السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
مرحبا بكل أعضاء منتدى مدرسة المشاغبين
أواصل معكم اليوم تقديم مجموعة من تفسيرات و تأويلات الأحلام التي تهمكم
و اليوم سأقدم لكم تفسيراً لرؤية حج بيت الله و الدخول إلى مكة و رؤية الكعبة
رزقنا الله و إياكم حج بيته الحرام و زيارة نبيه الكريم صلى الله عليه و سلم




و لنبدأ بالحج :

فمن رأي في المنام أنه حج و طاف بالبيت و أدى أي من المناسك فذلك من صلاح دينه , و إستقامته على منهاجه و ثواب يرزقه و أمن مما يخافه و دين يقضيه و أمانات يؤديها للمسلمين , و إن رأى أنه كان خارجاً للحج في وقته و كان معزولاً ولي و إن كان مسافراً وصل و إن كان تاجراً ربح و إن كان مريضاً شفي و إن كان مديونا قضى دينه و إن كان لم يحج حج و إن كان ضالاً هداه الله تعالى , و إن رأى في منامه أنه حج أو إعتمر فإنه يعيش طويلاً و تقبل أموره , و إن رأى انه كان عليه حج و لم يحج فإنه كافر بالنعم و أداء الأمانات , و الحج في المنام دليل على الزهد في القصد و قضاء الدين و السعي في عمل الخيرات , و السعي على ما يجب عليه بره كالوالدين أو الأستاذ أو الهجرة أو زيارة عالم أو عابد , و ربما دل الحج على زواج الأعزب و للملك هو تحصن من الأعداء و خذلان أهل البغي و فتح بلد عظيم من بلاد الكفر , و ربما دل الحج على الغزو و إن كان طالبا للعلم نال مراده , و إن كان فقيراً إستغنى و إن كان عاصياً تاب , و إن كان متزوجاً طلق زوجته و إن كان كافراً أسلم فإن سافر إلى الحج راكبا رزق عوناً على ما ذكرناه كله على يد من دلّ المركوب عليه، فإن كان راكباً جملاً بحتياً عاشر رجلاً كذلك، لأنه مركب سراة الناس. فإن قاد راحلة بلغ ذلك بإيمانه امرأة. وإن ركب فيلاً حج بصحبة ملك. وإن سافر ماشياً وقع في يمين يجب عليه الكفارة. وربما دلّ الحج على الرزق والغنيمة والقدوم من السفر، والفرج بعد الشدة، والصحة من المرض، والرجوع لما كان الإنسان عليه، فإن حمل معه زاد دلّ على التقوى، وربما دلّ على حمل الزاد للفقير، وعلى المدين لوفاء دينه، ومَن حج ولم يعمل شيئاً من أعمال الحج فإنه يقصد السلطان في حاجة. ومن رأى أنه يخرج إلى الحج وحده، والناس يودعونه ويرجعون عنه، دلّ ذلك على موت .

أما من رأى الكعبة :

فمن رآها فذلك أمن و أمان له و من رأى الكعبة في داره فذلك عز له او ينكح أمراة جليلة القدر من أهل الخير و الثبات و إن رأى ملكاً عادلاً عند الكعبة يشتهر إسمه و خيره و إن رأى ملكاً ظالماً فالعكس , و قيل أنه من رأى الكعبة يستجاب دعاؤه


مكة :

من رأى أنه في طريق مكة فإن الله تعالى يرزقه الحج , و أما من رأى أنه ذاهبا إلى مكة لأجل التجارة فهذا إشارة لحب الدنيا و قيل زيادة نعمة و رزق , و من ذهب إلى مكة أو الحرم المكي و لم يؤدي المناسك فهو مقصر في دينه , و من حج و عاد فإنه بلوغ للمقاصد و تكفير للذنوب و سير على الطريق المستقيم , و من رأى أنه في مكة مشتغلاً بالزهد و الصلاح فذلك خير له في دينه و دنياه و من راى أنه في مكة مشتغلاً بالفساد فذلك العكس

حجر إسماعيل :

من رأى في المنام أنه في هذا الحجر رزق ولداً يكفله و يعينه في دنياه , و إن كان ذا مال حجر عليه في ماله و تصرفه فيه

الحجر الأسود :

رؤية الحجر الأسود تدل على الحج , فمن رأى أنه يقطع الحجر الأسود فإنه يريد أن يجمع الناس على رأيه , و إن رأى أن الناس فقدوا الحجر الأسود فجعلوا يلتمسونه فوجدوه في موضعه فإنه رجل يظن الناس كلهم على ضلالة و هو على هدى , و ربما دل على علم يتفرد به و يكتمه عن طلابه , و من رأى أنه مس الحجر الأسود فإنه يتبع إماماً حجازياً , فإن رأى انه قلعه فإتخذه لتفسه خاصة فإنه ينفرد ببدعة خاصة في دينه دون المسلمين , فإن راى أنه إبتلعه فإنه يضل الناس في أديانهم , فإن رأى أنه صافح الحجر الاسود فإنه يحج , و يدل على مبايعة الخلفاء و الملوك , أو التوبة على يد إمام عالم , و ربما دل ذلك على تقبيل الولد أو الزوجة أو الزوج و ربما دل ذلك على خدمة أرباب المناصب كالحكام .

أسأل الله تعالى أن يرزقنا حج بيته و أن يتقبل منا صالح الأعمال
أتمنى من الله أن يعجبكم الموضوع و تقبلوا وافر تحياتي


لمشاهدة مقاطع و فيديوهات عن تفسير الأحلام أضغط هنا

تفسير أحلام

تعليقات فيس بوك facebook