بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
والصلاة علي نبينا محمد عليه افضل الصلاة والتسليم

امابعد


اخوتي في الله

قرات كتاب اسلام بلا مذاهب للكاتب الدكتور مصطفى محمد الشكعة.
و يشرح فيه الكاتب المذاهب المختلفة في الاسلام منها الغير صحيحة كالخوارج و الشيعة و المعتزلة و الاباضية و غيرها.
و منها السليمة كالمذاهب السنية.
و لما رايت كثافة التواجد الشيعي بين المسلمين في جميع انحاء العالم اردت ان الخص لكم هذا الجزء من الكتاب الذي يتكلم عن الشيعة و فرقها المختلفة حتى نتعرف عليهم و على معتقداتهم و نتقي مغالاتهم و كفر بعض معتقداتهم احيانا.
و ممن قرا الكتاب و قدمه تقديما جميلا هو الشيخ محمود شلتوت شيخ الجامع الازهر الاسبق.
و اقتطفت لكم من تقديمه للكتاب هذان السطران:
"....
و ان كتاب اسلام بلا مذاهب هو محاولة من تلكم المحاولات التي اضطلع بها المصلحون اخيرا للم الشعث و تاليف القلوب و توحيد الصف الاسلامي."

تقبل الله منا صالح اعمالنا و وفقنا الى ما فيه الخير

الشيعة



معنى الشيعة هو اعوان او انصار



بداية الشيعة كانت بعد موت عثمان فانقسم المسلمين الجزء الاكبر الى شيعة علي بن ابي طالب و الجزء الاصغر الى شيعة معاوية ثم ما لبثت ان اتخذت معني محدد و هو انصار علي و ابناءه و احفاده و انقسموا ثلاثة اقسام -



من يرون التشيع عقيدة دينية فحجتهم عن حديث النبي صلى الله عليه و سلم " من كنت مولاه فعلي مولاه اللهم ال من والاه و عاد من عاداه "
و حديث " علي مني بمنزلة هارون من موسي " و بذلك تكون امامة علي على المسلمين امامة حتمية يفرضها الدين و العقيدة و ذهب اكثرهم الى ان خلافة ابي بكر وعمر خلافة باطلة

من يرون التشيع مجرد فكرة سياسية منهم لا يرون الامامة عقيدة و لكن مجرد راي سياسي باحقية علي بالخلافة و من هؤلاء الفرس الذين يعتقدون انهم انساب الحسين لانه تزوج من شهربانو سلافة ابنة يزدجرد بعد ان وقعت اسيرة في ايدي المسلمين و انجبت منه علي زين العابدين فهم اخواله
و من يري ان التشيع فكرة وجدانية عاطفية يقولون ان اهل بيت الرسول ينبغي حبهم و مما زادهم تشيع لهم هو ان ال بيت رسول الله و احفاده و اطفالهم و نسائهم قد عذبوا عذابا شديدا و اضطهدوا و خصوصا ما لقوه من ابناء عمومتهم العباسيين من نكال و تعذيب شديد




اشهر الفرق الشيعية


منها فرق معتدلة و منها مغالي حتى يصل اكثرها غلوا من اله علي رضي الله عنه.

و لا نكاد نري فرق معتدلة الا فرق التوابين الذي احسوا بالذنب لدعوتهم الحسين ليلحق بهم الى العراق حيث انفضوا من حوله فقتل و مثل به.

ثم انتقموا ممن قتله في معارك باسلة و لا نجد في عقيدتهم ما يخالف جمهرة المسلمين و لكن كان فكرهم و معاركهم نابعة عن احساسهم بالندم



ومن اشهر فرق الشيعة


1 السبئية علي راسها عبد الله بن سبا اليهودي و لم يقصد بها الا الاساءة الى الاسلام و من اهم تعاليمه الوصاية و هي ان كل امام يوصي الى من بعده فالرسول وصي لعلي و علي وصي الى الحسن و الحسن وصي الى الحسين \ و الرجعة و هي الرجوع الائمة الى الحياة بعد موتهم و قد الب بن سبا المسلمين علي عثمان انه اغتصب الخلافة من علي ثم زاد فنسب الى عثمان الاخطاء حتى قتل

و لم يقف به الامر عند ذلك بل وضع علي و ابناءه ابنائهم وضع الاله



2 التوابون كما سبق و وضحنا فذهبهم من الاحساس بالندم لتقاعسهم عن نصرة الحسين فقد تبنوا القتال انتقاما للحسين لعل الله ان يتوب عليهم و حاربوا الامويين في عين الوردة و ابلوا بلاءا حسنا الا ان معظمهم رشق بالنبال و قتل و لو ان بعض متبعيهم قد غالوا و الهوا عليا و ابناءه و ادعوا انهم لم يموتوا و لكن سيعودون لينشروا النور و العدل



3 الكيسانية و هذه الفرقة تقول بامامة محمد بن علي بن ابي طالب المعروف بمحمد بن الحنفية و سبب تسميتها بالكيسانية فيقال انها نسبة الى كيسان مولي علي بن ابي طالب و قيل نسبة الى المختار ابن ابي عبيد الثقفي الذي كان له الدور الاكبر في وجود هذه الفرقة و قد كسب المختار ثقة محمد بن الحنفية بذكائه و اخضاعه الكوفة و مبايعتهم له

و من اعمال المختار ايضا تتبعه قتله الحسين و قتلهم جميعا شر قتلة



و بسبب شجاعة المختار و انجازاته فقد تكونت فرقة تفرعت من الكيسانية سميت بالمختارية

و لكن محمد بن الحنفية تنكر للمختار بعد ذلك عندما بدا بابتداع الضلالات ومنها ان محمد بن الحنفية اله و ان المختار نبيه و انه يوحي اليه

و قد كفر المختار من تقدم عليا من الخلفاء الراشدين.

و انشقت فرقة اخري اكثر مغالاة من المختارية و هي الكربية تدعي بان محمد بن الحنفية حي الى الان في جبل و له عين من ماء و عين من عسل و تحرسه الاسود الى ان يخرج للناس باسم المهدي المنتظر

و الحق ان محمد بن الحنفية ليس له ذنب في هذا كله بل كان امام و عالم فاضل ورث الكثير من فضل ابيه علي بن ابي طالب



و من معتقدات هؤلاء الشيعة ان علي افضل من جميع الانبياء والرسل الا محمد صلى الله عليه و سلم فهو مثله



و من اطرف ضلالاتهم انهم يظنون ان عليا مختبئ في السحاب فكلما اطلت سحابة قالوا السلام عليك يا ابا الحسن



4 المغيرية هذه الفرقة تنتظر رجوع محمد بن عبد الله بن الحسن بن الحسين بن علي بن ابي طالب المعروف بمحمد النفس الزكية الذي استولي علي مكة فارسل اليه ابو جعفر المنصور الملك العباسي جيشا و كانت معركة قتل فيها محمد النفس الزكية

و كان انصاره يقولون انه المهدي المنتظر مستندين الى حديث غير معلوم الصحة ان المهدي المنتظر اسمه علي اسم الرسول وابوه اسمه علي اسم ابو الرسول صلى الله عليه و سلم و حيث ان محمد النفس الزكية اسمه محمد بن عبد الله فقد قالوا انه هو المهدي المنتظر.

و لما قتل قالوا لم يقتل بل بعث الله شيطانا في صورته فقتل بدلا منه و هو يعيش الى الان في احد الجبال انتظارا لرجوعه

و مؤسس هذا المذهب الشيعي اسمه المغيرة بن سعيد البجلي.

و بعد موت محمد النفس الزكية ادعى انه هو الامام ثم زاد و ادعى النبوة ثم زاد و ادعى ان علي اله و افتري علي الله خرافات هي كفر بين لا احب ذكرها



--------------------------



نستكمل ان شاء الله مع فرقة من فرق الشيعة و هي الامامية


اخوكم / << مسلم >>