بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته .,’


وبعد .. اترككم مع الموضوع .,








السفاح جريي هيدنك

السفاح الامريكي جريي هيدنك الذي كان يجلب البغايا
الى منزله ويقيدهن في طابق تحت الارض بالسلاسل
ويغتصبهن كعبيد وكان يمارس تعذيبهن عاريات
سواء بالتعليق في السقف من الايدي او بالصعق
الكهربي ثم اكتشف امره وتم القبض عليع واعدم عام 1999 م

جورج كارل جروسمان

سفاح الماني فاتك شارك في الحرب العالمية الاولى
وكان يعمل في السابق جزارا ثم مارس القتل وبيع
لحم البشر كان يجلب البغايا الى مسكنه ثم يشرب
الخمر مع الواحدة منهن ثم يقتلها ويقطعها ويبيع لحمها
على عربه يدعى انه لحم بقر او خنزير وذات يوم سمع
مالك العقار الذي يسكن فيه جروسمان صوت شجار
واستغاثه داخل شقته فابلغ الشرطة فلما اقتحمت الشقة
وجدت فتاة مذبوحة على وشك ان تقطع ووجدت ايضا
بقايا جثث اخريات فقبض عليه وحكم بالاعدام ولما
علم بالحكم ضحك وبادر بشنق نفسه في سجنه وقد بلغ
عدد ضحاياه مابين 12 13 امراة

فريتس هارمان

يلقب بجزار هانوفر في المانيا فاقت وحشيته كل
المقاييس كان مدمنا للفاحشة في الصبيان الصغار
مع قتلهم وتعذيبهم وكانت متعته ان يعض الطفل
حتى يفارق الحياه وان يمص دمه كذلك كان يجلب
الصبيان الى بيته بالتجول في محطات القطار
وبعد قتلهم كان يصنع السجق من لحمهم ويبيعه في
محل جزارة بلغ عدد ضحاياه مابين 27 طفلا 50
طفلا اكتشف امره عام 1924 وقتل بحد السيف
ونظرا لطبيعته الشاذة اخذ مخه للجامعة ليدرس عضويا

السفاح الالماني
Karl Denke


الماني من "سيليسيا" كان صاحب فندق
قتل من نزلاء فندقه على مدار سنوات ما لا يقل عن ثلاثين
وكان يحتفظ ببقاياهم في طابق تحت الارض اسفل فندقه لياكل منها حسب حاجته قبض عليه عام 1924
واعترف بجرائمه واخبر البوليس بانه على مدار ثلاث سنوات لم ياكل الا لحم البشر فقط

بيتر كيرتن

سفاح الماني ومصاص دما كان يلقب بسفاح دوسلدورف
كان يغتصب الضحية ثم يقتلها ويستمتع بشرب دمها
واكل لحمها حكم عليه بالاعدام فقال بعد موتي ساستمتع
بسماع صوت دمي وهو يتدفق من عنقي اعدم عام 1931

البرت فيش

سفاح امريكي كان مغرما بالسفاح الاماني
فريتس هارمان ارتكب جرائمه في نيويورك
وكان يعتبر ايلام الاخرين غايته العظمى ولذا كان
يستدرج الضحية ويقتلها ويستمتع باكل لحمها وكان
يرسل خطابات الى اهلها يخبرهم عن لذة لحمها وذات
يوم قتل فتاه وقطعها قطعا صغيرة واخذ ياكل لحمها
لمدة عشرة ايام ثم ارسل الى اهلها يشكرهم على لذة
لحمها ويخبرهم بانها ماتت عذراء وكان يقول ان اخر
امنياته ان يموت على الكرسي الكهربائى

ايدجين سفاح تكساس

يضرب به المثل في الوحشية ويعتبر ملهما لكثير
من افلام الرعب الامريكية انه سفاح تكساس الاشهر
ايدجين الذي كان يقتل النساء ويقطعهن وياكل لحمهن
وكان يصنع من جلودهن ثيابا ومن عظامهن كراسي
ومن جماجهن اوعية وكان يعلق الجثة بعد قتلها كالذبيحة
ولما اكتشف امرة اقتحمت الشرطة مزرعته التي سميت
بمزرعة الموت وكانت رائحة الجيف والموت تفوح
في كل مكان فيها

روبن جيست

زعيم عصابه من شيكاغو قتلت 18 امراة مابين عامي 1967
،1969 وكان افراد العصابة يخطفون المراة ويبترون
جزءا من صدرها ثم يقطعونه اربا وياكلونه بينما زعيمهم
يتلو عليهم مقاطع من التوراة

جوكيم كرول

الماني قتل 14 على مدار عشرين سنة وبدا من ضحيته
السادسة في منتصف الستينات يتذوق طعم اللحم البشري
وفي يوليو سنة 1976 اقتحم البوليس شقته ووجدوا بها اكياسا
من البلاستيك مليئة باللحم البشري موضوعة في ثلاجة
ووجدو اعلى موقد مطبخه وعاء يغلي بهدوء به خليط من
الجزر والبطاطس مع يد لطفلة صغيرة مفقودة

السفاح الامريكي ريتشارد

سفاح ومصاص دماء "ساكرامنتو" بولاية كاليفورنيا
كان يهاجم النساء في بيوتهن ويقتلهن ثم يغتصب الواحدة منهن ويشق بطنها ويشرب من دمها
وياخذ قطعا من لحمها ويخلطها بالدم في الخلاط الكهربائي ليشربها ثم ياخذ قطعا اخرى لياكلها ادين بقتل ست ضحايا
وحكم عليه بالاعدام عام 1978
ومات منتحرا في السجن عام 1980 قبل تنفيذ حكم الاعدام فيه

السفاح الروسي اندريAndrei Chikatilo


سفاح روسي متوحش يلقب بجزار "روستوف" كان يحب الاعتداء جنسيا على الاطفال رغم انه كان يعمل مدرسا
ثم ادمن القتل ما بين 1978 1990 وبلغ عدد ضحاياه 53 ضحية ما بين طفل وفتاة وامراة وكان يستدرج ضحاياه الى الغابات المحيطة بمدينة "روستوف"
ويقتلهم بعد الاعتداء عليهم جنسيا ثم يشوههم بوحشية مفرطة
ويقطع اجزاء معينة من اجسادهم كالاعضاء التناسلية والرحم وحلمات الثدي وقطع من الوجه لياكلها
دوخ البوليس الروسي لسنوات طويلة
واخيرا تمكن البوليس من القبض عليه فحوكم واعدم رميا بالرصاص سنة 1994

السفاح الامريكيarthur


سفاح شاذ من نيويورك اشتهر منذ صغره بالانحراف الجنسي حتى

مع محارمه بل ومع الحيوانات
حارب في الستينيات مع الجيش الامريكي في فيتنام واشتهر بقسوته المفرطة
حتى انه قتل بعض النساء في فيتنام وكان يشوي لحمهن وياكله ولما عاد الى

امريكا سنة 1969 مارس هوايته في ابناء وطنه
فقتل طفلا في العاشرةمن عمره سنة 1972 واكل قلبه واعضاءه التناسلية ؛فحكم

عليه بالسجن نظرا لاضطرابه النفسي
ثم عولج وافرج عنه لحسن سلوكه
فما كان منه الا ان خرج كالوحش عام 1987 وادمن القتل فقتل في خلال السنوات

الثلاث التي اعقبت الافراج عنه 11امراة من البغايا اللاتي كان يستدرجهن

للفاحشة مقابل 20 او 30 دولارا
،ثم يقتل الواحدة منهن ويقطع اعضاءها التناسلية لياكلها وكثيرا ما كان يلقي بالجثة في

الثلج ليعود اليها ليقطع منها ما ياكله
واخيرا قبض عليه وعوقب بالسجن 250 سنة عام 1990
والعجيب انه نجا من عقوبة الاعدام لاضطرابه النفسي

السفاح الامريكي جيفيري

اسطورة الاجرام في امريكا
عاش في مدينته "مليووكي" بولاية "ويسكونسن "
قتل 17 ضحية من الشواذ الذين كان يجلبهم الى شقته
وكان يقتل الضحية ويستمتع باكل لحمها وافتضح امره لما استطاع احدهم النجاة من

مصيره على يد "داهمر"
ولما اقتحمت الشرطة شقته وجدت بانوراما الموت هناك
حيث عثرت على جماجم بشرية منزوعة الجلد والشعر على رفوف ثلاجة ضخمة
ووجدت جذع انسان موضوعا راسيا على بالوعة الحمام ومشقوقا من الرقبة الى الحوض



ووجدت برطمانا فيه قضيب محفوظ في حمض
وقضيبا اخر على البالوعة واخر داخل الثلاجة
ووجدت وعاء ين كبيرين بهما بقايا جذوع بشرية متحللة وقد حكم عليه بالاعدام 1994 الا

ان نهايته كانت على يد قاتل محترف ضربه بقضيب من حديد
وهما في مصحة نفسية تحت حراسة مشددة
حتى اجهز عليه وكان ذلك في نوفمبر 1994
وقد طالبت ام "داهمر" بالاحتفاظ بمخ ابنها لدارسته
والعجيب انه لما طالب اقارب الضحايا ببيع معدات القتل

التي كان يستخدمها "داهمر"
في مزاد علني لصالح اقارب الضحايا سارعت الجمعية الاهلية بالمدينة الى شراء

المخلفات،وهي عبارة عن مطارق ومثاقيب وبلط ومناشير وثلاجة مقابل

حوالي 400 الف دولار ثم قامت بتدميرها حفاظا على سمعة مدينتهم من هذا العار التاريخي