مشاهدة : 11453
النتائج 1 الى 2 من 2
  1. #1
    صورة (قاهر الدموع)
    (قاهر الدموع) غير متصل طالب متوسط
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    الدولة
    بلادي الحبيبة
    المشاركات
    152
    Thanks
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات
    بسم الله الرحمن الحيم





    اخواني الاعزاء

    اخواتي الافاضل

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    تعريف من هم الملائكة ؟ وعمل ووظيفة البعض منهم :

    الملائكة خلق من خلق الله اصلهم نور ، الملائكة ليسوا ذكورا ولا اناثا ،خلقهم الله تعالى ذوي اجنحة ، كل منهم ذو جناح ، هذا له جناحان وهذا له اربعة وهذا له اكثر من ذلك الى ستماية وقد يزيد الله بعضهم ، ثم من حيث طول الخلقة بعضهم اطول من بعض ، هذا الذي هو من حملة العرش طول خلقته انه ما بين شحمة اذنه الى الكتف مسيرة سبعماية عام . الملائكة الذين يحملون العرش هم اربعة
    في الدنيا ويوم القيامة ثمانية ، من عظم خلقته تكون كما قلنا وهذا اعظم من جبريل عليه السلام من حيث الخلقة لكن من حيث الدرجة سيدنا جبريلفي مقدمتهم ، هو رسول الله الى الملائكة كما هو السفير بين الله وبين الانبياء من البشر .

    رئيس الملائكة جبريل عليه السلام له ستمئة جناح يتساقط منها تهاويل الدر والياقوت ، التهاويل هو شيء يهول المنظر اي يبهر الانظار كالدر والياقوت ، يسقط من جناحه شيء يبهر الانظار كالدر والياقوت . جبريل عليه السلام رئيس الملائكة ليس كالبشر واصل خلقته هي الصورة التي لها ستمئة جناح كل جناح يسد ما بين المشرق والمغرب ، لا تسعه هذه الارض ، ارضنا هذه ما بين المشرق والمغرب لا يسعها ، تلك المرة التي ظهر للرسول بها وقت المعراج نشر جناحين من الستمائة فملا ما بين المشرق والمغرب ، فمن هول ذلك المنظر سقط رسول الله مغشيا عليه لانه ماسبق له ان راى مخلوقا مثل هذا ، اصل خلقتهم ليست كخلقة البشر ، بل خلقة خاصة، كل ملك له جناحان اواربع اوستة اوغير ذلك من العدد ، جبريل له ستمائة جناح ، وهناك ملك بل ملائكة اعظم خلقة من جبريل ، انما جبريل عليه السلام هوفي المقدمة من حيث الفضل عند الله .

    رئيس الملائكة
    جبريل وصفه تبارك وتعالى في سورة النجم بانه {ذومرة} اي ذوقوة جسمية عظيمة ، فمن تلك القوة انه قلب مدن قوم لوط الاربعة ، قلبها ، حملها بريشة من جناحه فرفعها الى قرب السماء الاولى حتى سمع الملائكة ملائكة السماء نباح كلابهم وصياح ديكتهم ، المدن الاربعة قلبها ، قلعها ورفعها كما هي بريشة واحدة ثم ردها الى الارض وجعل عاليها سافلها ما ردها كما كانت عليه لا بل ردها مقلوبة .

    ومن قوته انه اهلك قوم ثمود كلهم بصيحة واحدة ، صاح عليهم فهلكوا ، ماتوا كلهم ، الله تبارك وتعالى امره بان يهلكهم فصاح عليهم ، فبصيحته صاروا امواتا جثثا بلا ارواح . الله تبارك وتعالى يوخر عذابه لاكثر الكفار الى الاخرة ، هنا لا يعذبهم الا بنسبة قليلة انما عذابهم الاكبر اخره للاخرة .

    ومن قوة جبريل انه ينزل من مقامه الذي يتلقى فيه الوحي فوق سبع سموات ويسمع كلام الله الى الانبياء بمثل طرفة عين ، هذه المسافة الطويلة التي هي الاف من السنين بسير البشر هويقطعها . ومن قوة جبريل انه كان ابليس في مكة ورسول الله ساجد امام الكعبة فقال ابليس لجماعته ، لاطان على على رقبة محمد فرفسه جبريل برجله فرماه بالعراق لوكان كتب عليه الموت لمات من تلك الرفسة لكنه كتب الله له البقاء والحياة الى يوم النفخ في الصور . لكن ذريته الجن الاخرون يموتون على اجال مختلفة ، الجن اطول اجالا من البشر .

    الجن ذرية ابليس ، مسلمهم وكافرهم . انقسموا قسمين : مومنهم التقي والمومن الذي هوغير تقي ، والفاجر والكافر منهم كلهم يموتون على اجال مختلفة ، اما جدهم الاكبر ابليس لما كان مع الملائكة يعبد الله مسلما مومنا كان اسمه عزازيل ثم لما كفر وابعد سمي ابليس . ابليس كلمة فصحى . مذكور في القران ، لها اشتقاق ابلس في اللغة العربية معناها ابعد .


    ثم اسرافيل الذي له ستماية جناح كل جناح من اجنحته بقدر اجنحة جبريل كلها ، هذا احيانا من خوف الله تعالى يتصغر ويتصغر فيتضاءل فيعود كالعصفور الصغير من شدة خوف الله تعالى . اسرافيل ليس من حملة العرش وهو بعد جبريل بالفضل عند الله ثم ميكائيل هو اسرافيل .

    من الملائكة ، ملائكة موكلون بالسياحة في الارض ليعرضوا على رسول الله صلاة المصلين وسلام المسلمين ، ليكتبوا الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم ليعرضوها على رسول الله ، ويكتبون السلام عليه من اخوة المسلمين على رسول الله. ومنهم موكلون بالسياحة بالارض ليدوروا على مجالس الذكر ومنهم ملائكة موكلون بزيارة المومنين الصالحين لينفحوهم بنفحات خير ، كان رجل من اصحاب رسول الله يسمى العرباض بن سارية ، كبر سنه بعد وفاة رسول الله فصار يشعر بضعف وانحطاط في جسمه فكان يتمنى الموت ، فيقول : اللهم انه كبرت سني ورق عظمي فاقبضني اليك . فبينما هو ذات يوم في مسجد دمشق راى شابا جميل الشكل يلبس ثوبا اخضرا على ثوب اخضر فقال له : لا تقل هكذا ، قال له : ماذا اقول ، قال : اللهم حسن العمل وبلغ الاجل . فقال : جزاك الله خيرا ، من انت موظف من البشر ؟ فقال : انا رفائيل الذي يسل الحزن من صدور المومنين .

    هذا الملك الذي ظهر للعرباض بن سارية صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم من
    ملائكة الرحمة الذين هم مامورون ان يدوروا في الارض لزيارة المومنين ليفرجوا عنهم كربا اوليعلموهم فائدة دينية اوينشطوهم على طاعة الله تعالى حتى يزيدوهم نشاطا ، يزورون الصالحين ، اولياء الله في الارض ، هذا من جملتهم يقال له من جملة ملائكة الرحمة .

    ومن هولاء الملائكة الذين يحضرون عندما يكون المومن التقي في حال النزاع اي عند الموت ، قبل ان يحضر عزرائيل ، يظهرون للمومن بصورة جميلة كان وجوههم الشمس هذا المومن الذي بحالة الاحتضار يراهم فيسر برويتهم مهما كان مقاسيا للالام ، الام سكرات الموت التي هي اشد الالام التي يقاسيها الانسان في الدنيا من يوم خلق الى ذلك الوقت ، يدخل عليه السرور لرويته لهولاء الملائكة ( الالم حاصل انما هذا السرور يخفف عنه ) . ثم لا يزالون بالقرب منه حتى ياتي عزرائيل فيقبض الروح فيتسلمونها من يده الى ان يصعدوا بها الى السماء الاولى ثم الثانية ثم الثالثة الى السابعة ، فيامرون ان يردوه الى الارض ثم لا يتركون الروح حتى يدفن ، ويسمع روح المومن التقي تبشير الملائكة ، ملائكة السماء كل سماء لها رئيس من الملائكة .


    السماء الاولى التي تلينا لها رئيس اسمه اسماعيل تحت يده اثنا عشر الفا من الملائكة ، كل هولاء وكل المقربين من السماء يشيعونه الى السماء التي فوقهم وهكذا الى ان ينتهوا به الى السماء السابعة ، هذا تكريم لروح المومن حتى يدخل عليه السرور . فهناك ملائكة من سكان السماء الاولى وملائكة من سكان السماء الثانية وهكذا لكل سماء سكان من الملائكة . ليس في السماء موضع قدم الا وفيه ملك قائم اوراكع اوساجد وهناك ملائكة يتعاقبون فينا اي ينزلون ويصعدون كل عصر وكل صبح اي بعد الفجر يتعاقبون فينا .


    هولاء الذين باتوا فينا يصعدون الصبح وينزل الاخرون الى العصر ، فيقعدون العصر ، هولاء هذه وظيفتهم انهم يكونوا مع البشر ،، ثم يحفظون البشر الا من شيء قدر الله تبارك وتعالى انه يقع ويصيبهم ولولا وجودهم لجعلتنا الجن كالكرة يلعب بها اللاعبون ، يتقاذفونها من يد الى يد ، لولا وجود هذه الملائكة برحمة الله تعالى وفضله كانوا اتخذونا كالكرة لانهم يروننا من حيث لا نراهم .

    ثم من شان الملائكة انهم ان تصوروا بصور بني ادم ، يظهرون بشكل الرجال لا يتشكلون بصور الاناث ، الملائكة ليسوا اناثا ولا ذكورا فمن قال عنهم اناثا فقد كفر ، لان المشركين من اهل مكة وغيرهم من الجاهلية كانوا يقولون : الملائكة بنات الله وامهاتهم بنات سروات الجن اي اشراف الجن ، عظماء الجن .

    تكريم الملائكة للمومن التقي القوي الكامل ، ليس لكل مسلم . ثم هناك ملائكة للريح وللمطر والبرق والرعد.



  2. #2
    صورة تراتيل
    تراتيل غير متصل مشرفة قديرة سابقة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    الدولة
    "مهبط الوحي"
    المشاركات
    13,349
    Thanks
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات
    اسفةاخي الكريم.. سيتم اغلاق الموضع لان قوانين المنتدى تسمح بموضوعين فقط في اليوم...

الدورات التدريبية جامعة نجران
يشرفنا اعجابك على فيس بوك facebook