    اسمعوا لهذه العلامات ...الصبر عند البلاء ..والرضا بالقضاء...والشكر عند النعماء والتذلل لأحكام القران ))
    ويقول الحسن البصري رحمه الله ....إن للمتقين علامات يعرفون بها ....منها
    (( صدق الحديث ..والوفاء بالعهد ...وصلة الرحم ...ورحمة الضعفاء...وبذل المعروف ...وحسن الخلق ....)

    عبد الله ....يا من صمت رمضان وقمت لياليه ....
    هل طهرت بيتك ...من المنكرات ؟
    هل أمرت زوجك ... وبناتك بالحجاب ؟
    فالله جل وعلا يقول يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَاراً وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ ))
    عبد الله ....يا من صمت رمضان وقمت لياليه ....
    هل طهرت أموالك... من الربا ؟
    فالله جل وعلا يقول يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ وَذَرُواْ مَا بَقِيَ مِنَ الرِّبَا إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ....فَإِن لَّمْ تَفْعَلُواْ فَأْذَنُواْ بِحَرْبٍ مِّنَ اللّهِ وَرَسُولِهِ))
    عبد الله ....يا من صمت رمضان وقمت لياليه ....
    هل طهرت أعمالك ...من الرياء؟
    هل طهرت قلبك ...من الحسد والبغضاء؟
    هل طهرت قلبك ....من النفاق ؟
    فالله جل وعلا يقول يَوْمَ لَا يَنفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُونَ * إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ )
    عباد الله ...........
    لو أن امرأة ......غزلت غزلا ...ثوبا أو قميصا ....شهرا كاملا
    فلم نظرت إليه وأعجبها .....جعلت تقطعه وتنقضه خيطا خيطا
    بدون سبب....فماذا يقول الناس عنها ؟
    ماذا تقول عنها.... يا عبد الله
    ماذا تقولين؟..... عنها يا امة الله
    نقول عنها ... نقول عنها......أنها ...مجنونة
    ذك هو حال ......من يرجع إلى المعاصي بعد رمضان
    يقل الله جلا وعلا: ((وَلاَ تَكُونُواْ كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِن بَعْدِ قُوَّةٍ أَنكَاثاً ))..........ربنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا ...
    عباد الله
    وهكذا مضت الأيام .......ورحل رمضان.............
    رحلت يا رمضان! ولم يمض على رحيلك سوى ليالي وأيام، ولربما رجع تارك الصلاة لتركه،.. وآكل الربا لأكله،
    وسامع الغناء لسماعه،…. وشارب الدخان لشربه.
    رحلت يا رمضان! ولم يمض على رحيلك سوى ليالي وأيام،
    ولربما... نسينا لذة الصيام والقيام
    . سبحان الله! أين ذلك الخشوع،.وتلك الدموع ...
    في السجود والركوع؟ أين ذلك التسبيح والاستغفار؟
    وأين المناجاة...... لله الواحد القهار؟
    رحلت يا رمضان! ولم يمض على رحيلك سوى ليالي وأيام،
    ولربما.. هجرنا القرآن، وقد كنا نقرأ القران.... في الليل والنهار
    كيف ترحل عنا ............وقد كنت خير جليس وأنيس
    رحلت يا رمضان! والرحيل مر على الصالحين،
    فابكوا عليه بالأحزان
    كيف لا نبكي على رحيله -أيها الأحبة-
    ونحن لا ندري أيعود ونحن في الوجود أم في اللحود؟!
    عبد الله .....امة الله
    هل أنت أحسن حالا بعد رمضان ...أن كنت كذلك فاحمد الله
    وإن كنت غير ذلك ..فابك على نفسك
    بارك الله لي ولكم بالقران العظيم .....
    ونفعني وإياكم بما فيه من الآيات والذكر الحكيم
    أقول ما تسمعون ..........وأستغفر الله لي ولكم ...فاستغفروه


    الخطبة الثانية
    الحمد لله حمدا طيبا كثيرا مباركا فيه .........كما يحب ويرضى،
    وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له،
    وأشهد أن محمدا عبده ورسوله، صلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداهم إلى يوم الدين.
    أما بعد: فاتقوا الله -عباد الله- وأطيعوه
    وإن من تمام العهد مع الله تعالى: المحافظة على فرائضه
    بعد رمضان، ....وعدم التفريط فيها،
    عباد الله
    وقدموا لأنفسكم .........وداوموا على طاعة ربكم ،
    واعلموا أن للمداومة على العمل الصالح ....ثمرات وكرامات
    لئن كنا ودعنا موسماً عظيماً من مواسم الطاعة والعبادة ،
    فإن الله تعالى شرع لنا من النوافل والقربات ما تهنأ به نفوسنا ، وتقر به عيوننا ،...... ويزيد في أجورنا وقربنا من ربنا . كصيام الست من شوال ،...... وقيام الليل وصلاة الوتر ، والمداومة على السنن الرواتب قبل الصلاة وبعدها ،
    وقراءة القرآن الكريم ، ......والمحافظة على الأوراد والأذكار .
    عباد الله
    أن نبيكم صلى الله عليه وسلم قد شرع لكم صيام الست من شوال، وجعل ذلك من متابعة الإحسان بالإحسان،
    روى الإمام مسلم في صحيحه من حديث أبي أيوبَ الأنصاري رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (من صام رمضان ثم أتبعه ستاً من شوال كان كصيام الدهر).
    فصيام الست من شوال سنّة مستحبّة ،
    وعن ثَوْبَانَ رضي الله عنه عَنِ النبي صلى الله عليه وسلم قال: (من صَامَ رَمَضَانَ فَشَهْرٌ بِعَشَرَةِ أَشْهُرٍ .........وَصِيَامُ سِتَّةِ أَيَّامٍ بَعْدِ الْفِطْرِ ............فَذَلِكَ تَمَامُ صِيَامِ السَّنَةِ) رواه أحمد
    هذا وصلوا رحكم الله على خير البرية وأزكى البشرية
    فقد أمركم الله جل وعلا
    بأمر ...وثنى بملائكته المسبحة بقدسه
    فقال جل وعلا : (( إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً )) [الأحزاب : 56]

    المصدر

  2. #2
    أبو البرآء غير متصل اداري قدير سابق
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    الدولة
    ..........................
    المشاركات
    9,358
    Thanks
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات
    Rep Power
    381

    رد: خطبة ...ما بعد رمضان ...وداعا يا رمضان

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاتة
    نرجو الاطلاع على قوانين القسم بارك الله فيك

    http://www.bdr130.net/vb/t845674.html


    سابعا : ان ينزل العضو الى موضوعين فقط في اليوم الواحد ومازاد على ذلك
    سيتم اغلاقه لياخذ كل موضوع حقه بالقراءة ويستفيد منه الاعضاء..


    دمت بطيب





    اللهم اني سا
    محت كل من ظلمني او جرحني او تكلم في غيابي

الدورات التدريبية جامعة نجران
يشرفنا اعجابك على فيس بوك facebook