النبي الذي أراده جبران رمزاً يعكس في ثنايا كلماته فلسفة الحياة وفلسفة الإنسان وفلسفة الوجود... جبران يرتقي بالإنسان بفكره الذي يضج بالمعاني السامية التي جسدها في رمز النبي الذي يحاول قيادة شعبه إلى الأمثل في كل مناحي الحياة... وهو وقبل كل شيء يحاول صياغة نفس هي لله أقرب من خلال حكمة بل حكم ملهمة من العالم العلوي، ينثرها جبران في معانيه وسطوره بل هي في كل حرف من حروفه، وهي دعوة الإنسان إلى السمو بذاته ليضحي متناغماً معها ومع من حوله ومع الكون، وليكون أقرب إلى خالقه قبل أي شيء

رابط التحميل

http://www.4shared.com/file/10469544..._____.html?s=1

تحيااتي